عيد سعيد

منذ أيام فقط كنا نقضي أجمل أيام العام، من صيام وصلاة وعبادة متواصلة في شهر الخير والبركة.. ها هو مَرَّ وكأنه البرق، ليتبعه عيد الفطر؛ فَيَهُمّ الجميع لصلاة العيد وهم في أحسن لباس، وأحسن حال، شاكرين الله على نعمه الكثيرة وأنهم استطاعوا إكمال صيامهم بصحة وعافية.

وها هو الأسبوع الأول من شهر شوال يمضي ويعود الكثير لأعمالهم والتزاماتهم بحيوية ونشاط، أو هذا ما نرجوه لأن النوم أصبح مشكلته متواصلة، فالسهر خلال شهر رمضان حتى ساعات الفجر والبعض لساعات الصباح الأولى، مازال يؤثر على الساعة البيولوجية في أجسادنا.

شكا البعض من استمرار السهر لدرجة أنهم يذهبون للعمل مواصلين دون نوم، ليعودوا عصراً وقد توقفت لديهم أي قدرة على الاستمرار..  فينامون حتى بدايات منتصف الليل، ويكملون كما اليوم الأول وهكذا دواليك!.

البعض يلجأ لبعض الأدوية كي ينام أو ينتظم نومه، والبعض يستسلم للوضع حتى يصيبه الإرهاق والتعب فتتدهور نفسيته ويصبح متوترًا على مدار اليوم، فلا يتحمل نقاش أحد أو الجلوس مع أحد فنطلق عليه مسمى (نفسية) وهي تعني أن نفسيته سيئة دوماً فيتجنبه الجميع.

وهذا الوضع في عائلتي ومعي جعلني أتذكر قبل أعوام حين كنا نذهب للمدارس في السابع من شوال للدوام، بكل صدق كنت أذهب مواصلة حتى أعود ظهراً، وإذا حاولت النوم لا أتمكن؛ فقلة النوم تجعل العقل متيقظاً أكثر، حتى تأتي ساعة الصفر التي تقضي على كل المشاعر والتركيز.

ما أذكره اليوم هنا في مقالي يدعوني أتساءل: لماذا يحدث هذا معنا؟
لماذا نرهق أجسادنا وعقولنا في شهر رمضان؟ ومن المفترض أن نفطر ونصلي العشاء والتراويح ثم نلجأ للنوم حتى قبل السحور بوقت كافٍ لننهض للسحور وصلاة الفجر ثم نكمل يومنا بشكل طبيعي جداً.

لماذا نجعل رمضان مرتبط بالسهر ومواصلة الجلوس أمام التلفاز أو غيره حتى ساعات الصباح؟

الحقيقة.. قد أستطيع السيطرة على نفسي فقط، لكني للأسف وصلت لنقطة اللا إقناع لمن هم حولي من أبناء وأسرة.

أعود وأقول.. كان الله في عوننا على هذا الوضع.

وكل عام وأنتم بخير

☘️??☘️??☘️??☘️??☘️??☘️??

بقلم الكاتبة والأديبة العربية/ ابتسام عرفي

7 تعليقات

  1. نورة السحيباني

    مقال في الصميم شكرا أيها الكاتبة على هذا الحس والوعي

  2. اسعدني كثيراً تواجدي بصفحتكْ وقراءة ماكتبت اتشرف بمتابعتك وشكراً لك ولحضورك في هتون من جديد بعد غياب

  3. م.خالد عبد الرحمن

    عبارة قد تلخص الكثير من حالنا “قد أستطيع السيطرة على نفسي فقط، لكني للأسف وصلت لنقطة اللا إقناع لمن هم حولي من أبناء وأسرة”.

  4. المدقق اللغوي عبد الله الشريف

    كل عام والأمة الإسلامية بخير وأمان بإذن الله تعالى

  5. ابن المملكة

    الشكر لصحيفة هتون بالتوفيق ان شاء الله

  6. محمد الراشد

    شئ جيد للغاية

  7. حامد الحازمي

    سلمت يداك بالتوفيق ان شاء الله

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا