أفلام سورية في مهرجان ألماني .. قرارات صعبة تحت نيران الحرب

ضمن فعاليات مهرجان نورنبرغ الدولي لحقوق الإنسان في ألمانيا، يعرض الفيلمان السوريان “لسما” و”بحرنا” للقرار الصعب الذي يواجهه الآباء لتقرير مصير أبنائهم في البقاء بين خراب المدن المدمرة بالقصف أو الفرار من نيران حرب مميتة.

دون أي تخطيط مسبق بدأت المخرجة السورية وعد الكاتب، مثل غيرها من النشطاء، في توثيق الاحتجاجات السورية بهاتفها المحمول. وقبل أن تنتبه الشابة البالغة 26 عامًا، وجدت نفسها قد انتهت إلى “لسما”، فيلمها الوثائقي الأول الذي يُعرض حاليًّا ضمن فعاليات مهرجان نورنبرغ الدولي لحقوق الإنسان، المُقام من الثاني حتى التاسع من أكتوبر الجاري.

على مدى 95 دقيقة تطرح المخرجة الحائزة على جائزة إيمي، التساؤل الأصعب الذي تتوقف على إجابته مصير الأبناء في سوريا، إذ تُظهر من خلال توثيقها للأحداث في حلب الصراع الذي يواجهه الآباء بين البقاء واستكمال المقاومة، والفرار لحماية الأبنائهم.

وتوضح الكاتب في بيان لها “استكملت حياتي، تزوجت وأنجبت طفلة، ووجدت نفسي أحاول الموازنة بين عدة أدوار مختلفة: وعد الأم، وعد الناشطة، وعد الصحفية المواطنة، ووعد المخرجة. وقد شكل كل هؤلاء القصة وأشعر الآن أن هذه النواحي المختلفة من حياتي هي ما يعطي الفيلم قوته”.

وعلى الرغم من أن المخرجة المُقيمة في لندن تُهدي هذا الفيلم إلى ابنتها “سما” حتى تتعرف على هوية أبويها وما كانا يدافعان عنه، فإنها تؤكد أن أحد الدوافع الرئيسية وراء هذا الفيلم هو توثيق الأحداث التي وقعت في حلب منذ عام 2012 ولمدة خمسة أعوام تجنبًا لتشويهها.
مضيفةً “لقد شعرت بقدر كبير من المسؤولية تجاه المدينة وشعبها وأصدقائنا، فلا بد أن أروي قصصهم على النحو المناسب حتى لا يقعوا في طي النسيان أو يتسنى لأحد أن يشوه الحقيقة التي مررنا بها”.

وتُبين الكاتب، أن الفيلم ليس مجرد تجربة شخصية، بل مزيج من المشاعر المختلطة وسط “جرائم بشعة ارتكبها نظام الأسد بحق أبرياء”.
“أريد لغيري أن يفهم أنه على الرغم من أن هذه قصتي وأنها تظهر ما حدث لي ولعائلتي، فإن تجربتنا ليست عادية، فقد مر مئات الآلاف من السوريين بالشيء نفسه وما يزالون حتى يومنا هذا، لأن الديكتاتور الذي ارتكب هذه الجرائم ما يزال في السلطة ولم يزل يقتل أبرياء. إن كفاحنا من أجل العدالة اليوم على نفس القدر من الأهمية التي كان عليها منذ بدأت الثورة”.

لم يكن مهرجان نورنبرغ الدولي لحقوق الإنسان هو المُضيف الأول لـ”لسما”، إذ يُعرض الفيلم حاليًّا في بعض دور السينما بالولايات المتحدة ولندن، وقد حصل على 22 جائزة دولية من بينها جائزة “العين الذهبية” لأفضل فيلم وثائقي في مهرجان كان السينمائي، وأشادت به بعض الصحف البريطانية مثل الأوبزرفر التي قالت: “فيلم خارق، صعب لكن مشاهدته مهمة”، وكذلك التايمز التي رأت أنه “ببساطة، لم يأت مثل هذا الفيلم من قبل”.

بينما ينتهي الأمر بالمخرجة السورية أن تنتقل إلى لندن مع زوجها وابنتيها، يأتي فيلم آخر يُعرض أيضًا بمهرجان نورنبرغ الدولي لحقوق الإنسان، ليُظهر لنا القرارات الصعبة التي يمكن للآباء اتخاذها مع اشتداد الأزمة، التي يمكن أن تصل إلى حد إلقاء أب لابنته في البحر حماية لها في الحرب مثلما تروي أحداث فيلم “بحرنا” للمخرجة السورية – الأمريكية رنا كزكز.

في فيلم قصير لا تتجاوز مدة عرضه 14 دقيقة، تتناول كزكز مع زميلها المخرج السوري – الفرنسي أنس خلف قصة “أب وابنة وشاطئ”، مثلما يرد في التعريف الخاص بالفيلم، إذ يُعرِّض أب سوري حياة ابنته التي لا تستطيع السباحة للخطر بإلقائها في البحر، في محاولة للخروج من وضع لا فرار منه إلَّا بالنار أو الماء.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا