“جوجل” تطلق نظام أندرويد 10 الداعم للجيل الخامس وميزة الردود المقترحة

تعمل “جوجل” بشكل مستمر على تطوير نظام تشغيلها للأجهزة الذكية “أندرويد” الذي تعتمد عليه أغلبية الهواتف الذكية في العالم، الذي بات معيارا أساسيا للهواتف الذكية، على وجه الخصوص، في مقابل نظام تشغيل الغريم التقليدي لها وهو نظام iOS من شركة أبل والموجه لأجهزة أبل الذكية،

حيث أعلنت “جوجل” إطلاقها الإصدار النهائي من نظام التشغيل أندرويد 10 أو ما كان يُعرف بنظام أندرويد Q لجميع هواتف بكسل التابعة لها كأول الهواتف الحاصلة على الإصدار الجديد الذي يأتي بميزة دعم هواتف الجيل الخامس وميزة الردود المقترحة على الإشعارات والمحادثات، على أن توفر “جوجل” النظام لمزيد من الهواتف خلال العام الجاري.
وقالت “جوجل” إنها ركزت في نظام أندرويد 10 على الميزات التي تعتمد على التعلم الآلي، ودعم التقنيات الجديدة في الأجهزة المحمولة كالهواتف القابلة للطي، وشبكات الجيل الخامس، إضافة إلى ما يصل إلى 50 تغييرا يتعلق بالخصوصية والأمان، ليوفر النظام مزيدا من الحماية والشفافية والتحكم في البيانات.
ويدعم النظام الجديد ميزة الردود الذكية واقتراح الإجراءات، حيث طورت “جوجل” ميزة الردود الذكية التي تعتمد في عملها على التعلم الآلي، ودمجتها في نظام الإشعارات، حيث توصي بالردود بناء على سياق الرسالة التي تلقاها المستخدم، لذلك إذا تلقى المستخدم رسالة نصية حول تنقل أو عنوان ما، أو مقطع فيديو على “يوتيوب”، سيقدم النظام إجراءات مقترحة مثل فتح خرائط جوجل والتنقل فيها، أو فتح الفيديو على يوتيوب دون النسخ واللصق للرابط، كما يعمل الرد الذكي الآن على جميع تطبيقات المراسلة المفضلة لدى المستخدمين.

وأضافت “جوجل” عديدا من الميزات الجديدة لنظام التشغيل؛ كالتنقل عبر الإيماءات، التي توفر الاستفادة الكاملة من الشاشات الكبيرة التي تشغل معظم الجهة الأمامية من الهاتف، حيث يتيح للتطبيقات استخدام الشاشة بالكامل لعرض المحتوى مع تقليل التنقل، إضافة إلى الوضع الداكن للهاتف بشكل كامل، أو لتطبيقات معينة مثل: الصور، والتقويم، وغيرهما، والذي سيساعد على حماية أعين المستخدمين من ضوء الشاشة الضار، وإطالة عمر البطارية، إلى جانب ميزة Live Caption التي توفر للمستخدم نصوص توضيحية عند تشغيل الفيديو، والبودكاست، والرسائل الصوتية عبر أي تطبيق بما في ذلك التي يسجلها بنفسه، وهذه الميزة تعتمد في عملها على التعلم الآلي.

وحول مزايا الأمان عملت “جوجل” على إضافة عديد من الميزات المتعلقة بالأمن والخصوصية؛ كالتحكم في مشاركة بيانات الموقع الجغرافي وتحديد التطبيق والفترة الزمنية ما إذا كانت مشاركة الموقع تتم طوال الوقت أو في أثناء استخدام التطبيق المحدد فقط، أو رفض الوصول إلى هذه البيانات، كما طورت عناصر تحكم أكثر في قسم الخصوصية، وتحديثات الأمان عبر “جوجل بلاي”، حيث إنه ابتداء من الإصدار العاشر لنظام التشغيل أندرويد يمكن الحصول على تحديثات الأمان والخصوصية من خلال متجر التطبيقات “جوجل بلاي”، بالطريقة نفسها التي يتم بها تحديث التطبيقات، وبالتالي يمكن الحصول على هذه التحديثات بمجرد توافرها دون الحاجة إلى انتظار التحديث الكامل لنظام التشغيل.
كما أضافت “جوجل” ميزة مهمة وهي ميزات للآباء للتحكم في أجهزة أطفالهم، وذلك في سعيها لمساعدة الأطفال والعائلات على إيجاد توازن أفضل للحياة مع التكنولوجيا؛ يمكن استخدام ميزة Family Link لربط الحسابات بين أولياء الأمور والأطفال، حيث يمكن للوالدين تعيين قيود على التطبيقات التي يستخدمها أطفالهم معظم الوقت، إضافة إلى تطوير ميزات مطلوبة مثل وقت المكافأة، والقدرة على تعيين حدود زمنية خاصة بالتطبيق.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا