قصة نجاة سيدنا موسى وسنة صيام عاشوراء

دعاء: أمي، لماذا نهتم بصيام اليوم العاشر من محرم، ونذكره على أنه احتفالية مهمة للمسلمين؟

الأم: أنتِ تعرفين يا دعاء قصة سيدنا موسى عليه السلام مع فرعون، أليس كذلك؟

فاطمة الزهراء علاء

دعاء: نعم يا أمي أعرفها.

الأم: وكيف نجى الله عز وجل سيدنا موسى ومن معه من بني إسرائيل؟

دعاء: عندما أمر الله سيدنا موسى ومن آمن معه من بني إسرائيل بالخروج من مصر لأن فرعون قد زاد ظلمه على قومه، خرج ورائهم فرعون وجنوده. وفوجئ بنو إسرائيل بالبحر أمامهم، فأمر الله عز وجل سيدنا موسى عليه السلام أن يضرب بعصاه البحر، ففعل “فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ”، فعبر سيدنا موسى ومن معه، وعندما بدأ فرعون وجنوده بالعبور غرقوا في البحر، وبذلك نجّى الله عز وجل سيدنا موسى وقومه.
ولكن ما علاقة هذا بسؤالي يا أمي؟

الأم: يوم العاشر من محرم يا ابنتي هو اليوم الذي نجّى الله عز وجل فيه سيدنا موسى وقومه من بطش فرعون وجنوده، ولما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وجد اليهود يصومونه، فَقَالَ: مَا هَذَا؟ قَالُوا: هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قَالَ: فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ، فَصَامَهُ، وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ.
وأمره صلى الله عليه وسلم هنا سنة يا ابنتي، وفي رواية أن النبي صلى الله عليه وسلم لَمَّا صام يوم عاشوراء قيل له: إن اليهود والنصارى تعظمه، فقال: «فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ».

 

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا