المعتوه سعد السفيه.. وأحلامه البائدة

المعارضة الإسلامية الإصلاحية المزعومة في لندن هي “إحدى الدعوات الفاسدة الضالة” التي يقودها سعد الفقيه، أو ما يطلق عليه بسعد السفيه، والتي دعت كل الأطياف الإسلامية والشرعية إلى “الحذر من نشراتها، والقضاء عليها، وإتلافها، وعدم التعاون مع هذه المعارضة في أي شيء يدعو إلى الفساد والشر والباطل والفتن.

وللأسف أنه نسي أو يتناسى أن الولايات المتحدة الأمريكية وجهت له تهمة مثبوتة بالاشتراك مع مكتب المهندس خالد الفواز، (أحد معاوني أسامة بن لادن)، باقتناء الهاتف الفضائي الذي استعمله بن لادن لتنسيق الهجوم الذي استهدف سفاراتها في كينيا وتنزانيا عام 1998م.

وقالت أكثر من مرة أن موقعه على الإنترنت يتم “استغلاله” لحشد الدعم الأيديولوجي والمادي لتنظيم القاعدة.

إن ما يحدث من بداية خروجه والهروب من المملكة متنكرًا، هذا المعتوه العراقي الأصل والذي تبنته المملكة وجعلت منه دكتورًا، وأعطته ما لا يستحق، حيث ضرب بكل ما قدمته له المملكة عرض الحائط ظنًًا منه بعد أن صورت له نفسه المريضة أنه سيحكم العالم الإسلامي، وقد بدت عليه تلك الملامح والكبرياء في كل مقاطعه العفنة، وأصبح أضحوكة المتابعين وقد وثق في قرارة نفسه أنه المنقذ من الجحيم كما صورته له نفسه المريضة.

للأسف حينما نراقب تلك المسوخ التى اتبعته، وأصبحت تتشارك معه في التسول من الدول المعارضة للمملكة، وهو يكتسي ويأكل من الفتات، ومشردًا في شوارع لندن في شقة بعد أن كان يسكن فيلا وقصراً لا يحلم غيره به للأسف.

باع ضميره وأمته.. وأصبح يغرد خارج السرب حتى مع من كان معه من الإصلاحيين الذي ساهموا في إصلاح وطنهم في الداخل وتركوه ينعق كالكلب ضد أسياده.

الوطن أصبح منبرًا لكل العالم، والوطن أصبح نبراسًا يحتذي به، والوطن أصبح يتقدم بخطى متسارعة بقيادة سلمان الحزم وولى عهده المجدد الهمام ذو الهمة والنشاط فموتوا غيظًا أيها الناعقون.

لنا لقاء مع معارض آخر نجس من أمثال هذه المسوخ التى اعتدت على وطننا وقيادتها، ولن نقف مكتوفي الأيادي فقد سئمنا منكم يا خونة.

الإعلامي/ سعود الثبيتي

8 تعليقات

  1. ابن المملكة

    الشكر لصحيفة هتون بالتوفيق ان شاء الله

  2. محمد الراشد

    ممتاز

  3. حامد الحازمي

    شئ جيد للغاية

  4. خدوج الاحمد

    سلمت يداك بالتوفيق ان شاء الله

  5. موضوع قيم

  6. اعتماد ماضي

    ابداعك وصل القمم

  7. موضوع اكثر من رائع

  8. رائع .. أعجبني كثيرا سلمت يمينك

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا