لا حياة على سطح المريخ!

 

أثبت بحث قام به علماء من جامعة إدنبرة في اسكتلندا أن وجود الحياة على سطح كوكب المريخ أمر مستحيل، بسبب المركبات الكيميائية التي تحتويها تربة سطحه.هذا وجاء في نتائج البحث، الذي نشر في مجلة “Scientific Reports”، أن سطح المريخ يحتوي على مركبات البيركلورات، التي تعد أملاحا لحمض الكلوريك، وهي سامة للكائنات الحية.

هذا وقام الباحثون باستخدام تراكيز بيركلورات، مشابهة لتلك الموجودة في تربة المريخ، ودرسوا تأثيرها على بكتيريا “Bacillus subtilis”، باعتبارها بكتيريا تتواجد عادة على أسطح المركبات والمعدات الفضائية، وتعد مصدرا للتلوث الحيوي.

وفي نتيجة التجربة، تبين أن سمية تلك المركبات للكائنات الحية تزداد بوجود الأشعة فوق البنفسجية، ما أدى إلى موت البكتيريا خلال دقائق.

كما أشار العلماء إلى أن أكاسيد الحديد وبيروكسيد الهيدروجين، من المواد التي تتواجد على سطح الكوكب الأحمر، ما يؤدي إلى رفع تأثير البيركلورات، وبالتالي تموت البكتيريا أسرع بـ 10.8 مرة.

يذكر أنه تم الكشف عن البيركلورات على سطح الكوكب الأحمر عام 2008، حينما قام مسبار “فينيكس” بالهبوط على سطح المريخ وتحليل تربته. وقد تبين آنذاك أن تركيز هذه المركبات في التربة بلغ 0.4-0.6%. وقد أكد مسبار “كيوريوسيتي” هذه النتائج.

وخلص العلماء إلى أن اجتماع هذه المركبات مع الأشعة فوق البنفسجية على سطح المريخ، يحول دون وجود حياة غريبة على سطح هذا الكوكب.

 

 

 

في إطار الخطط المستقبلية لإرسال البشر إلى المريخ، طورت ناسا عددا من المركبات لنقل رواد الفضاء ومساعدتهم في دراسة الكوكب الأحمر.

وكُشف هذا الأسبوع عن أحد هذه المركبات، روفر المريخ، ذو العجلات الستة، في مركز كينيدي للفضاء بولاية فلوريدا الأمريكية.

ويتميز روفر المريخ بقدرته على استيعاب 4 رواد فضاء، هذا ويبلغ طوله 3.5 متر. وقالت ناسا: “سيكون بإمكان الجيل القادم من المستكشفين الفضائيين، التنقل والعمل في مختبر متنقل ذو تكنولوجيا عالية. كما يحوي روفر المريخ أنظمة دعم الحياة، ونظم الملاحة والاتصالات والتصميم”.

وصممت ناسا 5 آلات نموذجية، تهدف لإطلاقها في مهمة المريخ المستقبلية، وهي:

1- طائرة المريخ

2- روفر المريخ 2020

وزُود روفر المريخ بعجلات وساقين للالتفاف، كما جُهز بالكاميرات وأجهزة الاستشعار الداخلية، للتنقل عبر التضاريس الصعبة.

3- المركبة القمرية الكهربائية (LAR)

قامت ناسا باختبار المركبة القمرية الصغيرة، في عام 2008، والتي كانت مخصصة لبعثات القمر.

وتشبه هذه المركبة الحافلة الصغيرة، ولكنها لم تصل إلى القمر، لعدم وجود خطة فعلية لإطلاق بعثته في الوقت الحالي. وتتكون المركبة القمرية من مقصورة مضغوطة، كما يمكنها استيعاب الروافع، ونقل رواد الفضاء مدة 72 ساعة، مع حمايتهم من البيئة القاسية على الكوكب الأحمر.

تحدثت وكالة ناسا في عام 2015، عن طرحها لطائرة Prandtl-m، التي ستشارك في بعثات المريخ المستقبلية.

وتعد هذه الطائرة صغيرة جدا لنقل البشر، ولكن ناسا أوضحت أنها ستُستخدم لمسح سطح المريخ، في مهمة عام 2022.

5- عربة القمر

وتشبه في التصميم قاعدة المركبة القمرية الكهربائية، وهي مفيدة للتنقل عبر التضاريس الوعرة، هذا وجُهزت بـ 6 عجلات مزدوجة، كما يمكنها الدوران 360 درجة.

 

المصدر: RT

 

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا