دراسة تكشف أنّ استبدال اللحوم بالدجاج يقلّل خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي

أفادت دراسة طبية بأن استبدال لحوم البقر والضأن بالدجاج، يمكن أن يقلّل من خطر إصابة المرأة ب سرطان الثدي.

وفحصت دراسة أجريت في “المعهد القومي للسرطان ” في الولايات المتحدة الوجبات الغذائية لأكثر من 42 ألف امرأة تم تتبعهن لمدة وصلت إلى 8 سنوات، وقد لوحظ أن النساء اللائي تناولن كميات أعلى من اللحوم الحمراء، كن الأكثر إصابة بنوع من سرطان الثدي بنسبة بلغت الربع، مقارنة بأولئك اللاتي تناولن كميات أقل من اللحوم الحمراء.. في حين وجد الباحثون أن أولئك الذين تناولوا الدواجن بمعدلات استهلاك أكبر، مثل لحوم الديك الرومي والبط، كن أقل عرضة بنسبة بلغت 15% للإصابة بالمرض .

كما وجد الباحثون في “المعهد القومي للسرطان”، أن مقايضة شرائح اللحم والنقانق، بلحوم الدجاج، قلل من خطر إصابة النساء بالمرض بنسبة 28% .. كذلك ، تم العثور على اللحوم الحمراء التي تحتوي على مركبات مسببة للسرطان ، في حين أن الدواجن مرتبطة ب “نشاط متفطرة منخفض”، وتعمل على تقليل الإجهاد الداخلي وتقليل تلف الحمض النووي.

وأكد الباحثون أن الدراسة تضيف أدلة أخرى قد ترتبط باستهلاك اللحوم الحمراء بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، في حين أن الدواجن كانت مرتبطة بانخفاض المخاطر، وأضافوا:”توفر دراستنا أدلة على أن استبدال الدواجن باللحوم الحمراء قد يكون تغييرًا بسيطًا يمكن أن يساعد في الحد من الإصابة بسرطان الثدي”.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا