من هو كاتب الرأي؟

ارتبطت كتابة الرأي ارتباطًا وثيقًا بالصحافة الورقية؛ حيث منحت الصحف وبصفتها القنوات الإعلامية المتاحة حينها مساحات معينة للعديد من الأسماء، ليطرحوا من خلالها آرائهم ووجهات نظرهم حول العديد من القضايا.

وقد كانت الصحف الورقية خلال عصرها الذهبي تتسابق على ضم العديد من الأسماء إلى قائمة كتّابها، وتدفع لهم مقابل ذلك مبالغ كبيرة؛ وهذا بدوره كون شريحة معينة من هؤلاء الكتاب، انخرطوا في هذه الممارسة النخبوية المربحة. ولم تكن هناك شروط معينة يجب توافرها في هذا الكاتب.

فبعض الكتاب ساقتهم الصدفة البحتة إلى التواجد ضمن كتاب الرأي. وبعضهم الآخر، قادته علاقاته الشخصية إلى التواجد في هذا النطاق. ومما لا شك فيه أن هناك من كانت موهبته وراء كتابة مقالاته الصحفية.

ومع الثورة المعلوماتية وما صاحبها من ثورة في وسائل الإعلام، وما صاحب ذلك من تراجع ملحوظ في ميزانيات الصحف الورقية وأدائها، وجد العديد من هؤلاء الكتاب أنفسهم في مأزق؛ فالمقابل المادي إن وجد لم يعد مغريًا، كما أن شريحة جمهور الكاتب لا سيما ممن يعشقون الصحافة الورقية قد تقلصت بشكل كبير.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل أصبح كل من يمتلك حسابًا على إحدى منصات التواصل الاجتماعي قادرًا على طرح رأيه سواء بقالبه المكتوب، أو غيره من القوالب. وهذا جعلنا أمام سؤال كبير وهو:

– من هو كاتب الرأي اليوم؟

-هل يجب أن يكون كاتب الرأي كاتبًا في صحيفة؟

وإذا كان الجواب (نعم)،  فهل لا بد أن تكون ضمن الصحف المرموقة المعروفة، أم قد تكون من الصحف الحديثة التي انتشرت انتشار النار في الهشيم؟ وهل يشترط في كاتب الرأي  شروطًا معينة تؤهله للقيام بعملية الكتابة؟ أم أن كل إنسان يمتلك مساحة للكتابة فيها ويطرح رأيه، يعد كاتب رأي؟.

في حقيقة الأمر.. إن صحفنا ومثقفينا والجمعية السعودية لكتاب الرأي بحاجة إلى وضع أجوبة لهذه الأسئلة، من خلال عملية إعادة تعريف كاتب الرأي؛ لكي يستفيد الوطن بكافة  ساحاته (السياسية، والثقافية، والاجتماعية، والرياضية) من كتابه الذين يملكون أراءً معتبرة.

بقلم: أ.د/ فهد مطلق العتيبي

61 تعليق

  1. رائع جدا، من هو كانب الرأي اليوم، ولكن هل هذا الكاتب في جريدة الرياض؟

  2. عبدالرحمان الأشعاري

    سؤال محير فعلا في عالمنا العربي.. من هو كاتب الرأي؟

  3. م.خالد عبد الرحمن

    سؤااااال مهم ومشروووع وسط زحمة وخربطة اليوم..كل الشكر والتقدير دكتوووورنا

  4. جواهر الشمري

    هذا المقال يفتح الباب واسعًا أمام العديد من الأسئلة التي تتعلق بالصحافة، فلم يعد الأمر مقتصرًا على كاتب الرأي فقط، بل كذلك الصحافي.

  5. فايزة الشهراني

    ممتاز جدًّا

  6. ذهبة الداود

    مقال مهم، وأسئلة مشروعة.

  7. بدرية العبدالله

    أعتقد ان وسائل التواصل الاجتماعي حلت محل أعمدة الرأي في الصحف الورقية، لكنها لم تعد بنفس الفائدة.

  8. أثرت دكتورنا نقطة مهمة في عالم الصحافة اليوم، أظنها ستندثر في الأجيال القادمة فلا نجد من يعرف عن أي مقال رأي تتحدث.

  9. موضوع في غاية الأهمية

  10. عنوان مؤثر

  11. محمد ابراهيم

    رائع رائع جدا

  12. شيء جميل جدا احسنت

  13. حسان القطان

    موضوع في غايه الاهميه

  14. موضوع قيم جدا

  15. موضوع قيم جدا ومفيد

  16. الي الامام دايما

  17. مقالاتك ذو قيمه رايعه

  18. خالد الدهمش

    مقال ركيك لايليق الا بطلاب الثانوية

  19. يامن رمزت لإسمك بخالد الدهمش، من أنت حتى تقيم مقال قامة علمية واعلامية . انا حصلت على الدكتوراه مع البروفسور فهد، هل تعلم كم لغة يتحدث؟ كم كتاب ترجم؟ كم مقال نشر في مجلات عالمية؟
    ليتهم أمرحوا ذيك الليلة وريحوك

  20. توضيح مهم جدا يشير لمن يصلح ان يكون كاتب راي مش كل واحد يكتب اللى على مزاجه وكل واحدة كتبت كلمتين تكون كاتبة راي الامر له اسس ومعايير يجب التقيد بها

  21. كي نصل الى هذه الدرجة نحتاج مجهود كبير

  22. عشان اكون كاتبة راي محتاجة قراءة مكتبة حتى اتمكن من الكتابة في عدة مواضيع وتكون سلسلة لا تنقطع

  23. ما شاء الله

  24. من اجمل ماقرأت

  25. هدى المسعود

    ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل أصبح كل من يمتلك حسابًا على إحدى منصات التواصل الاجتماعي قادرًا على طرح رأيه سواء بقالبه المكتوب، أو غيره من القوالب.

    هذه هي المعضلة الحقيقية، أن الجميع لا يريدون سماع أصوات غير أصواتهم، فكل له رأي وكل له وسائله في التعبير عنه.

  26. مقبول أن تكون منصات التواصل كصفحات الرأي، ولكن الإقصاء مرفوض، ورغم ما للرقابة من مساوئ لكنها تحكم العملية الاجتماعية في حدها الأدنى.

  27. طلال العطا الله

    موضوع مهم، وإثارة موضوعية

  28. صالح اليوسف

    وقد كانت الصحف الورقية خلال عصرها الذهبي تتسابق على ضم العديد من الأسماء إلى قائمة كتّابها، وتدفع لهم مقابل ذلك مبالغ كبيرة؛ وهذا بدوره كون شريحة معينة من هؤلاء الكتاب، انخرطوا في هذه الممارسة النخبوية المربحة. ولم تكن هناك شروط معينة يجب توافرها في هذا الكاتب.

  29. سلمت يداك دكتور فهد.

  30. شريف إبراهيم

    في حقيقة الأمر.. إن صحفنا ومثقفينا والجمعية السعودية لكتاب الرأي بحاجة إلى وضع أجوبة لهذه الأسئلة، من خلال عملية إعادة تعريف كاتب الرأي؛ لكي يستفيد الوطن بكافة ساحاته من كتابه الذين يملكون أراءً معتبرة.

    صدقت دكتور فهد.

  31. مهنة الصحافة بكل جوانبها تحتاج إلى إعادة تعريف للأسف.

  32. هبة عبد الرحمن

    كلام سليم

  33. ممتاز، لا بد أن نعيد تعريف كاتب الرأي حتى نستفيد من آرائه.

  34. ابن المملكة

    شئ جيد للغاية

  35. محمد الراشد

    الشكر لصحيفة هتون بالتوفيق ان شاء الله

  36. حامد الحازمي

    سلمت يداك بالتوفيق ان شاء الله

  37. خدوج الاحمد

    جيد جدا بالتوفيق ان شاء الله

  38. جهد مشكور

  39. موضي الفضلي

    جيد للغايه

  40. موضوع قيم جدا بالتوفيق

  41. موضوع يستحق القراءة

  42. الشكر لهذه الصحيفه

  43. مقال مميز

  44. مي سيف الدين

    مقال جيد للغايه

  45. مراد أمر مين

    رائع جدا بالتوفيق

  46. إكرام امر اني

    كلام جميل

  47. عبدالغني السبب كي

    ممتاز

  48. نور الدين الهلالي

    سلمت يداك

  49. من هو كاتب الرأي عنوان رائع

  50. شجون اليحيا

    شئ جيد للغايه

  51. محمد السعيد

    ما شاء الله

  52. جهد عظيم

  53. ممتاز جدا أستاذنا الفاضل… لكن أعتقد أن كاتب الرأي مازال موجودا لكن في صورته المعاصرة منصة التواصل الاجتماعي ولكل كاتب رأي متابعية… هب ان هناك قضية ما اثارها الإعلام… فستجد ان هناك كتاب كثر… لكل واحد منهم تحليله الخاص.. ويستدل بهم الاعلاميون.

  54. نائلة المالك

    موضوع رائع

  55. حازم الفيفي

    بالتوفيق استاذي

  56. عمران الباهلي

    ما شاء الله

  57. سمية المحسن

    مقاله جيده

  58. عماد ابو صديق

    بارك الله لك

  59. أحلام العصيمي

    ممتاز

  60. منصور البعيجان

    سلمت يداك

  61. ندى المسعود

    بارك الله لك

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا