فريق طبي سعودي يُنهي معاناة طفل مُصاب بناسور بين المرئ والقصبة الهوائية

تمكن فريق طبي مكون من أطباء الجهاز الهضمي بمستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرمة من إنهاء معاناة طفل بعمر السنتين يعاني من ناسور مابين المرئ والقصبة الهوائية المؤدية الى الرئتين تسبب بزرقة بالوجه أحيانا والتهاب متكرر بالصدر خصوصا بعد تناول الرضعات حيث تم إجراء عملية تنظير بواسطة منظار الجهاز الهضمي و إقفال الناسور بواسطة التدبيس.
هتون/ محمد بن دسمان
وبين رئيس الفريق الطبي بالعملية ومدير مستشفى الولادة والأطفال الدكتور أحمد المحمادي أن الطفل في البداية كان يعاني من غصة متكررة بعد الرضاعة وبعد مراجعته للمستشفى أجرى الاطباء بعض الفحوصات الشعاعية والمخبرية والتي بينت تشوه خلقي في المريْ والقصبة الهوائية (ناسور مريئ قصبي).


وبين الدكتور المحمادي ان العملية وهي الأولى من نوعها بمنطقة مكة المكرمة حيث تم استخدام منظار المرئ دون اللجوء الي فتح الصدر كما كان سابقاً و استغرقت العملية ٢٠ دقيقة.

كما اشار الدكتور علي الشمراني استشاري الجهاز الهضمي والمناظير أن نسبة الخطورة في مثل هذه العملية تكون منخفضة مقارنة بالعملية الجراحية التقليدية وأضاف الى ان العملية تمت بنجاح و لله الحمد. و خرج المريض بصحة جيدة و ستتم متابعة حالته.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا