عائض الأحمد

أما آن لك يا رجل؟! 

متعصب حد الثمالة لا يرى ولا يسمع حديثًا، مختلف وكأن حياته خلقت لمثل هذا فقط.

تصم آذانه، وتعمى بصيرته، يتبع حديث نفسه تعاليا تارة وانتصارًا لذاته -كما يظن- تارة.

كالقطار ينطلق في  مسار واحد لا يستطيع تبديله أو الانحراف عنه يمينًا أو يسارًا، يقذفك بلسانه ويده وكل ما حملت أفكاره من وهن وعفن.

النقاش معه حرب يضيفها إلى سجل انتصاراته أو ملف خسائره وأرشيفه المتوشح بالسواد.

لن تخرج منه بفائدة.. متشنج يعلو كالموج وينخفض إلى مستنقع الشتائم والتعرض للأشخاص لشرح وجهة نظره، ليس لسرد أحداث تاريخية أو نشر وقائع إنما عليك أن تفهم وتقتنع بأنه يقول الحق ويلوك الصدق لوكا ويبتلع ظلم أولي القربي.

هذه الشخصيات تضحك منها حد البكاء، شفقة وعطفًا، وتتساءل: أي إعلام ابتلي بأمثال هؤلاء؟! لماذا تكذب وتريد من الآخرين أن يصدقوك؟!.

الصورة أبلغ من شرحك فلماذا تقسم بالله زورًا وتمرر رأيًا يحتمل الخطأ والصواب وتلزم الناس به؟!.

هذا حال بعض الإعلام الرياضي المتشنج، وبعض من  ضيوفه ومقدمي برامجه الرياضية التى لا تختلف عن بعض مجموعات التواصل الاجتماعي وما يحدث فيها من تجاذب ونزاع وكذب وتدليس.

منهم من  يظهر مرتديًا ثوب الناقد المتخصص الذي (قضى زهرة عمره وشبابه) ثم  قذف به الإعلام قذفًا دون سابق علم؛ لنشاهده خبير الصراخ صاحب الابتسامة الكحلية مع من غلب.

المتحدث ليس بالضرورة أن يكون منصفًا عادلًا ليرى الجميع على حد سواء، فقد يغلب عليه ميوله، ولكن الإعلامي عندما يعتلي مشهدًا أمام الناس فعليه أن يلتزم الحياد ويتحدث بموضوعية، فالجميع ينقل عنه وليس في مجلسه أو  فناء منزله  يقول ما يريد ثم يغلق بابه مودعًا ضيوفه بابتسامته الكحلية المصطنعة.

إنه التاريخ وشاهد العصر.. يروي عن نفسه بسند هواه ولون عشقه، ويردد حتى يبلغ منتهاه، ويل لكم إن لم تحتشدوا خلف ممثل القيمة، ورمز القامة، عين الوطن الزرقاء تخطف بصره وتهوى بمصداقيته فتتطاير أحلامه سراب فعلته.

ومضة:

قل ما تشاء فلن تؤذي عاقلًا بقدر ما تظهر من جهل يرسم ملامحك.

☘️🇸🇦☘️🇸🇦☘️🇸🇦☘️🇸🇦☘️

بقلم الكاتب/ عائض الأحمد

38 تعليق

  1. أ/أماني الشهري

    ابو محمد.. مبدع كالعادة..أسلوب جميل… وعبارات منتقاه

  2. أ/أماني الشهري

    ابو محمد.. مبدع كالعادة..أسلوب جميل… وعبارات منتقاه🌹💕

  3. هذه الشخصيات تضحك منها حد البكاء، شفقة وعطفًا، وتتساءل: أي إعلام ابتلي بأمثال هؤلاء؟! لماذا تكذب وتريد من الآخرين أن يصدقوك

  4. ضاحي السلطان

    قل ما تشاء فلن تؤذي عاقلًا بقدر ما تظهر من جهل يرسم ملامحك

  5. خالد عبد الرحمن

    الإعلامي عندما يعتلي مشهدًا أمام الناس فعليه أن يلتزم الحياد ويتحدث بموضوعية، فالجميع ينقل عنه وليس في مجلسه

  6. شكرا أستاذنا

  7. ممتاز الى الامام

  8. ناريمان جمال

    تسلم الأيادي التي كتبت هذا الموضوع

  9. عبارات متناسقة و موضوع ممتاز

  10. ممتاز دمت مبدعا

  11. ماشاء الله عليك ،مقالة ممتازة

  12. موضوع جيد يستحق القراءة

  13. نانا حبيبة ماما

    كل الشكر لك استاذنا ولهذا المرور الجميل

  14. وجود النديمي

    لقد كتبت و أبدعت

  15. رابعة العدوية

    موضوع في قمة الروعة ننتظر المزيد من إبداعكم

  16. رحمة الغامدي

    هذا هو حال الإعلام و الإعلاميين

  17. ممتاز

  18. حال الإعلام العربي عموما لا يختلف كثيرًا، الأمر أشبه بالعواء المستمر، فتحول الإعلام من كونه إعلامًا لكونه إدارة جلسات خاصة على الهواء.

  19. سلمت يداك.

  20. لبنى الهذيلي

    موضوع مهم جدا ويجب الحذر منه

  21. ممتاز.

  22. كثيرون من ينطبق عليهم طرح هذا السؤال: أي إعلام ابتلي بأمثال هؤلاء؟!

  23. لامار الزهراني

    أما آن لكثير من رجالات الإعلام الحاليين ان يقفوا مع أنفسهم وقفة صادقة ليعلنوا إما تنحيهم عن الظهر أو إصلاح أخطائهم.

  24. إنه التاريخ وشاهد العصر.. يروي عن نفسه بسند هواه ولون عشقه..

  25. موضوع جيد.

  26. ليمان الجابري

    انتقاد في محله.

  27. جهد مشكور.

  28. لولوة العثيم

    قل ما تشاء فلن تؤذي عاقلًا بقدر ما تظهر من جهل يرسم ملامحك…

  29. لطيفة آل سلمة

    الصورة أبلغ من شرحك فلماذا تقسم بالله زورًا وتمرر رأيًا يحتمل الخطأ والصواب وتلزم الناس به؟!

  30. لوسي أخت بوسي

    متعصب حد الثمالة لا يرى ولا يسمع حديثًا، مختلف وكأن حياته خلقت لمثل هذا فقط.

  31. أجدت أستاذنا

  32. بارك الله في حرفك.

  33. لمياء الشمري

    موضوع مهم لا بد من الالتفات إليه والتدخل لحله.

  34. فاطمة الزهراء

    مهم جدا أن يعي كل إنسان أن لكل مقام مقالا

  35. أحسنت أستاذ الأحمد.

  36. فائزة باوزير

    موضوع قمة في الروعة

  37. فريدة برناوي

    سلمت يداك.

  38. بارك الله فيك

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا