عائض الأحمد

قرف

كلمة ذات دلالة تطلق عندما تجد ما يثير اشمئزازك وحنقك، وتعجز عن تفسير جاد لما يدور حولك من جدل عقيم سقيم، حد العدوى، إن لم يكن وباءً قادمًا مع هكذا عقول.

لا تعتقد بأنني سوداوي أو ملاك يطير بأجنحة تحفها ملائكة الرحمة عن يمينه وشماله، فأنا لست هذا أو ذاك.

ولكن (القرف) والإحباط ليس له وقت أو مكان ليطرق بابك فيستأذنك. يأتيك عنوة ويعسفك عسفًا ثم يطاردك بلا هوادة حتى يطرحك أرضًا، ثم يمزقك شر ممزق، وكأنه رجل حاقد ناقم، يبحث عن ثأره فيقسمك إلى نصفين أحدهما يُحدث الآخر!! وأنت بينهما روح ضائعة تنظر إلى السماء -يا رب السبيل إليك- ثم تتذكر بأن الأرض أرضك والزمان زمانهم، فتعيد النظر إلى السماء منكسرًا (ربِّ أحسن مثواي كما خلقتني فلا طاقة لي بكل هؤلاء من حولي) أي نفاقٍ يتعاطاه وأي كذب جعله هنا فأبقاه وأخذ حقًّا لم يكن يومًا سيلقاه، لولا هذا الركام والوحل الذي يرقاه فيجعله ظاهرًا على قامات أقرانه الشرفاء، وأي سقم أرداه فراشًا وثيرًا فجمع أرذل خلق الله منزلة ثم صعد مرددًا المجد لنا، ولكم عتبة هذا الباب فإما بقاء وإما فراق بلا لقاء.

قد يصيبك وجل ويعتريك خوف، وقد تصاب بما يصاب به العظماء من وحشةٍ، وبحثٍ دائمًا عن السعادة.. لعل وعسى أن يكتمل نصابك من حياة البذخ، ولمَ لا؟ فأي لا تستطيع أن تثنيك وأي طريقٍ ستعود بك بعد أن أصبحت هناك.

كل هذا لا يساوي شيئًا عندما تشعر بألم الوحشة وضيق الوسيعة بوجود أمثال هؤلاء الحفنة المتعفنة.

رغم القلة تستشعر الوهن وتستنكر هذا الإزعاج، وتأخذك الأماني فتسرح طويلًا على أمل ألا عودة، وإذا بك تقف أمام هذا المتنفع الأحمق الممتلئ غطرسة تنتظر دورًا ليس لك، ولكنك أُجبرت عليه أو لم يكن لك خيار آخر، فكان منك وإليك يحط رحاله حبًّا غبيا وشوقا ينسف الأحشاء نسفًا حتى تطلب الموت رحمة وشفقة على بقايا إنسان.

هل اخترت يومًا من تكون؟ أو كيف تكون؟ أم وجدت نفسك محاطًا بكل هؤلاء؟ فإن طاب بك المقام فلك وإن حل بك العناء فلك.
ولن يضير مبتسمًا ألمٌ صامت يعتصره جحود محبيه مهما فعل.

دنياك لا تعني أحد، وليست نهج حياة يدرسها محبيك ثم تمارسها بأستاذيتك الفجة.

أنا هنا المعلم والخبير.. انقلها عني؛ فلن تجد من يقول لي توقف، غير حديث نفس خافت يقول أي(قرف) وضعت به نفسك وأي حلم طرأ في رأسك.

غيرك مر من هنا فأخذ وأعطى فأيهما أنت؟

ومضة:
نقاوم البرد؛ فنحتطب لنشعل نارًا قد تحرق الجميع.

☘️🇸🇦☘️🇸🇦☘️🇸🇦☘️🇸🇦☘️

بقلم/ عائض الأحمد

83 تعليق

  1. فعلا فأنا مثلا اشجع نادي النصر العالمي واشعر بالقرف من نادي الهلال الذي يدعي زعامة العالمية ودعى انه عميد الاندية ودعى انه النادي الملكي .. نادي النصر او الاتحاد او الاهلي كسبوا الالقاب عن جدارة فتجد الهلال مثل الطفل المدلل او الشخص الحقود لٱ يقبل بما بين يدية بل يريد ما بيد الاخرين الا يشعرنا ذلك بالقرف من نادي الهلال

  2. كلمة صادمة

  3. عبد الرحمن الوابل

    عنوان صائب

  4. فكر عميق

  5. أنه الواقع يا صديقي

  6. ربنا يصلح الأحوال

  7. كلمة جد معبرة

  8. حامد الحازمي

    مقال جميل ، شكرا لك

  9. عاطف أبو غزالة

    ممتاز دمت مبدعا

  10. صبري عبد العظيم

    موضوع في قمة الروعة

  11. ننتظر المزيد من إبداعكم

  12. عبد الله الصالح

    اشكرك على طرحك المفيد

  13. صفوان أبو العزم

    لا حرمنا الله منك و من ابداعاتك

  14. بوركت مساعيكم.

  15. ممتاز

  16. رائع

  17. بوركت مساعيكم.

  18. عمران الباهلي

    جهد مشكور

  19. زاد الخير مبروك

    موضوع مهم جدا

  20. صادق عبد الله

    بارك الله فيكم.

  21. ذياب الأحمدي

    يعطيك ألف ألف عافية

  22. سوسن عبد الرحمن

    كل الشكر لك استاذنا ولهذا المرور الجميل

  23. دائما تبهرونا بمواضيعكم المليء بالابداع و التميز

  24. زكريا الظهيري

    قد كتبت و أبدعت

  25. موضوع في قمة الروعة

  26. زبيدة عماد الدين

    أسلوب سلس وسرد منطقي

  27. ننتظر المزيد من إبداعكم

  28. تناول جيد

  29. بارك الله في عمرك

  30. الله يحفظك ويوفقك

  31. دوام التوفيق

  32. زامل الزويلم

    موضوع جد رائع

  33. سليمان السحيباني

    زادكم الله من فضله

  34. فتح الله عليكم

  35. لله ينفع بكم

  36. شكرا لتناولك هذا الموضوع

  37. سعود العتيبي

    اختيار موفق للموضوع

  38. مقال أكثر من ممتاز

  39. ذبيان الفطين

    بسم لله ماشاء الله موضوع مرة رائع

  40. سليمان السحيباني

    يعطيك العافية

  41. ذياب الأحمدي

    كل هذا من كلمة واحدة

  42. نقاوم البرد؛ فنحتطب لنشعل نارًا قد تحرق الجميع

  43. دمت مبدعا كاتبنا العزيز

  44. صابر المعلمي

    يسلموا

  45. مشكورين

  46. شكرا هتون

  47. يسلموا للأمام دئما

  48. بارك الله فيكم

  49. شريف ابراهيم

    أطال الله عمركم ونفع بكم

  50. لغتنا العربية تزخر بالعديد من المعاني

  51. جزاك الله خيرا

  52. شاكر عبد العليم

    جيد جدا بالتوفيق أن شاء الله

  53. زهير عبد الله

    رائع جدا بالتوفيق

  54. سلمان الحامد

    جزيتم كل خير

  55. ممتاز

  56. كلام جميل

  57. مقال رائع

  58. عنوان مميز

  59. روعه روعه روعه

  60. احلام العصمي

    شئ فى قمه. الجمال والابداع

  61. ابرار الغامدي

    ما شاء الله

  62. جواهر الشمري

    جهد مشكوار

  63. ممتاز

  64. موضوع جميل

  65. وصال بلافراق

    أحسنت ترتيب الأفكار

  66. نعمة من الله

    طرح سليم

  67. رانيا الضبعان

    مشكور للغاية

  68. ناجي عبد الرحمن

    نحن في انتظار مزيد من ابدعاتك

  69. رنيم السلمان

    أبدعت كالعادة

  70. تسلم الأيادي التي كتبت هذا الموضوع

  71. عبارات متناسقة و موضوع ممتاز

  72. طرح مميز،و افكار سليمة

  73. وليد الصالحي

    موضوع جيد يستحق القراءة

  74. ماشاء الله عليك ،مقالة ممتازة

  75. نورة السحيباني

    طرح يستحق المتابعة

  76. يعطيك ألف ألف عافية

  77. موضوع في قمة الروعة ننتظر المزيد من إبداعكم

  78. ناريمان جمال

    كل الشكر لك استاذنا ولهذا المرور الجميل

  79. نبيلة التجعي

    دمت بهذا العطاء المستمر أستاذ أحمد

  80. لقد كتبت و أبدعت

  81. وجود النديمي

    من كل قلبي أشكرك على مقالك المتميز

  82. اشكرك على طرحك المفيد لا حرمنا الله منك و من ابداعاتك

  83. دائما تبهرنا بمواضيعك التي تفوح منها عطر الابداع و التميز

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا