أمير القصيم يكرّم مواطنًا نظير عمله التطوعي

كرّم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، اليوم الثلاثاء، المواطن عبدالله الحربي من أهالي محافظة النبهانية؛ لجهوده الإنسانية والتطوعية أثناء جريان وادي الداث وتقديمه المساعدة لرجال الدفاع المدني.

وأشاد أمير منطقة القصيم به، وبما قام به من عمل بطولي ينم عن الحس الإنساني لديه، مؤكدًا أن الجهود الموفقة التي يبذلها أهالي ورجال المنطقة في مساعدة القطاعات الأمنية كافة هي جهود مقدرة ومثمنة، لافتاً الانتباه إلى أن العاملين في خدمة الوطن أياً كانت مناصبهم ومواقعهم هم محل تقدير القيادة الرشيدة، مفيداً أن النجاحات التي حققها رجال الأمن بمساعدة المواطنين والمقيمين تحققت بتوفيق الله تعالى وفضله.

وقدم المواطن عبدالله الحربي وافر شكره وتقديره لأمير منطقة القصيم على هذه اللفتة الكريمة، وعلى هذا التكريم غير المستغرب منه، قائلًا: «إن ما قام به هو عمل إنساني وخيري يمليه علينا ديننا الحنيف، ويكتب لنا الأجر والمثوبة عند الله من خلاله»، موضحاً أن هذا التكريم سيكون حافزاً له في تقديم العمل الإنساني والتطوعي، وتقديم المزيد من العطاء لكل ما من شأنه حفظ أمن هذه البلاد وسلامة مواطنيه.

حضر التكريم محافظ النبهانية طارق بن عبدالله اليحيا، ومدير إدارة الدفاع المدني بالمنطقة اللواء عبدالرحمن بن عبدالله الصالح، ورئيس مركز الهمجة صنيتان بن عقاب بن تنباك.

يأتي ذلك، تطبيقًا لثقافة التطوع والعمل التطوعي التي انتشرت في مناطق المملكة كافة، الأمر الذي أثبتته الإحصائيات الرسمية، ويؤكد أهمة تضمينه في رؤية المملكة 2030.

وكانت الهيئة العامة للإحصاء «GaStats»، أصدرت في 21 يونيو الجاري، نتائج مسح العمل التطوعي لعام 2018، حيث بلغ نسبة إجمالي المتطوعين السعوديين وغير السعوديين من إجمالي عدد سكان المملكة لمن أعمارهم 15 سنة فأكثر؛  خلال الـ12 شهرًا السابقة للمسح 14.7%، فيما بلغت نسبة المتطوعين السعوديين «الذكور والإناث» للسكان السعوديين لمن أعمارهم 15 سنة فأكثر 16.8%.
ويشمل العمل التطوعي عملًا غير مدفوع الأجر يقوم به الفرد في أنشطة مجتمعية عامة أو لصالح جهة حكومية أو خاصة، وتغطي الأعمال الإنسانية، مثل تقديم الإغاثة، والمساندة والدعم للمحتاجين، بما يسهم في تحسين أوجه الحياة المختلفة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا