الرئيس التنفيذي لـ «هيئة الجبيل» يُطلَع على خدمات «إرادة» لذوي الاحتياجات الخاصة

اطلع الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المهندس مصطفى المهدي، على الخدمات المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة بمركز متلازمة داون، أحد مراكز التأهيل بجمعية إرادة؛ حيث كان في استقباله أعضاء مجلس الإدارة والمدير العام للجمعية عبداللطيف الحربي.

وبدأت جولة المهدي داخل وحدات وفصول مركز متلازمة داون وفصول التدخل المبكر للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ حيث استمع من الإخصائيات لشرح عن دور ورسالة الخطط التأهيلية في استقبال أطفال متلازمة داون منذ لحظة الميلاد والبرامج التي تقدمها لهم عبر برامج التدخل المبكر ومساعدة الأم في التعامل مع الطفل وكيفية التغلب على المشكلات التي تجابهه مستقبلًا.

وتابع الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل التطور الإيجابي لحالات الأطفال بفصول التدخل المبكر والتغيرات السلوكية الإيجابية لهم، مما انعكس على الناحية النفسية وعلى تصرفاتهم، كما شملت الجولة وحدات وفصول التربية الخاصة والعلاج الطبيعي بالإضافة إلى برامج التأهيل المهني ودور الجمعية ضمن برامجها للتأهيل لخدمة ورعاية الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين تتبناهم وتعمل على خدمتهم بحيث يتمكن كل منهم من الاعتماد على نفسه ومجابهة الحياة اليومية، فيما قدم عدد من طالبات التأهيل المهني هدية تذكارية للرئيس التنفيذي من إنتاجهم.

وفي ختام الجولة استمع الرئيس التنفيذي إلى شرح مفصل عن مجمع إرادة للتربية الخاصة والتأهيل والذي تعتزم جمعية إرادة الخيرية لذوي الاحتياجات الخاصة بالجبيل الصناعية إنشاءه على مساحة 31 ألف متر مربع في محلة الفاروق الشمالية في حي الدفي بالجبيل الصناعية لاستيعاب كل الحالات المسجلة في قوائم الانتظار وخدمة ألف و200 حالة.

ومن جانبه أكد المدير العام لجمعية إرادة عبداللطيف الحربي أنها تشرفت بزيارة المهندس المهدي، كونها ذات آثار إيجابية لدى العاملين بالجمعية والمستفيدين وتؤكد حرص مسؤولي الهيئة الملكية على الدفع بقيمة وأهمية العمل الإنساني الذي يخدم أبناءنا وبناتنا من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين تشملهم الجمعية بخدماتها.

وأضاف الحربي أن الجمعية تعمل على تأهيل أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة من الناحية النفسية والاجتماعية والتربوية بتهيئة الأجواء الداعمة لذلك، كما تسعى إلى الريادة في رعاية ذوي الاحتياجات الذهنية الخاصة من القابلين للتدرّب وللتعلم وتأهيلهم لمرحلة التعليم المدرسي وإدماجهم في المجتمع والمساهمة في تعزيز جودة الحياة لذوي الاحتياجات الخاصة من المصابين بالتوحد أو متلازمة داون في مدينة الجبيل، منذ نعومة أظفارهم، بخدمات الرعاية والتأهيل والإدماج المجتمعي.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا