الصندوق السعودي للتنمية يوقع قرضين بقيمة 367.5 مليون ريال لتمويل إنشاء مدارس وطرق في أفغانستان

استقبل فخامة الرئيس الدكتور محمد أشرف غني رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية، بمقر إقامته في جدة اليوم، معالي رئيس مجلس إدارة الصندوق السعودي للتنمية أحمد بن عقيل الخطيب، بحضور معالي وزير التجارة والاستثمار وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي الوزير المرافق وذلك على هامش زيارة فخامته للمملكة.

وجرى خلال اللقاء التوقيع على اتفاقيتين يقدم بموجبهما الصندوق السعودي للتنمية قرضًا بمبلغ 180 مليون ريال، للمساهمة في تمويل مشروع الطريق الدائري في كابل (المرحلة الأولى)، وقرضًا بمبلغ 187,5 مليون ريال للمساهمة في تمويل مشروع إنشاء مدارس، ليصل حجم المساعدات المقدمة من الصندوق السعودي للتنمية لمشاريع التنمية في أفغانستان إلى مبلغ إجمالي قدره 922.5 مليون ريال “أي ما يعادل حوالي 246 مليون دولار أمريكي”.

ووقع الاتفاقيتين نيابة عن الصندوق السعودي للتنمية رئيس مجلس إدارة الصندوق أحمد بن عقيل الخطيب، وعن جمهورية أفغانستان الإسلامية معالي وزير المالية الدكتور محمد همايون قيومي.

ويأتي توقيع الاتفاقيتين في إطار التعاون الوثيق بين حكومتي المملكة العربية السعودية وجمهورية أفغانستان الإسلامية، واستمرارًا لجهود المملكة في دعم جمهورية أفغانستان، كما يعبر عن الروابط الوثيقة بين البلدين الصديقين ومدى الاهتمام والدعم المستمر اللذين توليهما حكومة المملكة العربية السعودية لدعم المشاريع التنموية التي تنفذها الحكومة الأفغانية، والتي تهدف من خلالها إلى تحقيق الرخاء الاقتصادي والاجتماعي للشعب الأفغاني الصديق.

حضر توقيع الاتفاقيتين نائب الرئيس والعضو المنتدب للصندوق السعودي للتنمية الدكتور خالد بن سليمان الخضيري، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى أفغانستان جاسم بن محمد الخالدي.

وأوضح معالي رئيس مجلس إدارة الصندوق السعودي للتنمية أحمد بن عقيل الخطيب، أن الاتفاقيات التي تم توقيعها اليوم كانت الأولى لبناء عدد من المدارس، والثانية لمد وبناء طريق دائري وشريان مهم جدًا، كما قام الصندوق بتمويل خمسة مشاريع بقيمة إجمالية قرابة مليار ريال، وفي المستقبل مجال كبير للتعاون بين الصندوق وحكومة أفغانستان ممثلة بوزارة المالية الأفغانية.

وقال معاليه “نحن سعداء في الصندوق السعودي للتنمية على ما سمعناه من فخامة الرئيس الأفغاني، وعلى المشاريع التنموية التي يخطط لها، والاستقرار الأمني كبير في أفغانستان والوضع في تحسن، ومشاريع الصندوق السعودية للتنمية ستسهم في تنمية المشاريع في أفغانستان كدولة صديقة وقريبة للمملكة، وستستمر في دعم مشاريع المملكة في أفغانستان وتوطيد العلاقة بين البلدين.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا