اكتمال وصول الحجاج الموريتانيين إلى مكة المكرمة

وصل الفوج الرابع والاخير من حجاجنا الميامين لموسم 1440 مساء أمس إلى مكة المكرمة حيث أدى طواف القدوم بالبيت العتيق، والسعي بين الصفا والمروة مؤديا بذلك الركن الثاني من أركان الحج .

وبوصول هذا الفوج إلى مكة المكرمة يكتمل وصول حجيج الحصة الرسمية المكونة من 2000 حاج إلى مكة المكرمة في صحة جيدة واستعداد ايماني قوي لأداء مناسك الحج المتبقية .

وعبر العديد من الحجاج ممن التقاهم مبعوث الوكالة الموريتانية للأنباء إلى الديار المقدسة عن تقديرهم للعناية الكبيرة التي توليها السلطات الرسمية للحجاج بداية من تبسيط الإجراءات وتقريبها من الحاج في موريتانيا مرورا بمرحلة التفويج إلى المدينة المنورة ومنها إلى مكة المكرمة في انتظار التفويج إلى المشاعر المقدسة وانتهاء بالخدمات التي توفرها البعثة الرسمية المرافقة للحجيج وفي مقدمتها خدمة الإرشاد والتثقيف التي تتوقف عليها صحة هذه العبادة.

ومع اقتراب يوم التروية ” الثامن من ذي الحجة” الانطلاقة الفعلية للموسم،تكثف البعثة العلمية المرافقة للحجيج جهودها عبر تقديم دروس علمية وتوعوية ومحاضرات تتناول في مجملها شرح مختلف جوانب هذه الشعيرة وتبصير الحاج بمعالم ومواقيت هذه الرحلة الإيمانية بدء من الوصول إلى منى والوقوف بعرفات الطاهرة ومنها إلى مشعر مزدلفة في طريق العودة إلى منى لرمي جمرة العقبة الكبرى يوم العيد.

وشكلت هذه الدروس والمحاضرات التي شهدت إقبالا كبيرا، فرصة لحصول الحجاج على أجوبة كافية ومفصلة حول استشكالاتهم وأسئلتهم المختلفة المرتبطة بهذه العبادة، كما شكلت فرصة لاستزادة الحجاج حول معاني الرحلة وأثرها على حياة المسلم.

وفي إطار سعي مصالح البعثة الرسمية لوزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي، لإنجاح الموسم، عملت على توفير إقامة مريحة للحجاج بمكة المكرمة على مسافة قريبة من الحرم المكي تمكنهم من التنقل إليه في مختلف الأوقات، فضلا عن اهتمامها بمختلف متطلبات ومسارات هذه الرحلة سبيلا إلى تمكين الحاج من أداء نسكه بيسر وسهولة.

وكانت أفواج الحجاج الموريتانيين التي أحرمت تباعا من بلدة”ذي الحليفة” ميقات أهل المدينة قد أدت خلال وجودها بالمدينة المنورة صلاة الأربعين في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه” صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة في ما سواه إلا المسجد الحرام”. كما وقفت على أهم مزارات طيبة الطاهرة و أدت الصلاة في مسجدي قباء والقبلتين التماسا للأجر والثواب. 

تجدر الإشارة إلى أن العدد الإجمالي للحجاج الموريتانيين هذا العام بلغ 3500 حاج.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا