عائض الأحمد

أصدقائي المفلسون

عندما تأتي على ذكر الإفلاس، فإن أول ما يقفز إلى مخيلتك المعنى الاقتصادي والمالي، والواقع يقول بأن الإفلاس له أوجه عدة أجارنا الله وإياكم منها.

فعندما تعلن شركة إفلاسها فهي تقول أنا أقف هنا ولن أستطيع الوفاء بالتزاماتي هذا على المستوى المالى.

ولكن المزعج بالنسبة لي تلك الصحبة المفلسة المتفلسفة التي تفتي في كل شئ، يناقشك في أدق التفاصيل ويعلم ما خفي وما قد يأتي، مستشعرًا بفطنته الإلهية التي وهبه الله إياها دون غيره من البشر، ويملي عليك حديث الرسل ويبشرك بمستقبل الأثرياء، ويصنفك وقتما شاء خليفة الخلفاء، ثم يعود في لحظات وينقلب على مبادئه الراسخة وعلمه الوافر متسائلًا من أنت؟!

صديقي المفلس بالأمس كان محللًا اقتصاديًّا متأثرًا بخبر الساعة، وهو إدارج إحدى الشركات العالمية في سوق الأسهم، ففقد صوابه وأصابته نوبة هذيان أشد حرارة من ذاك النفط المتدفق في طبقات الأرض السفلية بحجم عقله وفكره الصخري المترسب منذ ولادته حتى نشأته في كنف تلك العبقرية الفذة مرورًا بشركة المال والأعمال التى يديرها كما يدير قروب عائلته وشلته المفلسة وأنا أحدهم.

يحدثك فتفقد تلك الشعرة الشهيرة التى تفصل بين الاحترام والمعرفة! ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه فأمسك عن الحديث فيما لا يعنيه، ليس جهلًا وإنما احترامًا لمتخصص أكثر علم وفهم من (طقم) المفلسين الذين ابتليت بهم وكأنهم حُمى مهما فعلت فستظل متمسكة بك إلى أن تأخذ (الكورس) المعتاد، حبة بعد أخرى.

صديقي وجليسي.. أعلم بأن الله وهبك قدرة تميزك عن كثيرين أمثالك، وهي التنقل بين شتى العلوم والأخبار بنفس القدر والقدرة، ولكن ألست أولى من غيرك بنصح نفسك أولًا وإصلاحها.

وتطبيق كل ما تعلمته لعلَّ الله يهديك فيهتدي أحد المفلسين أمثالك ونفوز بهداية مفلسين سابقين وتقاعدهم عن مشاركة القمر (نايل سات) في نقل الأحداث سواء صحت أو كانت خبر كان يا مكان.

آخر طرائف مجموعة (الفلس) ظهور أحدهم مرتديًا ثوب الوطن وحث الناس على لبس شعاره الخاص به هو بحجة تمثيل الوطن للونه الذي يعشقه؛ ماذا وإلا فنحن نؤيد الكفار ونناصرهم لهزيمة أبنائنا وهذا لا يليق بنا على حد قوله! ثم ختم أيها المسلمون لا تجعلوا دينكم عرضة لمن يبغضكم وأنتم لهم فرحون ولعله تجاهل أو جهل بأن جل ممثليه في هذه اللعبة ليسوا من أبناء وطنه كما يحدث في كل بقاع الدنيا.

لم يدع لنا مجالًا للحديث؛ الرياضة ملعبه، والسياسة شأن خاص يخوض فيه وكأنه يستضيف أعضاء مجلس الشورى في منزله.

لا تتحدث عن الأخلاق وحلال الدنيا وحرامها فليس لك إلا ما أقررت به من صدق حديث ينقله هو وتُؤَمن أنت عليه، زادك الله من علمه ونفع بك هذا المجلس المفلس، أقول قولي هذا وأستغفر الله ربي من زلة اللسان وسوء البيان وغفلة هذا الإنسان.

على وعد مني للجميع بالبحث عن قوم آخرين.. لعل وعسى أجد فيهم قلة من المفلسين وكثيرًا من أصحاب العقول فيزدان بهم المقام ويعلو بهم شأن الحاضرين وليس ذلك على الله ببعيد.

ومضة:

الصمت مع هؤلاء حكمة لا يعلم فضلها إلا من عجز عن إسكاتهم.

☘️🇸🇦☘️🇸🇦☘️🇸🇦☘️🇸🇦☘️

بقلم الكاتب/ عائض الأحمد

105 تعليقات

  1. موضوع رائع و ممتع

  2. نائلة الشهري

    عنوان مشوق

  3. كتبت وأبدعت

  4. موضوع في المستوى

  5. رانيا الضبعان

    اشكرك على طرحك المفيد لا حرمنا الله منك و من ابداعاتك

  6. ناجي عبد الرحمن

    تسلم الأيادي التي كتبت هذا الموضوع

  7. وصال بلافراق

    ممتاز دمت مبدعا

  8. نعمة من الله

    زادكم الله علما و معرفة

  9. موضوع جيد يستحق القراءة

  10. ماشاء الله عليك ،مقالة ممتازة

  11. الله عليك، بختصار يكفيني بعض تفاصيلك حينما اتكلم عن الابداع ورقي الطرح.

  12. ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه فأمسك عن الحديث فيما لا يعنيه، ليس جهلًا وإنما احترامًا لمتخصص أكثر علم

  13. عمران الباهلي

    يحدثك فتفقد تلك الشعرة الشهيرة التى تفصل بين الاحترام والمعرفة!

  14. صابر المعلمي

    ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه

  15. فعلا الصمت كنز

  16. مثل هذه المجالس يجب تركها

  17. مفلوسو المعرفة أشد أذى من الجاهلين

  18. الإفلاس إفلاس الفكر

  19. عفنا الله وإياكم

  20. أنا أترك مثل هذه المجالس

  21. كثر محبي القول دون فعل

  22. نانا حبيبة ماما

    موضوع جيد يستحق القراءة

  23. يعطيك ألف ألف عافية

  24. رابعة العدوية

    طرح راقي جدا

  25. راجي بن طارش

    موضوع في قمة الروعة ننتظر المزيد من إبداعكم

  26. وجدان الحميد

    كل الشكر لك استاذنا ولهذا المرور الجميل

  27. من كل قلبي أشكرك على مقالك المتميز

  28. أعاننا الله وإياكم على مجالستهم

  29. رنيم السلمان

    اشكرك على طرحك المفيد لا حرمنا الله منك و من ابداعاتك

  30. صبري عبد العظيم

    يسلموا

  31. حامد الحازمي

    مشكورين

  32. عباس حبيب الله

    محق في قولك

  33. صادق عبد الله

    لا فض فوك

  34. وفقك الله

  35. بارك الله فيكم

  36. صفوان أبو العزم

    وفقكم الله

  37. ممتاز

  38. سوسن عبد الرحمن

    رائع

  39. مقال في غاية الروعة

  40. شكرا لمرورك الجميل

  41. سعود العتيبي

    مقال جميل ، شكرا لك

  42. شاكر عبد الرحيم

    ممتاز دمت مبدعا

  43. ذبيان الفطين

    موضوع في قمة الروعة ننتظر المزيد من إبداعكم

  44. اشكرك على طرحك المفيد لا حرمنا الله منك و من ابداعاتك

  45. سلطان الغزاوي

    بوركت مساعيكم.

  46. جهد مشكور

  47. زكريا الظهيري

    موضوع مهم جدا

  48. ذاكر الله دووم

    بارك الله فيكم.

  49. سليمان السحيباني

    كل الشكر لك استاذنا ولهذا المرور الجميل

  50. قد كتبت و أبدعت

  51. زاد الخير مبروك

    مقالة في منتهى الروعة

  52. موضوع في قمة الروعة ننتظر المزيد من إبداعكم

  53. شبيب المطيري

    تناول جيد

  54. بارك الله في عمرك

  55. الله يحفظك ويوفقك

  56. دوام التوفيق

  57. موضوع جد رائع

  58. زادكم الله من فضله

  59. فتح الله عليكم

  60. عبد الرحمن الوابل

    لله ينفع بكم

  61. شكرا لتناولك هذا الموضوع

  62. اختيار موفق للموضوع

  63. عياف المنيفي

    مقال أكثر من ممتاز

  64. شاكر عبد العليم

    بارك الله فيكم

  65. أطال الله عمركم ونفع بكم

  66. جزاك الله خيرا

  67. رائع جدا بالتوفيق

  68. جيد جدا بالتوفيق أن شاء الله

  69. للأمام دائما

  70. حماد الحبيشي

    جزيتم كل خير

  71. شكرا لك كاتبنا المتميز

  72. يسلموا كاتبنا العزيز

  73. تحسي ان الكاتب بيكلمنى وبينادي علية في العنوان اصدقائي المفلسون ايوة مين بينادي ههههه

  74. فعلا مقال جميل

  75. جواهر الشمري

    موضوع اكثر من رائع

  76. دمت لنا ودام قلمك المميز

  77. ثناء اسماعيل

    عنوان قوي ومميز

  78. احلام العصمي

    روعه مقال روووووعه

  79. وسيم العراقي

    لم يدع لنا مجالًا للحديث؛ الرياضة ملعبه، والسياسة شأن خاص يخوض فيه وكأنه يستضيف أعضاء مجلس الشورى في منزله.
    هو كذلك والله .سلمت يداك أيها المبدع

  80. ابداع ابداع

  81. وفقك الله جميل بحضورك

  82. ممتاز

  83. قماشة النجار

    موضوع في غاية الروعة

  84. لامار الزهراني

    سلمت يداك أستاذ الأحمد

  85. بارك الله فيكم

  86. موفقين دائما

  87. رائع

  88. فخرية الزايدي

    بوركت مساعيك أستاذنا الفاضل

  89. قوت القلوب أحمد

    الصمت مع هؤلاء حكمة لا يعلم فضلها إلا من عجز عن إسكاتهم.

  90. فعلا الإفلاس الحقيقي ليس فلس المال وحسب!

  91. عنوان جذاب ومشوق

  92. صدقت أستاذنا

  93. رغم جدة الموضوع لكنك استطعت صياغته بأسلوب ساخر.

  94. فرح بلا رتوش

    جهد مشكور

  95. قناديل أبو الجدايل

    سلمت يداك أستاذنا القدير.

  96. ليمان الجابري

    أسلوب سردي رائع

  97. فاطمة الزهراء

    أحسنتم.

  98. قمورة الدلوعة

    لا تتحدث عن الأخلاق وحلال الدنيا وحرامها فليس لك إلا ما أقررت به من صدق حديث ينقله هو وتُؤَمن أنت عليه، زادك الله من علمه ونفع بك هذا المجلس المفلس.

  99. دمت مبدعا أستاذ عائض.

  100. فريدة برناوي

    موفقين دائما!

  101. لطيفة آل سلمة

    جميل جدا

  102. دائما مقالاتك مميزة جدا

  103. مقال يستحق المتابعه والقراءة

  104. من تقدم الي تقدم دايما

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا