قاصدو المسجد الحرام يشيدون بما وفرته لهم حكومة المملكة من الخدمات

يحرص قاصدو بيت الله الحرام من المصلين والزوار والمعتمرين خلال تواجدهم هذه الأيام المباركة من الشهر الكريم بالمسجد الحرام على قضاء أوقاتهم ما بين أداء مناسك العمرة وأداء الصلوات المفروضة وصلاة التراويح وتلاوة القرآن وحضور الدروس العلمية التي تنظمها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بمشاركة كبار العلماء مستفيدين من الإمكانات الكبيرة التي وفرتها لهم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله.

هتون/ واس

وسجل عدد من المعتمرين إعجابهم وتقديرهم وشكرهم لما وفرته المملكة لضيوف الرحمن من خِدْمات وما هيأته من إمكانات آلية وبشرية حتى يؤدوا شعائرهم بكل يسر وسهولة.
كما عبروا عن شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على مايقدمانه من عناية واهتمام بالحرمين الشريفين وزواره ومعتمريه وما لمسوه من خِدْمات وتسهيلات كان لها أكبر الأثر في بعث الراحة والطمأنينة في نفوسهم وخاصة في شهر رمضان مبارك.
وأكدوا في تصريحات لوكالة الأنباء السعودية أن ما تقوم به المملكة من خِدْمات جليلة وعظيمة وتوسعات وتسهيلات لقاصدي بيت الله الحرام يدل دلالة واضحة على تقديرها ومحبتها لأبناء العالم الإسلامي.
ونوه المعتمر محمد أمين من لبنان بالجهود التي يقوم بها رجال الأمن في خدمة الزوار والمعتمرين من تنظيم وإرشاد وخِدْمات إنسانية يعجِز عن وصفها المرء، مشيدًا بتوسعة المسجد الحرام التي تأتي في إطار اهتمام حكومة المملكة بضيوف الرحمن وتسخير جميع الخِدْمات لهم ، سائلا الله تعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وأن يجزل له المثوبة نظير ما يقدمه لأبناء العالم الإسلامي.
من جانبه أشاد المعتمر فؤاد محمود حسن من مصر بحسن التعامل الذي وجده منذ وصوله أرض المملكة، مثنيًا على حسن تعامل جميع العاملين بالمسجد الحرام وحسن استقبالهم لقاصدي بيت الله الحرام والتنظيم الجيد رغم ما يجدونه من ازدحام شديد خلال أوقات الذروة، سائلا الله تعالى أن يجزي بلاد الحرمين الشريفين خير الجزاء على خدمتها للإسلام والمسلمين.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا