دهان البطيخ باللون الأحمر

بشرى لمحلات مواد البناء والدهان؛ إنهم يدهنون البطيخ باللون الاحمر الفاقع!

مع اقتراب فصل الصيف، وابتداء موسم البطيخ والشمام والعنب والصبر والتين وغيرها، ترى هنا وهناك العديد من الاستعدادات اللازمة، قائمة على قدم وساق، لبيع البطيخ خاصة على جنبات طرق السيارات، ومن هذه الاستعدادات (توفير مبلغ من المال، إقامة عرش ومحلات وقتية موسمية، لذات الغرض
واحضار القش والتبن لفرشه تحت البطيخ، وإحضار الميزان والقبان وبعض مظاهر الزينة، وتمر) لا سيما في أوائل موسم البطيخ، فترى بعض هذه المحلات وقد يستهويك منظر نصف أو ثلث بطيخة تعلو كومة البطيخ وغالبا ما تكون حمراء اللون لافتة وجاذبة للشراء.

وتشتري ما قسمه الله لك، وتعود لبيتك وبين يديك بشارة بطيخة خير السنة، وتفاجأ بأن ما اشتريته من بطيخ على جانب بسيط من الاحمرار! وفيه من الملوحة بعض الشيء.

فيا ترى.. هل يدهنون البطيخ باللون الاحمر؟!.

_ دعاء كان الرسول محمد عليه الصلاة والسلام يكثر منه: (اللهم اصلح لي ديني، الذي هو عصمة أمري، واصلح لي دنياي التي فيها معاشي، واصلح لي آخرتي التي إليها معادي، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير، والموت راحة لي من كل شر.

أقوال حكيمة:

– استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان
– ليس كل ما يلمع ذهبا
– كل سر تجاوز الاثنين شاع
– إذا ذهب الحياء حل البلاء

ثلاثة بثلاثة:

ثلاثة لا تعرف إلا بثلاثة:
لا يعرف الحكيم إلا حين الغضب، ولا الشجاع إلا بالحرب، ولا
أخوك إلا عند الشدة.

ثلاثة أشياء تقسي القلب:
كثرة الكلام، وكثرة الأكل، وكثرة النوم.

من هو الكريم؟
الكريم لا يكون حقودًا، ولا حسودًا، ولا شامتًا، ولا باغيًا، ولا كاذبًا، ولا يقطع ألفة، ولا يؤذي إخوانه، يعطي من لا يرجو، ويؤمن من يخاف، يعفو عمن ظلمه، ويصل من قطعه، ويعذر من منعه، ويشكر من أعطاه، ومن سأله أعطاه، ومن لا يسأله ابتدأه، وإذا استضعف أحدًا رحمه.

العجلة أم الندامة! أتعرف لماذا؟
لان صاحبها، يقول قبل أن يعلم، ويجيب قبل أن يفهم، ويعزم قبل أن يفكر، ويقطع قبل أن يقدر، ويمدح قبل أن يجرب، ويذم قبل أن يستفسر، ويحكم قبل أن يختبر!

أداب الدعاء:
أن يكون على طهارة، وأن يستقبل القبلة، تخلية القلب من الشواغل، افتتاح الدعاء واختتامة بالصلاة على النبي عليه السلام، رفع اليدين نحو السماء، إشراك المؤمنين فيه، تحري ساعات الإجابة ويجعل فيها الدعاء مثل: (ثلث الليل الأخير، ويوم الجمعة، وقت إفطار الصائم …وغيرها)

مع تحيتي ومحبتي وسلامي.. دمتم بخير وصحة ونعيم وسعادة تدوم وتدوم وتدوم.. بإذن الله تعالى.

وإلى اللقاء أحبتي.. في حفظ الله ورعايته.

الكاتب الفلسطيني/  عيسى السعدي

17 تعليق

  1. م.خالد عبد الرحمن

    قالب قصيي فكاهي علمي متأدب..وأكثر شي حلو قصة البطيخ، تسلم أستاذنا

  2. عبدالرحمان الاشعاري

    أشكرك الشكر الجزيل.. حكم ونصائح مفيدة وعبارات دالة ومعبرة..

  3. بشرى لمحلات مواد البناء والدهان؛ إنهم يدهنون البطيخ باللون الاحمر الفاقع!

  4. محمد ابراهيم

    مع اقتراب فصل الصيف، وابتداء موسم البطيخ والشمام والعنب والصبر والتين وغيرها، ترى هنا وهناك العديد من الاستعدادات اللازمة،

  5. قائمة على قدم وساق، لبيع البطيخ خاصة على جنبات طرق السيارات، ومن هذه الاستعدادات (توفير مبلغ من المال،

  6. حسان القطان

    لبيع البطيخ خاصة على جنبات طرق السيارات، ومن هذه الاستعدادات (توفير مبلغ من المال، إقامة عرش ومحلات وقتية موسمية، لذات الغرض

  7. حسان القطان

    واحضار القش والتبن لفرشه تحت البطيخ، وإحضار الميزان والقبان وبعض مظاهر الزينة، وتمر) لا سيما في أوائل موسم البطيخ، فترى بعض هذه المحلات وقد يستهويك منظر نصف أو ثلث بطيخة تعلو كومة البطيخ وغالبا ما تكون حمراء اللون لافتة وجاذبة للشراء.

  8. وتشتري ما قسمه الله لك، وتعود لبيتك وبين يديك بشارة بطيخة خير السنة، وتفاجأ بأن ما اشتريته من بطيخ على جانب بسيط من الاحمرار! وفيه من الملوحة بعض الشيء.

  9. أن يستقبل القبلة، تخلية القلب من الشواغل، افتتاح الدعاء واختتامة بالصلاة على النبي عليه السلام، رفع اليدين نحو السماء، إشراك المؤمنين فيه

  10. مقال ممتاز، بالتوفيق

  11. أكرم عبدالوهاب

    شيء في غاية الروعة

  12. ابن المملكة

    الشكر لصحيفة هتون بالتوفيق ان شاء الله

  13. محمد الراشد

    سلمت يداك بالتوفيق ان شاء الله

  14. حامد الحازمي

    جهد مشكور

  15. شئ جيد للغاية

  16. مقال مميز

  17. موضي الفضلي

    ابدعت ماشاء الله

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا