افتتاح المهرجان الدولي الثاني للتمور الأردنية

مندوبا عن جلالة الملك عبد الله الثاني، افتتح وزير الزراعة المهندس إبراهيم الشحاحدة، اليوم الأربعاء، المهرجان الدولي الثاني للتمور الأردنية الذي تنظمه وزارة الزراعة وجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي وجمعية التمور الأردنية.
وحضر حفل الافتتاح سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بعمان أحمد البلوشي، وأمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي الدكتور عبد الوهاب زايد، وباحثين وأصحاب المزارع ومنتجي التمور والشركات في المملكة.
وأكد الشحاحدة الأهمية الاستراتيجية للمهرجان بصفته علامة فارقة في زراعة النخيل وإنتاج وصناعة وتسويق التمور الأردنية خصوصاً تمور المجهول لما تمثله من أهمية تنافسية داعمة للاقتصاد الأردني.
وأضاف، ان الاردن يُدْرِك أهمية زراعة أصناف التمور ذات العائد الاقتصادي المرتفع مثل المجهول والبرحي، والسعي نحو تشجيع زراعات غير تقليدية تلبي احتياجات الأسواق المحلية والدولية وفقاً لمعايير الجودة وسلامة الأغذية، للنهوض بالقطاع الزراعي ومساعدة المزارعين في تبني التكنولوجيا الحديثة والنفاذ للأسواق بما يضمن زيادة دخلهم ورفع المستوى المعيشي لهم من خلال زيادة القيمة المضافة وتطوير سلاسل القيمة للمنتجات الزراعية.
وأشار الى أهمية تطوير زراعة نخيل التمر الذي يبلغ اعدادها حوالي نصف مليون شجرة، إذ يعتبر صنف المجهول أحد أهم الأصناف التي يتميز بها الأردن ويُشكل إنتاجه حوالي 14 بالمئة من الإنتاج العالمي.
واكد سعي الوزارة للتعاون مع الشركاء بهدف عرض أجود أصناف التمور، وتوثيق الروابط بين المنتجين والمشترين الدوليين لضمان توقيع عقود شراء دولية، وبث التنافس الإيجابي بين مزارعي النخيل وتطوير الأنشطة الإبداعية في الإدارة والإنتاج للوصول الى مستويات عالية من الإنتاجية والجودة.
وأشار الشحاحدة الى عمق العلاقات التاريخية المتميزة التي تربط المملكة ودولة الإمارات العربية المتحدة على مختلف الأصعدة خاصة في مجال الاستثمار الزراعي، مشيداً بالمواقف الإماراتية الداعمة وجهود الأمانة العامة للجائزة في تنظيم هذا المهرجان.
من جهته أكد السفير الإماراتي أحمد البلوشي أن تنمية نخيل التمر، يحتل أولوية خاصة على خارطة التنمية الزراعية والاقتصادية، لما يمثله نخيل التمر في الإمارات والأردن من أهمية اقتصادية متزايدة في تعزيز الأمن الغذائي وتحقيق التنمية المستدامة، مشيرا إلى أن هذا المهرجان يُعْتَبَرْ قصة نجاح للتعاون بين البلدين الشقيقين في مجال استغلال الموارد الطبيعية. وأضاف، ان هذا المهرجان يؤكد عمق العلاقات الثنائية التاريخية بين البلدين، والتعاون الوثيق الذي يربط بين الشعبين والدولتين، كما يؤكد المكانة الدولية لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي ودورها البناء في تطوير منتجات وصناعة نخيل التمر وضرورة الارتقاء بها على المستوى العربي والدولي.
ويحظى المهرجان الدولي للتمور برعاية من قبل صاحب الجائزة وراعيها سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وقال أمين عام الجائزة الدكتور عبد الوهاب زايد، إن المهرجان، الذي يتزامن مع احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة بعام التسامح 2019، يأتي في إطار تعزيز التعاون المشترك بين البلدين، وتأكيداً على عمق العلاقات الأخوية والتاريخية بين الشعبين والبلدين الشقيقين، حيث يحظى المهرجان وللعام الثاني على التوالي برعاية سامية من جلالة الملك عبد الله الثاني، ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
وأكد زايد أهمية الشراكة بين الجائزة وجهات الاختصاص بالأردن بهدف الارتقاء بقطاع النخيل ودعم وتنشيط زراعة التمور بالأردن، وإبراز الدور الريادي لدولة الإمارات في دعمها واهتمامها بقطاع نخيل التمر إنتاجاً وتسويقاً على المستويين العربي والعالمي.
وقال رئيس جمعية التمور الأردنية المهندس أنور حداد ان انضمام الأردن لقائمة الدول المنتجة للتمور عام 2017 ثمرة مباركة للجهود الرسمية ولجهود المزارعين والرواد الأوائل الذين تحملوا مخاطر الريادة واستثمروا في هذا المجال أموالاً تجاوزت نصف مليار دولار، مشيرا الى أن عدد أشجار النخيل المثمر في الاردن يتجاوز نصف مليون شجرة بمعدل نمو سنوي يتجاوز 8 بالمئة تنتج حتى الان حوالي 25 ألف طن تعادل حوالي 14 بالمئة من انتاج تمور المجهول في العالم.
وأكد أن تمور المجهول الاردنية غدت علامة فارقة ومطلوبة في السوق العالمي حيث يصدر الاردن حوالي 50 بالمئة من إجمالي انتاجه من هذا الصنف. وفي ختام الحفل كرم الشحاحدة الفائزين بمسابقة التمور الأردنية في دورتها الثانية 2019.
وكانت النتائج على النحو التالي: فئة أفضل بحث علمي تطبيقي لصنفي المجهول والبرحي بالأردن فاز بها الدكتور نعيم ذياب مزاهرة، فئة أفضل إنتاج لتمور المجهول فازت بها مزارع وردة الرمل تسلمها المهندس طارق محمد حسن الجنيدي، فئة أفضل إنتاج لصنف البرحي (البلح) فازت بها مزارع لينة للتمور وتسلمها قصي غوانمة، فئة أفضل تعبئة وتغليف للتمور فازت بها شركة مزاج الغذاء الجيد وتسلمها اياد أبو عوض، فئة أفضل منتج غذائي من التمور فاز بها سالم ايليا نينو، فئة أفضل مزرعة متميزة لنخيل التمر فازت بها مزارع جنات عدن وتسلمها ثائر فيصل العدوان، فئة أفضل ابتكار في مجال النخيل والتمور فازت بها مزارع تلال النور وتسلمها محمد إبراهيم حسين، فئة أفضل مشغل (بيت تعبئة أو مصنع) فازت بها مزارع تمارا وتسلمها إبراهيم عيد الناعوري.
كما تم تكريم الشخصيات المؤثرة في قطاع نخيل التمر بالمملكة.
يذكر أن عدد المشاركين في مسابقة التمور الأردنية في دورتها الثانية بلغ 59 مشاركا من مختلف مزارع نخيل التمر بالأردن، واتسمت المسابقة بمشاركة أصناف التمور الأردنية الفاخرة مع التركيز على المجهول وأفضل منتج غذائي.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا