ارتفاع منسوب مياة البحر في عدد من شواطئ الشرقية

أرجع مختصون أسباب ارتفاع مياه البحر على عدد من سواحل المنطقة الشرقية إلى وجود ولادة أعاصير قبالة بحر العرب، أثرت بصورة غير مباشرة على الخليج العربي.

وأن الأيام الحالية تعيش ولادة أعاصير قبالة بحر العرب، الذي له تأثير غير مباشر على الخليج العربي، عبر ارتفاع فحيح الرياح، وارتفاع المد البحري، وبالتالي نلاحظ خلال الأيام القادمة ارتفاع منسوب المياه وزحفها على اليابسة، بسبب ولادة إعصار «كيار» ومن ثم انتهائه، إضافة إلى ولادة إعصار «مها» وهو أول اسم عربي تسمى به الأعاصير.

كما  أنه في حال تولد إعصار، سيتسبب في هيجان في محيط بحر العرب فقط، دون التأثير المباشر على سواحل المنطقة الشرقية من المملكة، لكن له تأثيرا غير مباشر في ارتفاع منسوب المياه بنسبة بسيطة علاوة على ارتفاع فحيح الرياح.

و ذكر مختصون أن الضغط الجوي المنخفض، الذي خلّفه إعصار «كيار» في عمق بحر العرب سبب تكثيفا شديدا، ليتحول إلى إعصار «مها» جنوب شرقي بحر العرب. في الوقت نفسه، سجلت شواطئ العقير بالأحساء، وأجزاء من سواحل مدينة الجبيل، نزوح مياه البحر إلى اليابسة، بشكل تدريجي، دون حدوث أي أضرار أو مخاطر، سوى التحذيرات، التي أطلقتها الجهات المعنية للحيطة والحذر، فيما سجل زحف المد لمياه البحر على اليابسة مقابل سواحل المنطقة الشرقية، تراجعا بسيطا باعتبار أن ذلك حالة طبيعية لا ترتقي إلى الخطرة.

وقد أعلنت أمانة المنطقة الشرقية والدفاع المدني حالة الطوارئ قبل يومين، وتأمين كل وسائل السلامة، وحذرت من ارتياد الشاطئ، وقامت بقطع التيار الكهربائي عن أعمدة الإنارة عقب وصول مياه البحر في محيطها، واستباقا في تأمين الأمن والسلامة من حدوث أي ماس كهربائي.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا