والضدّ يظهر فهمه الضدّ !.

أخذ النقاش دورته بيني وبين صاحب وزميل لي ومعلّم لمادة اللغة الإنجليزية، حتى وقفنا على اللغة ونحوها، فألقيت عليه مجموعة من الجمل التي طلبت منه إعرابها، وقد لاحظ ذهولي من دقة إجابته في كلّ سؤال أستحضره !.، إذ عجبتُ من جمعهِ وإجابته بتناغمٍ وتجانسٍ وتفوّقٍ بين لغتين تُترعان من كأسين مختلفين ذوقًا وطعماً ولوناً !.، حيث كان ذهولي لا لمعرفته بل لقدرته العالية في الفهم لما يُظنُّ فيه الجمع بين متناقضين !.، ولم تكن أسئلتي في البداية له اختباراً أو استظهاراً و ظهورًا بل كان تحدّياً كسبهُ !.، وحين رأى دهشتي قال لي من واقع تجربته: إنّ معرفته بقواعد اللغة العربيّة سهّلت له تعلّم اللغة الإنجليزية !.، وعندما أردت منه التوضيح والتبيان أكثر لهذه العبارة، أجابني: إنّ معرفتي مثلاً لأسلوب الاستفهام والنفي والشرط والأفعال بأنواعها في الجملة العربية عرّفني على طريقة استخدامها في الإنجليزية بيسرٍ وسهولة وهكذا… ، بل خرجت من حديثي معه بفائدة دفعتني إلى الاحتذاء بحذوه والسير على طريقته وذلك حين قال: إنّ اللغة العربيّة كما تعلم تحمل نوعين من الجمل: الجملة الفعلية والجملة الاسمية، أمّا في الإنجليزية فلا نعبّر عنها إلّا بجملٍ اسميةٍ، ما لم تكن الجمل مبدؤه بفعل الأمر،  فهمست لي نفسي بقولي:
وبعض الحوار كبدر التمام
… يـزيدُ مـن الـعــقـلِ إبـصـارهُ

بعد هذا النقاش المثمر، والحديث الجذّاب، عزمت على مراجعة ما ذكره، والأخذ بما قاله فأورده، وذلك بالعمل على المقارنة بين اللغتين في قواعدهما، فظهرت لي بساطة وسهولة الإنجليزية مقارنة بالعربيّة وكان لي شرف حصولي على المرتبة الأولى في إحدى الدورات التي شاركت فيها، وأجزم أنّ حواري مع زميلي أثمر عنه هذا التفوّق بعد توفيق الله ﷻ، وحين أذكر مثل هذه القصة لا أقصد منها استعراض فهمي ومعرفتي، لكنه هدف حقّقته ووقفت عليه من خلال تجربة كانت خافية عليّ، وقد لا تخفى على البعض، وفوق كلّ ذي علمٍ عليم، والمقصد من هذا كلّه أن يدرك من يتذمّر من دراسة العربيّة أهميّتها في هذا الجانب، فالمعرفة التامة بلغتك تعني معرفتك بقواعد أيّ لغة أخرى بيسرٍ وسلاسةٍ، فضلًا على أهميّتها في فهم الدين، ولا يعني هذا أنّك لن تتعلّم اللّغات الأخرى إلّا بفهم لغتك الأم، فكلّ ما في الأمر أنّه يُبسّط لك الفهم، ليصرفك عن عيَّ التعقيد، ويميل بك إلى وعي التقعيد، فتكون بمعنى الطريقة أقرب، ومن واقع التجربة أصوب، قال أبو الحسن التهامي:
يـا رَبَّ مَعنىً بَعيد الشأوِ أَسلُكُهُ
في سلك لَفظٍ قَريب الفَهمِ مُختَصَرِ
لَفظٍ يَكـون لعـقد القَول واسِـطَةً
ما بَيـنَ مَــنـزِلَة الإسهاب وَالحـصرِ

ومنذ ثمرة النقاش والتجربة لم أبرح من ذكر ذلك لبعض طلابي الذين يتذمّرون من لغتهم العربية، فيغفلون عن قيمتها، علّ التجربة تُنبت في قلوبهم حبّ لغتهم، ليجدّدوا ثقتهم في علوّ شأنها ومكانتها، وهذا ولله الحمد ما لاحظته منهم بعد حين، فقد أصبح بعضهم يسأل عن المقارنة والمقاربة بين اللغتين كلّما سلكنا طريقًا من طرق النحو، ويكفي من هذا بالنسبة لهم أن يكسبوا من تعلّم اللغة العربيّة إحدى الحسنيين إمّا فهم القرآن فهي لغته، أو تيسير فهم لغة أخرى، وما أروع أن يجمعوا بينهما.

ــ فاصلة منقوطة ؛
لا توجد أي دولة في العالم انطلقت في المجال (التكنولوجي) دون الاعتماد على اللّغة الأم. – المهدي المنجرة، كاتب ومفكر مغربي.
———————————————
بقلم الأستاذ /
إبراهيم الوابل – أبو سليمان
‏ibrahim7370@
الاثنين – الموافق
١٨ – ١٢ – ١٤٤٠هـ
١٩ – ٨ – ٢٠١٩م

59 تعليق

  1. ماشاء الله تبارك الله تألق وحسن وسلاسة

  2. جابني: إنّ معرفتي مثلاً لأسلوب الاستفهام والنفي والشرط والأفعال بأنواعها في الجملة العربية عرّفني على طريقة استخدامها في الإنجليزية بيسرٍ وسهولة وهكذا

  3. مقال رائع جدا

  4. اكثر من راشع شيء جميل فعلا

  5. ما اروعك استاذي

  6. محمد ابراهيم

    شيء في قمة الروعه والابداع

  7. ما اجمل واروع هذا

  8. الي الامام دائما

  9. مقالاتك دائما مبهرة ومؤثؤة

  10. لافض فوك

  11. جواهر الشمري

    حق لنا أن نفخر بأننا أهل لغة القرآن..

  12. فايزة الشهراني

    مقال مميز.

  13. ذهبة الداود

    فهم اللغة العربية وقواعدها جيدا لا يساعد فقط على تعلم الإنجليزية فالألمانية بها مشابهة أكثر حتى في قواعدها..

  14. بدرية العبدالله

    حقا لم تقم أمم أو ترتقي بغير الاعتزاز بلغتها الأم.

  15. سلمت يداك أستاذ إبراهيم

  16. عبدالرحمان الأشعاري

    اللغة العربية هي لغة القرآن وقد احتلت في تقرير أصدره مركز أبحاث ودراسات دولي خاص باللغات المرتبة الرابعة بعد كل من الإنجليزية والصينية والهندية، وتقدمت على مجموعة من اللغات الحية من الإسبانية والفرنسية والإيطالية والروسية وغير ها من الللغات.

  17. الضد يظهر حسنه الضد، والضد يبرز فهمه الضد…. موضوع في غاية الروعة.

  18. هدى المسعود

    “وفوق كل ذي علم عليم”..
    إعجاز العربية لم يأتِ من فراغ، هي أصعب اللغات تعلما لكنها أغناها بالمفردات وخاصة التعبير عن المشاعر، ثرية حتى في مساعدتك على تعلم لغات شتى..
    سبقت كثيرا من اللغات رغم احتلالها المركز الثالث أو الرابع عالميا.

  19. بارك الله في قلمكم أستاذنا

  20. طلال العطا الله

    عنوان رائع، وأسلوب سلس، وجمل قصيرة وجذابة

  21. صالح اليوسف

    مبدع

  22. موفق دائما

  23. شريف إبراهيم

    التجربة تفوق آلاف الحكايات.

  24. أسلوبكم مميز في الكتابة، وإيراد القصص خاصة المتعلقة بالتجارب تمتع القارئ

  25. هبة عبد الرحمن

    جهد مشكور

  26. دمت مبدعا أستاذ إبراهيم

  27. عايدة أبو كامل

    بوركت وبوركت اناملك.. تسلم يا أبا سليمان

  28. امتنان الصالح

    بارك الله فيك يا أبا سليمان.. مقالة جيدة

  29. م.خالد عماد عبد الرحمن

    مقابلة رائعة بين علمين أضفت بنتائج وخلاصة جميلة..لعل أهمها لا توجد أي دولة في العالم انطلقت في المجال (التكنولوجي) دون الاعتماد على اللّغة الأم.

  30. شئ في منتهى الجمال والروعة

  31. حين يتقابل العلم مع العلم يخرج لنا علم جديد

  32. فعلا لو جادلني العالم الف سنة جادلته ام الجاهل لو جادلني ثانية واحد. ما جادلته حكمه قديمة

  33. مقال بعد مقال يعني ابداع لا ينتهي

  34. الضد يظهر فهمه الضد عنوان مثير

  35. سلمت يداك

  36. شجون اليحيا

    بالتوفيق استاذي

  37. موضوع رائع

  38. نائلة المالك

    جهد عظيم

  39. حازم الفيفي

    بارك الله لك

  40. عمران الباهلي

    اعجاز اللغه العربيه لم ياتي من فراغ

  41. سمية المحسن

    جهد مشكور

  42. عماد ابو صديق

    مقاله جيده

  43. أحلام العصيمي

    ما شاء الله

  44. منصور البعيجان

    شئ جيد للغايه

  45. ندى المسعود

    ممتاز

  46. ابن المملكة

    مقال مميز جدا

  47. محمد الراشد

    جيد جدا بالتوفيق ان شاء الله

  48. حامد الحازمي

    سلمت يداك بالتوفيق ان شاء الله

  49. الشكر لصحيفة هتون بالتوفيق ان شاء الله

  50. موضي الفضلي

    موضوع قيم جدا بالتوفيق

  51. موضوع يستحق القراءة

  52. جهد مشكور

  53. شئ جيد للغاية

  54. الشكر لهذه الصحيفه

  55. مي سيف الدين

    احسنت بالتوفيق ان شاء الله

  56. مراد أمر مين

    بارك الله فيك

  57. إكرام امر اني

    العنوان معبر جدا

  58. عبدالغني السبب كي

    مقال جيد للغايه

  59. نور الدين الهلالي

    ممتاز

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا