أهَالِي مُحَافظةِ بَدر.. يَتَسَاءَلُونَ؟

الأقدارُ مكتوبةٌ، هي جُملةٌ متداولة لدى كُل مؤمنٍ، وهي التسليم بأمرِ الله دائمًا وقت الفرحِ وكذلك وقتَ الحُزن، لا سيما أنَّ هذا الرضا يُعدُّ من أركان الإيمان.

ولكن…

عندما تُستغلُّ هذه العبارة وتُصبح شماعةً تُعلقُ عليها الأخطاء دائماً فتصبحُ مُبررًا للإهمَال أو التهاون من بعضِ الإدارات أو الأفراد عن القيام بمهامهم، فهُنا تنتفي صفةَ الإيمان وتدخلُ في دائرة الإثم.

والأخذ بالأسباب قطعاً لا يُنافي التوكل على الله.

لذا؛ سأتحدث عن طريق المدينة – ينبع القديم، مرورًا بمحافظة بدر التابعة للمدينة المنورة، هذا الطريق الذي بات يُشكلُ تهديدًا خطيرًا للأرواح البريئة وبشكلٍ متزايد، حيث لا يمر الأسبوع وحسب الإحصائيات المُسجلة حتى تُحصدُ أرواح الضحايا وبشكلٍ مستمر.

لا يكادُ يخلو منزلٌ، أو حي، أو هِجرة، وحتى قرية، يمُر هذا الطريق من خلالها حتى تجد الأهالي فيها يبكون حبيبًا، أو أخًا، أو قريبًا، أو صديقًا، أو عائلةً بأكملها.

الطريق مُوحشٌ للغاية…

طريقٌ ضيقٌ لا يتسع إلا لمركبتين، وأحيانًا لمركبة واحدة فقط، حيثُ الشاحِناتُ والحَافلاتُ المدرسية وأيضًا الباصات السياحية التي تزور محافظة بدر التاريخية تمُر من خلاله، بالإضافة لذلك كثرة المنحنيات الخطرة للغاية والمحاذية للأودية والمنحدرات، ناهيك عن الجِمالِ والحمير السائبة (أجلَّكم الله) التي لا يردعها رادعٌ كـ(السياجات الحديدية) الموازية للطريق كما في الطرق السريعة.

هو طريق (الموت) بامتياز.

أهَالِي مُحَافظةِ بَدر.. يَتَسَاءَلُونَ؟

هل سيبتلع هذا الطريق المزيد من الأرواح دون أي مبادرةٍ تُذكر؟

هل سنكتفي بعبارتي (عظم الله أجركم) و (أحسن الله لكم العزاء)؟.

هل بقي من دموع الأمهات دمعةً تُذرف؟

وهل بقي من صبرِ الآباء صبر آخرَ يُعرف؟

البعض سيقول لي:

ولكن هناك طريق المدينة – ينبع، السريع التي قامت به الدولة حفظها الله مؤخرًا، وهو يفي بالغرض.

سأقول بملء فمي (نعم).. وهو مشروعٌ جَبار خدم المسافرين خدمةً عظيمة لا يُنكرها سوى جاهل.

ولكن…

السؤال هُنا.. هل يخدم أهالي القرى والمحافظات الموازية للطريق السريع من الجهةِ المقابلة؟

الجواب.. لا

لأن كافة شرائح الموظفين والموظفات من المعلمين والمعلمات وكذلك فلذات أكبادنا من الطلاب والطالبات وغيرهم يمرون يوميًّا من خلال هذا الطريق القديم لأداء أعمالهم.

أنا هُنا لا أُطالب بإنشاء طريق سريعٌ آخر، بل بإصلاحاتٍ للطريق القديم وبشكلٍ عاجل، وأن تكون هناك اجتماعات ومقترحاتٍ فورية لكافة المحافظات المسؤولة عن ذلك الطريق الذي بات نذير شؤمٍ لسالكيه.

والرفع لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز (حفظه الله) أمير منطقة المدينة المنورة، هذا الرجلُ المُبادرُ لتسهيل المصاعب وتذليل العقبات دومًا لراحة المواطنين والذي لا يألُ جهداً في متابعة التفاصيل والحيثيات الصغيرة قبل الكبيرة.

وأُوجه رسالتي كذلك للتجارِ والشركات في محافظة بدر والقرى التابعة لها أن يساهموا في توسعة الطريق، فالأمر سهلٌ يسيرٌ عليكم وعزيزٌ على أبنائكم وبناتكم.

أتمنى أن يصل صوتي وهذا النداء إلى قلوبِ كافة المعنيين بهذا الأمر قبل المسامع؛ فمظاهر العَزاء في تلك المناطق وتلك القرى باتت هي السائدة.

وصول:

يمكننا تجنب الحقيقة.. لكننا لا نستطيع تفادي نتائج تجنب الحقيقة.

بقلم/ ماجد الحربي

63 تعليق

  1. مقال تشكر عليه يا ابو البراظ و لكن لاحياة لمن تنادي

  2. الارصفه الي مالها داعي يشلونها

  3. سليمان السحيباني

    شكرا لتناولك هذه المشكلة الهامة

  4. مقال ممتاز

  5. عمران الباهلي

    طريق المدينة – ينبع القديم يحتاج لإصلاحات وطريق سريع آخر موازي حل موفق للمشكلة

  6. فعلا لابد من الأخذ بالاسباب وتطوير الطريق

  7. سعيد العسيري

    أن شاء الله تتدخل المحافظات المسؤولة لإصلاح الطريق

  8. طرح رائع للمشكلة

  9. يمكننا تجنب الحقيقة.. لكننا لا نستطيع تفادي نتائج تجنب الحقيقة أصبت والله

  10. ذبيان الفطين

    مقال رائع

  11. التسلسل في عرض الموضوع ممتاز

  12. كل الشكر لك كاتبنا

  13. صادق عبد الله

    موفق يا استاذ ماجد

  14. أن شاء الله يصل نداءك لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز

  15. شكرا لعرض مثل هذه المشكلات المجتمعية

  16. حامد الحازمي

    نرجو من الله أن ينتهي هذا الأهمال

  17. دمتم رعاة للإصلاح وحل مشكلات البلاد

  18. سعود العتيبي

    هذا الطريق كارثة

  19. شكرا لتناول هذه المشكلة

  20. حامد الحبيشي

    يجب أن يغلق هذا الطريق

  21. صبري عبد العظيم

    يجب أن تتعاون الشركات مع المحافظات لحل هذه المشكلة

  22. تسلم ايدك كاتبنا المبدع

  23. صفوان أبو العزم

    هذه المشكلات لا يجب التعامل معها على أنها قضاء وقدر

  24. ناجي عبد الرحمن

    لقد كتبت و أبدعت

  25. كلماتك موفقة وأفكارك رائعة

  26. ماشاء الله عليك ،مقالة ممتازة

  27. وجدان الحميد

    كل الشكر لك استاذنا ولهذا المرور الجميل

  28. وصال بلافراق

    تسلم الأيادي التي كتبت هذا الموضوع

  29. نائلة الشهري

    موضوع في قمة الروعة ننتظر المزيد من إبداعكم

  30. طرح مميز،و افكار سليمة

  31. تسلموا على هذه المعالجة الممتازة

  32. رمانه أبو الفتاح

    من كل قلبي أشكرك على مقالك المتميز

  33. عبد الرحمن الوابل

    موضوع فعلا يستحق القراءة

  34. دائما تبهرونا بمواضيعكم التي تفوح منها عطر الابداع و التميز

  35. يعطيك العافية

  36. سوسن عبد الرحمن

    ما مصدر الاحصائيات التي أشار إليها الموضوع

  37. ذاكر الله دووم

    أن شاء الله تتحل هالمشكلة

  38. زين العابدين

    كاتب مبدع أتمنى لكم دوام التوفيق

  39. مقال رائع جدا

  40. متى ستنتهي جرائم الاهمال هذه

  41. شبيب المطيري

    هل سنكتفي بعبارتي عظم الله أجركم و أحسن الله لكم العزاء؟

  42. الطريق خطر على الطلاب والمعلمين الضرر هنا كبير

  43. موضوع مهم جدا تسلموا للإشارة إليه

  44. زاوية المعالجة بسيطة ومميزة

  45. مقال أكثر من رائع تسلموا

  46. موفقين في عرض المشكلة والحلول المقترحة لها

  47. ذياب الأحمدي

    أتفق معك في أنه على التجارِ والشركات في محافظة بدر والقرى التابعة لها أن يساهموا في توسعة الطريق

  48. شاكر عبد الرحيم

    مبدع كعادتك يعطيك العافية

  49. زاد الخير مبروك

    شكرا لأهتمامكم بمثل هذه القضايا

  50. فاطمة الزهراء

    تناول جيد

  51. فائزة باوزير

    موضوع مهم جدا

  52. بارك الله فيكم.

  53. فردوس عبد الجبار

    ممتاز

  54. فخرية الزايدي

    بوركت مساعيكم.

  55. جهد مشكور

  56. يمكننا تجنب الحقيقة.. لكننا لا نستطيع تفادي نتائج تجنب الحقيقة.

  57. فريدة برناوي

    مقال نابع من عمق المعاناة.

  58. شيء عظيم ورائع

  59. هارون عبد الحميد

    ما اروع واجمل هذا لمقال

  60. دائما من تقدم الي تقدم

  61. هايل الرويعي

    قمه في الابداع والتالق

  62. هاشم العمران

    دائما متألقة ومبدعه

  63. هاشم العمران

    من نجاح الي نجاح دايما

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا