رحيل المسرحي البحريني محمد عواد عن 81 عامًا

نعت هيئة البحرين للثقافة والآثار اليوم الأحد، المؤلف والمخرج والممثل المسرحي محمد عواد، الذي توفي عن 81 عامًا بعد رحلة عطاء طويلة.

وقالت الهيئة في بيان ”خسرت الساحة الفنية البحرينية رمزًا من رموز المشهد الفني الخليجي، والذي كانت له إسهامات واضحة في الحراك المسرحي، كتابة وإخراجًا وتمثيلًا“.

كما نعاه نبيل الحمر المستشار الإعلامي لملك البحرين على تويتر قائلًا ”فقدت البحرين اليوم قامة مسرحية وأدبية وثقافية رفيعة“.
وأضاف ”شكل عطاؤه الفني والمسرحي منذ الستينات رافدًا إبداعيًّا هامًّا وأثرى الحركة المسرحية والثقافية في البحرين والخليج العربي“.

ولد عواد في يوليو عام 1938 بمنطقة القضيبية في المنامة. بدأ حياته معلمًا للفنون قبل أن يؤسس فرقة المسرح الكوميدي عام 1968، كما شارك عام 1970 في تأسيس فرقة المسرح البحريني التي تحولت لاحقًا إلى مسرح أوال.

قدم العديد من المسرحيات مثل (كرسي عتيق) و(إذا ما طاعك الزمان) و(المغني والأميرة) و(يا ليل) و(بوخليل في الميدان) و(السوق) و(حليمة ومنصور) و(سوق البطيخ) و(درب العدل) وغيرها.

ساعده التلفزيون على تحقيق انتشار أكبر من خلال المسلسل الكوميدي (سوالف أم هلال) الذي أدى فيه دور أبو هلال، وشارك في العديد من المسلسلات منها (حسن ونور السنا) المقتبس عن ألف ليلة وليلة، و(عجائب زمان) و(مواطن طيب) و(سرور) (حزاوينا خليجية).

تولى إدارة الفرقة المسرحية الوطنية بوزارة الإعلام عام 1981 وعُين مشرفًا لمراقبة المصنفات الفنية بوزارة الإعلام.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا