حُلة جديدة لـ«سوق عكاظ» بأيدي 14 مهندسًا ومهندسة سعوديين

لاقت الحُلة الجديدة، التي ظهرت بها «سوق عكاظ» هذا العام، ضمن موسم الطائف، إعجاب زوّارها ومرتاديها؛ حيث تم استحداث المباني وإعادة تجديد المرافق، التي تقام فيها الفعاليات المصاحبة لإحدى عشرة دولة عربية.

وأُقيمت الفعاليات بحي العرب والأسواق التاريخية (فتيان عكاظ، فرسان عكاظ، ساحة اللغة والثقافة، وساحة الموسيقى، بجانب منطقة مخصصة للأسر المنتجة والمطاعم والمقاهي، إضافة لجادة عكاظ والمسرح الرئيسي).

وشارك في إعادة هيكلة البنية التحتية للسوق وبنائها من جديد 14 مهندسًا ومهندسة سعوديين، بدءًا من التصميم وحتى مرحلة التشغيل، التي تمت خلال 90 يومًا؛ في تحدٍ صعب تم خلاله إنجاز العمل، حسب المخططات المطلوبة والتصاميم المقترحة.

كما شارك في هذا العمل، مجموعة من الفنيين السعوديين الذين أسهموا في تنفيذ وتشغيل العديد من الفعاليات.

وعبَّر المهندسون والمهندسات الذين خاضوا هذه التجربة، عن سعادتهم بهذه التجربة التي أسهمت في تطوير قدراتهم ومعارفهم، فقد تم من خلال ما قدموه من جهد مضاعفة المساحات التشغيلية والمرافق الخدمية في السوق إلى أكثر من 3 أضعاف.

وتمت إعادة بناء السوق من جديد، وإعادة هيكلة البنية التحتية بالكامل؛ بهدف إثراء تجربة الزائر، وخلق ترابط بين عناصر ومكونات السوق؛ حيث يستهدف الموسم بفعالياته أكثر من مليون زائر، ويهدف لتوليد حراك سياحي واقتصادي يسهم في تطوير الطائف وانتعاشها اقتصاديًا، ويعزّز من مكانتها كمصيف للعرب.

 

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا