التشكيلية زهراء الفرج بين تلوين السيراميك بـ (البوية) ولوحات الخط العربي

تنقلت من بيت إلى آخر حاملة معها موهبتها وتلاقت أناملها مع أرضية السيراميك، جماليات منوعة ممزوجة بالضوء والألوان.. هذه كانت البداية للفنانة زهراء خالد أحمد الفرج، التي تميزت لوحاتها بكتابات وخطوط، محاولة إعادة تشكيل اللوحة بالخطوط بطريقة فنية كتجربة فريدة من نوعها. وكان لنا معها هذا الحوار:

 أستاذة زهراء أعرف أن إبداعك ظهر في طفولتك فهل تعتبرين أن ما كان في طفولتك يعد الظهور الأول لفنك الجميل؟ ومن ساهم في اكتشاف وصقل موهبتك؟

ج/ نعم لطفولتي دور كبير في مواهبي الفنية فمنذ نعومة أظفاري وأنا شغوفة بالرسم وحب الفن، وهذه الحادثة كانت الاكتشاف الأول لمواهبي، فحينما كنت في الروضة وكان الوالد سينقلنا لبيت جديد ووجدت في البيت الجديد علبتين من الدهان للجدران فتحتهما وأخذت فرشاة وبدأت أرسم على السيراميك رسومات لاقت استحسان عائلتي وعلى رأسهم والدي الذي رغم ذلك الجمال قام بتغيير السيراميك  فكان لوالداي -حفظهما الله- دور في دعم مواهبي منذ الصغر، وكذلك زوجي كان له الدور الأكبر في تشجيعي واستمراري، كما أن لدي صديقات رائعات داعمات لي في جميع الفنون.

 هل كانت دراستك في مجال الفن؟ أم كان الفن هواية؟

لا.. تخرجت من كلية العلوم الإدارية قسم محاسبة فاتجهت للفن عن طريق الهواية وصقلت هذه الهواية بدورات في شتى مجالات الفنون في (كاميو، ديكوباج، ريزن، إكليرك، حروفيات، تعلم الخط العربي) وكنت معجبة ومتأثرة بكل من الفنانات، والأستاذة أميرة عبدالسلام، الأستاذة هدى الشهيب في أعمالهن.

 ألم تواجهك تحديات وعقبات في بداية الطريق؟

ج/ طبعًا لا بد من ذلك فكان من التحديات التوفيق بين العمل والبيت فكنت ما بين ضغط العمل وأعباء البيت ومسؤولية الزوج والأبناء والارتباطات الأسرية مع الدراسة والسفر للالتحاق بدورات الفن في أرجاء المملكة. لكن وقوف عائلتي وزوجي معي ذلل كل الصعاب ولله الحمد.

ما هي الأنواع من الفن التي تمارسها (رسم، خزف، ريزن، ديكوبلاج …)؟ وماذا عن الألوان في لوحاتك؟

أمارس أنواعًا عدة من الفن: رسم، ديكوباج، الخطوط، ريزن، كونكريت. وبالنسبة للألوان لا شك أن للفنان ارتباط خاص مع اللون يختلف فيه عن  الإنسان العادي فلوني المفضل اللون الوردي واللون التيفان أشعر بالسعادة حين أراهما أو أعمل لوحات بهما.

 غالبًا ما تقدَّمين لوحاتك بمقولات تعيدي إنتاجها فنًّا، ما الذي يثيرك في مقولة دون أخرى؟ وكيف تعيدين بناءها كعمل فنّي فيما بعد؟

ج/ المقولات ليست هي الأساس في اختيار نص اللوحة، لكن ما تحمله من معانٍ تحرك شيئًا ما وتجعلني أهتم بتنفيذها كلوحة أو تصميم، وفي بعض الأحيان حروف اللوحة ما تجذبني للعمل عليها، فكل حرف له ميزة وكل الحروف محببة بالنسبة لي فلا أجد أن هنالك حرفًا لا أحبذ البدء به. النص بأكمله مجموعة تكوينات مترابطة ومتناغمة تساعد في إخراج العمل الفني فلدي لوحة فيها أيه (اقرأ باسم ربك الذي خلق …)

ما فلسفتكِ في بناء اللوحة؟ ولماذا تهتمين بالفضاء أكثر من النقوشات والفسيفساء التي اشتهر بها عدد كبير من الفنانين الذين يستخدمون الخط؟

ج/ لكل فنان رؤيته الخاصة في إنتاج أعماله الفنية.. أعمالي جزء من نفسي، فقد أخذت مني الكثير وأخذت منها الكثير. بناء اللوحة بالنسبه لي يعتمد على أنني أحدد أي شكل أريده من خلال برنامج تقني اسمه ( كاميو) أصمم عليه العبارة وأفرغها بالبرنامج نفسه ثم أطبعها وأبدأ الشغل عليها بأنواع من البخاخات للفراغات أو بالألوان على اللوحة، أما النقوش وفن الحروفيات فهي جزء لا يتجزأ من من بعض لوحاتي حيث استخدم أنواعًا من الخطوط منها المجوهر ومنه الثلث ولم أعمل في هذا الجانب إلا منذ شهر تقريبًا، وما يخص الفيسفساء فلم أمارسها وهي تختلف عن النمط الجديد الذي أعمل عليه. فمثلاً اسم النبي عليه أفضل الصلاة والسلام يعد ذو جماليات يعتمد على التزهير والتذهيب والزخرفة الإسلامية، وهذا ينطبق على الأعمال التي تعتمد على آيات من القرآن الكريم، إضافة لأعمال (الكاشي) الذي يزين المساجد فلا يكتمل إلا بوجود الزخارف النباتية والهندسية، غير أن أعمالي تركز على الحرف وحركته وجمالية تكويناته.

 كيف تقيّم فن الخط العربي في السعودية؟

ج/ لست في المرتبة التي تؤهلني لتقييم فن الخط، فلم أزل في البدايات بالنسبة لفن عريق كفن الخط العربي، غير أن هذا الفن ازدهر من قبل فنانين أفراد، من دون أي مؤسسة تدعمه ولا من راعٍ يرعاه في بلد نشأ فيه الحرف الأول. ومن المعلوم أن أكبر عدد من الخطاطين يفوزون سنويًّا بمسابقات دولية، وهذا يدل على سريان دم الإبداع في عروق الخطاطين الشباب الذين اعتمدوا على أنفسهم وحفروا أسماءهم.

 ما المعارض التي شاركتِ فيها سابقًا وما شعورك وأنتِ تشاركين في معرض عالم الريزن المقبل؟

هذا المعرض الأول الذي أشترك فيه على نطاق واسع من الفن والفنانات وأتمنى له النجاح والتوفيق ولدي شعور رائع وجميل أن أشارك في هذا المعرض وألتقي بفنانين سبقوني بالفن والخبرة والإبداع، وأتوقع أن يكون النجاح حليف هذا المعرض ففيه نخبة من الفنانات المتميزات وسأكون سعيدة بالالتقاء بهن وبكل فخر الفنانين والفنانات في السعودية طرقوا باب الفن والتحقوا بشتى أنواعه من رسم وتصوير ونحت وتنسيق وإبداع وأصبحنا ننافس العالم في شتى الفنون.

كلمة أخيرة عنكِ وعن طموحاتك أو توجيه رسالة معينة لمن؟

طموحاتي هي أن أصبح أكثر إبداعًا وتميزًا في مجال الفن، وأن أصبح مشهورة بإبداعي وأضع بصمة في مجال الريزن والخط العربي بشكل خاص والفن عمومًا.

وأوجه رسالة تحية وتقدير لوالدي وإخواني وأخواتي -حفظهم الله- وزوجي الحبيب وأبنائي -رعاهم الله- وكل من مد يده لوصولي إلى ما أنا فيه من موهبة.. وكم أنا فخورة فيهم.

ض

9 تعليقات

  1. ماشاءالله تبارك الله أعمال في قمة الفن والجمال
    ربي يوفقك حبيبتي 😍❤️

  2. فاطمه الزهراني

    ماشاءالله تبارك الله اعمالها تحكي عن جمالها الداخلي والخارجي مبدعه مبدعه بارك الله فيك

  3. أميرة الإبداع والفن زهراء .
    أعمال مميزة كتميزك. وراقية كرقيك.
    أسأل الله أن يجعل النجاح حليفك .
    وأن يكون لكِ بصمة في عالم الفن .

  4. إبداع
    بالتوفيق يارب😻

  5. ماشاء الله مبدددعه جمااال
    فعلاا تحف فنيه شغلش اهنيش على ع الحس الفني

  6. ماشاء الله جمااال
    فعلاا تحف فنيه شغلش اهنيش على ع الحس الفني

  7. أميره الزهراني

    فن وجمال وابداع تأخذينا لطرف آخر ممتع بالتوفيق زوزو ❤️😘

  8. ماشاء الله، فعلاً فنانة ومبدعة، موفقة دائماً♥️

  9. ماشاء الله تبارك الله
    اعمال في قمة الروعة وموهبة واضحة ..جعل الله التوفيق حليفك وحقق امانيك ..مبدعة فعلا 💐

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا