خلف القرشي

عندَمَا تصِفُ الكلمَة المَعَنَى ونقيضَه! التضاد في العربية.. سمةٌ أم عيب؟

اللغة الإنسانية عطاء إلهي ابتدأ منذ لحظة خلق الله للإنسان مزودًا بلسانٍ وفمٍّ وشفتين ونحو ذلك لينتج الكلام، وكذلك بأذنين للاستماع، وقبل ذلك وبعده بعقلٍ فريدٍ قادرٍ على المعالجة والتحليل، وبالتالي الاستيعاب والفهم.

وتواصل ذلك العطاء الرباني، وبلغ أوج قمته عندما عَلَّمَ الله سيدنا آدم الأسماء كلها. قال تعالى: {وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هؤلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ. قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا، إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ . قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ، فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ}.

وتطورت اللغة شيئًا فشيئًا، وتعقدت وتنوعت مع نمو الإنسان، وتطوره وحِلِّهِ وترحاله، وتمكنه من الاتصال والتواصل بمن وما حوله.
ومن هنا يمكن القول بأن اللغة مُنْتَجٌ بشريٌّ؛ هذا المنتج حمل بعض صفات مُنْتِجِه؛ ومن تلك الصفات الغموض أحيانًا.

فالإنسان تكتنفه مشاعر وأحاسيس غامضة ومتباينة، متداخلة ومتقاطعة، ودومًا نجده بين البين من فرحٍ وحزنٍ، وسعادةٍ وشقاءٍ، وكذلك الحال في مفردات لغته وتراكيبها وسياقاتها المختلفة. والتضاد في اللغة نحسبه من المعادل اللغوي لتلك الأحوال المتبدلة.

أمرٌ ثانٍ شاركت فيه اللغةُ مُنتِجها الإنسان، وهو المرور بأطوار الحياة المختلفة؛ فكما أنَّ الإنسان يولد طفلًا ثم يصبح شابًّا، ويصير بعد تلك المرحلة إلى الشيخوخة ومنها إلى الموت، فكثيرٌ من مفردات وتراكيب وتعابير اللغة تمر بتلك المراحل بشكلٍ أو بآخرٍ.

وليس أدل على ذلك من أن هناك لغاتٌ ولهجاتٌ كثيرةٌ ماتت وتموت بشكل شبه يومي، وأخرى تنتظر؛ فوفقًا لدراسة أجريت عام 2001 فإن 90% من لغات العالم وهي 6000 لغة سوف تنقرض بحلول العام 2100، والدراسات تركز على لغات الأقليات والسكان الأصليين؛ لقلَّة عدد متحديثها، لكن ذلك لان يعني أنَّ اللغات التي تمتلك أعدادًا كبيرةً من المتحدثين بها في مأمن من خطر الموت والانقراض؛ فاللغة الإيرلندية كانت لغةً مُكتَسِحَةً في الماضي البعيد؛ لديها أدبٌ عريقٌ، وتُدرَّس بكثافةٍ في المدارس، إلا إنَّها اليوم تموت، ذلك تبعًا لما ذكرته موسوعة ويكيبيديا الإلكترونية على النت.

لقد أخضع دارسو اللغات ظاهرة الغموض اللغوي –الذي يمثل التضاد اللغوي جزءًا منه- للدرس والاستقصاء، وتناولوا أسبابه ومسبباته وأنواعه.

والتضاد اللغوي مثل غيره من قضايا (علوم الإنسانيَّات)، ظلَّ وسيظلُّ موضع تجاذبٍ وتنافرٍ، ومادة نقاشٍ وجدلٍ، ومحل إثباتٍ وإنكارٍ ليس هذا مقام بسطه والتفصيل فيه، غير أنَّه تجدر الإشارة إلى العالم اللغوي (دُرستويه) (258- 346) هجرية باعتباره من أشهر من أنكر (التضاد اللغوي)، وألف فيه كتابه “إِبْطَالُ الأضْدَادِ”، ويقول: ” … وزعم قومٌ من اللغويين أنَّ (النوه) السقوط أيضًا، وأنَّه من الأضداد، وقد أوضحنا الحجَّة عليهم في ذلك في كتابنا: (إبطال الأضداد). وممن أنكر التضاد أيضًا (أبو علي القالي)؛ (288-356هـ) في سِفْرِه الشهير : (أمالي القالي).

ويقصد بــ (التضاد اللغوي) أن تحمل المفردة الواحدة المعنى وضده في الوقت نفسه، ويبقى السياق هو الفيصل.

واللغة العربية حُبلى بمثل هذه المفردات حتى إن كتبًا عِدَّةً صُنِّفَت خصيصًا لهذا الجانب ومنها كتاب “الأضداد” لأبي بكر الأنباري المتوفى سنة 328 للهجرة، وفيه أحصى أكثر من أربعمائة كلمةٍ تدل على (التضاد)، وهناك أيضا كتاب “الأضداد”، لأبي عبد الله محمد بن المستنير (قطرب)، وكتاب “الأضداد” لابن السِّكّيت وغيرها كثيرٌ.

ومنكرو التضاد يرون أن الألفاظ التي تدل على معانٍ متضادةٍ، أنَّها من باب المشترك اللفظي، وبعضهم أرجعها إلى تعدد لغات العرب.

ومن الألفاظ التي تحمل المعنى وضده في اللغة العربية على سبيل المثال لا الحصر:

– الصريم: يقال لليل والنهار، لأن كليهما ينصرم، أي يخرج من الآخر.

– السدفة: للضوء والظلام.

– الجون: للظلمة والنور، وللأبيض والأسود.

يقول الشاعر: “تَقُولُ خَلِيلَتِي لَمَّا رَأَتْنِي شَرِيحًا بَيْنَ مُبْيَضٍّ وَجَوْنِ …”.

– السجود: للانحناء والانتصاب.

– الرجاء: يستعمل بمعنى الشك، واليقين.

– اشترى: أعطى الثمن وقبضه.

– عسعس الليل: أي أقبل وأدبر.

– فــزع: أغاث، واستغاث.

– قَسـَـطَ: عــدل وظــلم.

– وَلَّـى: أدبــر، وأقبـل.

– الشَـرْف: الارتـفاع والانحدار.

– الصَّارِخُ: المستغيث، والمغيث.

– الرَّهْوة: الارتفاع، والانحدار.

– الشَعب: الافتراق، والاجتماع.

– الناهل: العطشان، وكذلك الذي شرب حتى ارتوى.

– الظَنٌ: الشك، واليقين.

– بِعْتُهُ: اشتريته، وبعته.

– شَرَيْتُ: بعت، واشتريت.

– الجَلَلُ: الشيء الصغير، والشيء العظيم أيضًا.

– الغَرِيْمُ: المطلوب بالدين، والطالب دينه.

– المَأتَمُ: الاجتماع في فرحٍ أو حزنٍ.

– الهَاجِدُ: المُصَلِي بالليل، وهو النائم أيضًا.

ومن الأمثلة الدَّالة على التضاد أيضًا ما ذكره (أميل بديع يعقوب) في كتابه (فقه اللغة العربية وخصائصها):

“الأُزْر: القوّة أو الضعف، والبَسْلُ: الحلال أو الحرام، وبَلَق الباب: فتحهُ كلَّه أو أغلقَه بسرعةٍ، ثَلَّ: دَكَّ أو رفع، الحميم: الماء البارد أو الحار، المولَى: العبد أو السيّد، الذوح: الجمع أو التفريق، الرسّ: الإصلاح أو الفساد، الرعيب: الشجاع أو الجبان، الرَهْوَةُ: ما ارتفع من الأرضِ أو ما انخفضَ”.

ومن ألفاظ التضاد أيضًا:

– وَجَل: تعني الماء الكثير والماء القليل.

– شَوْهَاء: تقال للمرأة القبيحة وللمرأة الحسناء.

ومن الأمثلة السابقة وغيرها، وكذلك من خلال ما كتبه علماء اللغة قديمًا وحديثًا نرى حقيقة التضاد، أما أسبابه فهي متعددةٌ، وقد ذكرها وفصَّلها علماء اللغة؛ الأقدمين والمحدثين ومنها:

1. نزوع الإنسان نحو التفاؤل والبِشْر فكما يقال للمبصر (البصير) فهي تقال أيضا للأعمى تفاؤلًا وأملًا. والمفازة: أصل معناها النجاة من الهلاك، أما إطلاقها كاسمٍ للصحراء وهي مرادف الهلاك والموت فمن قبيل التفاؤل.

ولفظة (شَوْهَاء) صفةٌ تقال عن المرأة الجميلة، ولكنها تطلق على المرأة القبيحة. وكلمة (وَشَل) تقال للماء الكثير، وللاستبشار والفأل الحسن تقال أيضا للماء القليل لعلَّه بأمر الله يصبح كثيرًا.

2. الخوف من العين والحسد فمفردة (شَوْهَاء) تطلق على المرأة الجميلة، ولكيلا تحسد أصبحت الكلمة تطلق على المرأة القبيحة أيضًا.

3. تغير وتحول دلالة اللفظ من العموم إلى الخصوص مثل لفظة (طَرِبَ) التي تعني (الخِفَةِ) تصيب الرجل لشدَّة الفرح أو الحزن، ثم تخصصت بالفرح.

4. التهكم: وهذا العامل يؤدي إلى قلب معنى اللفظة، وتغيير دلالاتها إلى ضدها، كقولنا للعاقل “الجاهل”.

والقرآن الكريم مصدر العربية الأول وكتابها الأساس يحتوي على بعض ألفاظ التضاد؛ ومنها لفظة (قروء) التي تطلق على الحيض وكذلك على الطهر منه. قال تعالى: {وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ ۚ}.

وهناك مفردة (وراءهم) التي تعني أحيانًا (أمامهم) في قوله تعالى {أَمَّا ٱلسَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَٰكِينَ يَعْمَلُونَ فِي ٱلْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَآءَهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا}. وكذلك قوله تعالى: {إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا}، قال المفسرون: (أخفى) من الأضداد، بمعنى الإظهار، وبمعنى السِتْر. والآية تحتمل المعنيين.

وظاهرة التضاد اللغوي ليست خاصةً بالعربية وحدها، ويرى البعض أنها موجودةٌ في كلِّ اللغات الحيَّة. يذكر الباحث (محمد نور الدين المنجد) في كتابه (التضاد في القرآن الكريم بين النظرية والتطبيق): (أنَّ ظاهرة التضاد ليست موجودةً في اللغة العربية فحسب، وإنَّما هي موجودةٌ في جميع اللغات الحيَّة).

وقول (المنجد) أعلاه صحيحٌ، ففي اللغة الإنجليزية مثلًا نجد كلمة (seed) تأتي بمعنى (يبذر)، وتأتي أيضًا بمعنى (ينزع البذور).

وكذلك كلمة (left) تجئ أحيانًا بمعنى الباقي من القوم أو الأشياء في مكانٍ ما، وأحيانًا بمعنى الذاهب أو المغادر ونحوه.

ومفردة (Screen) تأتي بمعنى يعرض للمشاهدة، كما أنها تأتي بمعنى يخفي عن المشاهدة.

في اللغة الإيطالية نجد أن لفظة (تشاو ciao) تعني (أهلًا / مرحبًا) وتعني أيضًا (وداعًا).

أخيرًا.. هل التضاد في اللغة سمةٌ أم عيبٌ؟

ثمَّة خلافٌ لغويٌّ بين أرباب اللغة قديمًا وحديثًا في هذا المجال؛ لا يتسع المجال للتطرق إليه هنا، وقد تناولته مراجعٌ وكتبٌ كثيرةٌ، وأطروحاتٌ جامعيةٌ عديدةٌ فمنهم من يرى أنَّه يحد من ثراء اللغة، ودليل عجزها، وقلة مَعِينَها، ومنهم من يراه سمة وميزةً ودليلًا على تطور اللغة وعدم جمودها.

والخلاف بينهم يأتي لأسبابٍ شتى من أبرزها قضية تعريفهم للتضاد، واختلافهم في دلالته اصطلاحًا، وهنا –كما هو الحال في حالاتٍ كثيرةٍ- لا تصدق المقولة الشهيرة: (لا مشاحة في الاصطلاح).

وفي رأيي المتواضع أنَّ التضاد لو كان يعيب اللغة، لما وُجِدَ في كتاب الله عز وجل، والله أعلم وأحكم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المراجع:
أفدت في هذه المقالة من عدَّة مراجع ومصادر ومواقع على الشبكة العنكبوتية ومنها/
1. موسوعة ويكيبيديا على الإنترنت:
https://ar.wikipedia.org
2. مقال للباحثة المغربية (هاجر الملاحي) في موقع:

التضاد في اللغة العربية … هاجر الملاحي


3. موقع (إسلام ويب):
http://articles.islamweb.net
4. موقع (لكل سؤال إجابة):
https://ejaaba.com

☘️??☘️??☘️??☘️??☘️??

بقلم الأديب والباحث والمترجم/ خلف بن سرحان القرشي

#خلف_سرحان_القرشي 

السعودية – الطائف – ص. ب 2503  الرمز البريدي 21944

ايميل:  qkhalaf2@hotmail.com

تويتر @qkhalaf

107 تعليقات

  1. جميل هذا المقال الذي بخص جانباً من جوانب اعجاز اللغة العربية
    حقا : إن اشتيارك واحة ظليلة غناء وفناء بما فيها

  2. لغة الضاد بحرها كبير
    وأبحرت فيها ياكاتبنا القدير بموضوع جميل وإطلاله رائعه

  3. أسير المعاني

    اشكرك ايها الاديب الفاضل على الطرح فقد ابحرتنا في علوم اللغة العربية وغصت في معانيها لتخرج لنا الآليء والأصداف لننهل منها العلم والفائده …. دمتم بود

  4. رانيا الضبعان

    موضوع جميل يستحق القراءة

  5. نائلة الشهري

    و علم الإنسان ما لم يعلم

  6. وداد العبد الله

    قال أحمد شوقي: إنّ الذي ملأ اللغات مَحاسِناً —– جَعلَ الجمال وسِرَّه في الضاد.

  7. ناجي عبد الرحمن

    أجمل لغة في العالم هي لغة الضاد

  8. مقال ممتاز عن اللغة العربية

  9. نعمة من الله

    عمل ممتاز

  10. ننتظر المزيد من إبداعك

  11. تسلم الأيادي التي كتبت هذا الموضوع

  12. عبارات متناسقة و موضوع ممتاز

  13. ريتاج السريحي

    ممتاز دمت مبدعا

  14. موضوع جيد يستحق القراءة

  15. وصال بلافراق

    طرح مميز،و افكار ممتازة

  16. ماشاء الله عليك ،مقالة ممتازة

  17. نانا حبيبة ماما

    طرح يستحق المتابعة

  18. يعطيك ألف ألف عافية

  19. موضوع في قمة الروعة ننتظر المزيد من إبداعكم

  20. رمانة أبو الفتاح

    كل الشكر لك استاذنا ولهذه المعلومات عن لغتنا

  21. دمتم بهذا العطاء المستمر

  22. ما اجمل تلك المشاعر التي خطها لنا قلمك الجميل

  23. لقد كتبت و أبدعت

  24. ريحان الراجح

    لك مني ارقى و ارق التحيات

  25. وسيمة العثمان

    اشكرك على طرحك المفيد لا حرمنا الله منك و من ابداعاتك

  26. يسلمو ايديك ، على هذا العمل المتكامل

  27. ناريمان جمال

    اللغة العربية هي أم اللغات بعضمتها

  28. رباب السويحلي

    ممتاز

  29. نبيلة التجعي

    شكرا جزيلا على هذه المعلومات

  30. لغتنا ولادة للمعاني

  31. سعود العتيبي

    شكرا لك كاتبنا المتميز

  32. شاكر عبد الرحيم

    لغتنا بحور معانيها ممتدة

  33. ذبيان الفطين

    شكرا صحيفتنا هتون

  34. ذبيان الفطين

    للأمام دائما

  35. سليمان السحيباني

    رائع جدا بالتوفيق

  36. جيد جدا بالتوفيق أن شاء الله

  37. جزيتم كل خير

  38. ذاكر الله دووم

    جزاك الله خيرا

  39. زامل الزويلم

    أطال الله عمركم ونفع بكم

  40. سلطان الغزاوي

    بارك الله فيكم

  41. زبيدة عماد الدين

    يعطيك العافية

  42. بسم لله ماشاء الله موضوع مرة رائع

  43. شبيب المطيري

    مقال أكثر من ممتاز

  44. ذعار بن ذؤيب

    اختيار موفق للموضوع

  45. زكريا الظهيري

    موفق دائما اخينا العزيز

  46. شكرا لتناولك هذا الموضوع

  47. لله ينفع بكم

  48. فتح الله عليكم

  49. زاد الخير مبروك

    موضوع جد رائع

  50. سوسن عبد الرحمن

    دوام التوفيق

  51. شاهر القحطاني

    الله يحفظك ويوفقك

  52. ذياب الأحمدي

    بارك الله في عمرك

  53. تناول جيد

  54. عبد الرحمن الوابل

    دمت مبدعا كاتبنا العزيز

  55. عنوان صائب

  56. حامد الحازمي

    فكر عميق

  57. أنه الواقع يا صديقي

  58. ربنا يصلح الأحوال

  59. كلمة جد معبرة

  60. صبري عبد العظيم

    مقال جميل ، شكرا لك

  61. ممتاز دمت مبدعا

  62. عبد الله الصالح

    موضوع في قمة الروعة

  63. صفوان أبو العزم

    ننتظر المزيد من إبداعكم

  64. اشكرك على طرحك المفيد

  65. لا حرمنا الله منك و من ابداعاتك

  66. حمود القريشي

    ممتاز

  67. عمران الباهلي

    رائع

  68. صادق عبد الله

    بوركت مساعيكم.

  69. شاكر عبد العليم

    جهد مشكور

  70. بارك الله فيكم.

  71. شريف ابراهيم

    موضوع مهم جدا

  72. يعطيك ألف ألف عافية

  73. سلمان الحامد

    دائما تبهرونا بمواضيعكم المليء بالابداع و التميز

  74. شريف ابراهيم

    قد كتبت و أبدعت

  75. مقالة في منتهى الروعة

  76. موضوع في قمة الروعة

  77. اختيار المولى تعالى اللغه العربية لغه للقران في كثير من الاعجازات والتاملات حتى يكون مببن له في ذلك حكم

  78. لك فلك خاص استاذ خلف في كل مقالاتك نرى فيها الكثير من الاستقلال بالذات والاختلاف مما يدل على تجدد الافكار وكم انتا مثقف الى ابعد الحدود ما شاء الله على حضرتك الى الامام

  79. رائع جدا

  80. بالتوفيق للجميع

  81. ممتاز

  82. مقال رائع

  83. جود عبد الغني

    شكرا لصحيفة هتون

  84. بسم الله ما شاء الله

  85. جميلة العنزي

    من نجاح الى نجاح

  86. احلام العصمي

    يسلموا

  87. ثناء اسماعيل

    عنوان مميز خالص

  88. سلمت يداك أستاذنا

  89. جميل جدا

  90. لمياء الشمري

    معلومات قيمة

  91. إبداع كالعادة.

  92. رائع جدا

  93. حقيقة مقال ثري جدا وممتع.

  94. فخرية الزايدي

    بورك فكرك المستنير أستاذنا الفضل.

  95. قوت القلوب أحمد

    المنتج مرتبط بمنتجه ولذلك يحمل الشيء وضده، ويحمل الغموض أحيانا

  96. فردوس عبد الجبار

    والتضاد اللغوي مثل غيره من قضايا (علوم الإنسانيَّات)، ظلَّ وسيظلُّ موضع تجاذبٍ وتنافرٍ، ومادة نقاشٍ وجدلٍ، ومحل إثباتٍ وإنكارٍ ليس هذا مقام بسطه والتفصيل فيه.

  97. كعادة مقالاتك أستاذ خلف تثيرنا بكثير من المعلومات.

  98. لبنى الهذيلي

    الموضوع غاية في الروعة، ولكن أعتقد أنه بالنسبة للمستخدم الإلكتروني يفضل أن يُقسم الموضوع على جزأين لصعوبة انتباهه طوال قراءته واستيعابه للموضوع.

  99. فرح بلا رتوش

    ويقصد بــ (التضاد اللغوي) أن تحمل المفردة الواحدة المعنى وضده في الوقت نفسه، ويبقى السياق هو الفيصل.

  100. قناديل أبو الجدايل

    بارك الله في إبداعك وبوحك.

  101. موضوع في غاية الأهمية والروعة.

  102. هناك لغاتٌ ولهجاتٌ كثيرةٌ ماتت وتموت بشكل شبه يومي، وأخرى تنتظر.

  103. قمورة الدلوعة

    وفقكم الله لكل خير

  104. نفع الله بكم

  105. فائزة باوزير

    ما هذا الجمال!!

  106. قماشة النجار

    بورك قلمكم

  107. كلام سليم.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا