حق مغلوب

إن الأب مثل الروح، عندما تخرج يتهاوى الجسد”واسيني الأعرج”. الأب هو فارس أحلام ابنته وبطل في نظر ابنه، هو السند والمرجع بعد الله في هذه الدنيا.

علمنا الإسلام حُسن معاملة الوالدين، وقد أوصى الله سبحانه بالبر بهما وعدم نهرهما. واجب علينا كأبناء، البر والإحسان بالوالدين في المعاملة، والقيام بواجباتنا نحوهما من احترام وطاعة، وحُسن معامله من الصغر حتى الكبر، وعدم رفع الصوت والتضجُر لهما، هذه بعض حقوق الوالدين على الأبناء.

ولكن ما هي حقوق الأبناء على الوالدين؟! كثرت الأحداث بهذا الوقت وبشكل متطور وسريع عن سوء معاملة الوالدين للأبناء، فتشاهد وتسمع بأب سجن ابنته في غرفة نومها، وتسمع عن أب يضرب ابنه الرضيع، وأب يقتل ابنه، وأب يتحرش بابنته.

لن أجري وأتطلع وأقلب في سجلات العنف عن وراء الأسباب، لكن هنا يقف الجميع أمام الرحمة.. إيذاء الأطفال وسوء معاملتهم من المشكلات التي تعاني منها شريحة من الأطفال. وحسب فلسفتي إذا أهمل الوالدين أو أحدهما الأبناء فالنتيجة هدم مشروع بناء الأسرة (كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته).

من بين الأصناف الأبوية السلبية، أمام عيني شاهدت أبًا قام بحمل ابنه الرضيع بعنف لأنه ابتعد عنه لسنتيمترات حبوًا. ضُج شاهدوا عيان بردة فعل الأب!، لكنه من الشجعان الذين لا يلتفتوا لكلام الناس، ونَسي بأن الأب الحنون والبطل في عين ولده، بعيداً عن حق الأب والأم في أن يؤدبا الولد إذا عصى أو أساء الأدب، لكن بحدود وفق الضوابط الشرعية.

بعض الآباء لا يتمالك أعصابه؛ فيغضب ويضرب بسلك كهربائي، أو إبريق الشاي، أو بكوب، وقد تصل إلى حمل الابن ورميه. ونلاحظ الكثير من الأطفال الذين يتعرضون للأذى من قِبل والديهم، يفتقدون للثقة والدفء، والمحبة، والعاطفة، وقبل كل هذا يفتقدون الأمان.

تقول الدكتورة/ غادة الشيخ، استشارية أسرية: “إن تعرض الأطفال للإيذاء له تأثير نفسي عليهم، فقد يؤثر في نموهم أو توافقهم العاطفي والاجتماعي والسلوكي. مثل هذه التأثيرات قد تكون قصيرة أو طويلة الأجل، وذلك بحسب شدتها وتكرارها”.

قد تتفاوت أحداث القصص وفقًا لطبيعة العنف وشدته؛ لذا، أرى أنها جرائم وحشية تُرتكب في حق الأبناء. الإسلام قد نهى عن تعنيف الأبناء، فقال الله تعالى {يوصيكم الله في أولادكم}.

تربية الأولاد مسؤولية كبيرة وتحتاج إلى يقظة من الأب والأم (المال والبنون زينة الحياة الدنيا)، فهُم أجمل عطايا الله في هذا الكون، البنون نعمة ورزق من الله لعباده؛ فيجب الحفاظ عليهم والرعاية والاهتمام بهم (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته).

تحتاج العلاقة بين الآباء والأبناء إلى الرّعاية والاهتمام والاحترام، ورفدها دائمًا بالمحبة؛ للمحافظة عليها وعلى قوتها.

تبدأ العلاقة من الصِغر حتى الكِبر، حيث يجب على الوالدين الانتباه إلى أنّ البيت هو الموجِّه الأول والمؤثر الرئيسي في بناء أسرة واعيه مُتحابة.

“ابتسام كلمة أولها أب وآخرها أم” أنيس منصور.

بقلم الكاتب/ عبد الرحمن التميمي

49 تعليق

  1. عبدالرحمان الاشعاري

    أول من يحاسب يوم القيامة هم الآباء قبل الأبناء، لتفريطهم أو تقصيرهم في تربية وتعليم أبناءهم، العنف في الإسلام منبوذ ومرفوض سواء الأبناء أو مع غيرهم، بل حتى مع الحيوان، القرآن الكريم يوصي بالحوار وبالجدال بالتي هي أحسن، ثم إن الإسلام أمرانا بالإحسان إلى الوالدين وليس طاعتهم هذه مغالطة أخرآ، “وقضى ربك ألا تعبدوه وبالوالدين إحسانا” الآية، أشكرك الشكر الجزيل..

  2. م.خالد عبد الرحمن

    ابتسام كلمة أولها أب وآخرها أم…دمتم بعز

  3. الله عليك كلام جميل

  4. محمد ابراهيم

    احسنت قولا استاذ

  5. حسان القطان

    بارك الله فيكم

  6. الاب هو الوحيد اللي يتمنى اولادة يكونوا احسن منه

  7. افعال بعض الاباء ساعات بتكون عشان خاطر عايز ابنه يكون شئ كويس وسط المجتمع

  8. إعتماد ماضي

    شوفت بعيني طفل يخرج من المدرسة لكي يعمل والاب نايم في البيت مثل هذا ليس يعرف الرحمة حتى مسلوب حق التعليم وحق الطفولة وكمان يهان من في سن يحتاج ان يلعب مع الاطفال ويعيش طفولته

  9. مبدع استاذ عبد الرحمن مواضيعك جميلة ومفيدة

  10. المدقق اللغوي عبد الله الشريف

    للأبوين حق البر والطاعة، وللأبناء حق الرفق والرحمة والعطف.. دون إفراط أو تفريط.

  11. كلمات في غاية الروعة

  12. أكرم عبدالوهاب

    شيء رائع فعلا

  13. محسن المصري

    مقال ممتاز

  14. الأب هو فارس أحلام ابنته وبطل في نظر ابنه، هو السند والمرجع بعد الله في هذه الدنيا.

  15. نائله الشهري

    الاب نعمة لا تعوض

  16. محمد العمرو

    بوركت

  17. بدريه السفياني

    سلمت يداك

  18. رباض الأحمد

    ماشاء الله

  19. إسماعيل الطبيلي

    بالتوفيق استاذي

  20. يزيد اللهيدي

    الاب السند في هذ الحياه

  21. تركي الخير الله

    فرض علينا الإسلام حُسن معاملة الوالدين، وقد أوصى الله سبحانه بالبر بهما وعدم نهرهما

  22. عبدالله السليم

    موضوع مهم جدا

  23. منصور الصالحي

    شئ جيد للغايه

  24. حمد الغوينم

    الاب حياة

  25. سعيد علي عسيري

    مقاله ممتازه

  26. مسفر البجادي

    رائع جدا

  27. زهره البلسيان

    تحتاج العلاقة بين الآباء والأبناء إلى الرّعاية والاهتمام والاحترام، ورفدها دائمًا بالمحبة؛ للمحافظة عليها وعلى قوتها.

  28. مبروك العزام

    إن الأب مثل الروح، عندما تخرج يتهاوى الجسد”واسيني الأعرج

  29. ابراهيم مختار

    رائع عبدالرحمن التميمي

  30. جميلة هلال أحمد

    اللهم ارحم والدينا وارزقهما برهما

  31. شكرا لصحيفة هتون علي هذا الابداع

  32. جواهر الشمري

    رائع جدا

  33. فايزة الشهراني

    سلمت يداك

  34. ذهبة الداود

    صدقت والله

  35. بدرية العبدالله

    أبدعت أستاذنا

  36. جميل جدا

  37. سلمت يداك

  38. إن الأب مثل الروح، عندما تخرج يتهاوى الجسد”واسيني الأعرج”. الأب هو فارس أحلام ابنته وبطل في نظر ابنه، هو السند والمرجع بعد الله في هذه الدنيا.

  39. هدى المسعود

    كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته

  40. تحتاج العلاقة بين الآباء والأبناء إلى الرّعاية والاهتمام والاحترام، ورفدها دائمًا بالمحبة؛ للمحافظة عليها وعلى قوتها.

  41. تبدأ العلاقة من الصِغر حتى الكِبر، حيث يجب على الوالدين الانتباه إلى أنّ البيت هو الموجِّه الأول والمؤثر الرئيسي في بناء أسرة واعيه مُتحابة.

  42. موضوع مهم جدا وليت كل أب وأم قبل أن يكونوا مسؤولين عن فقد أبنائهم أن يحاولوا فهم أسس التربية

  43. ابن المملكة

    الشكر لصحيفة هتون بالتوفيق ان شاء الله

  44. محمد الراشد

    مقال مميز

  45. طلال العطا الله

    عظيم جدا

  46. حامد الحازمي

    سلمت يداك بالتوفيق ان شاء الله

  47. خدوج الاحمد

    مقال أكثر من رائع

  48. شئ جيد للغاية

  49. موضي الفضلي

    ممتاز

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا