كشافة التدريب التقني نماذج مشرفة في خدمة زوار المسجد النبوي الشريف

أثناء جولة الصحيفة بالحرم المكي استقوفتنا العديد من النماذج المشرقة من شباب هذا الوطن نعتز و نفتخر بهم و كان لقاءنا بداية بي المهندس محمد بن عبدالله الغنام، ولايسعني في هذا المقام وخاطري تملؤه مشاعر الفرحه وخدمة وطني المعطاء إلا أن أشكر عميد الكليه التقنيه بالرياض الأستاذ عبدالرحمن بن عبدالله الحامد؛ لدعمه اللامحدود لجوالة الكليه المتطوعون وحرصه على مثل هذه المشاركات المميزه ووقوفه جنبًا إلى جنب مثمنين حرص سعادته وكريم متابعته.
مكة المكرمة/ محمد عثمان
أعرب عبد العزيز سامي الشويعر من الكلية  التقنية بالرياض تخصص دبلوم الالات ومعدات كهربائية عن سعادته بالمشاركة ضمن أفراد عشيرة الجوالة بالكلية التقنية بالرياض و حول سؤاله عن أفضل المواقف التي صادفته أثناء العمل التطوع اجاب افضل موقف لي اذا ساعدت المحتاجين يدعون لي صوتهم الشجي وهم يدعون و السعادة تغمرو محياهم و اسعد لحظات حياتي وأضاف.
في رسالة للجهات اللي تدعم الاعمال التطوعيه اتمنى مثل هذي الاعمال تزيد لان تعتبر بالنسبه لنا واجب ديني و وطني نشرف به.
وأثناء جولتنا بين جنبات المسجد النبوي و رؤية الجهود الكبيرة التي تقوم مختلف الجهات تيسر لنا العمل في المسجد النبوي الشريف.
التقينا الجوال محمد عمر العبدالله من تقنية الرياض تخصص:قوى كهربائية ان شعوره لا يوصف و هو في قمة السعادة كيف وهي خدمة ضيوف الرحمن من المعتمرين و الزوار وحول سؤاله عن أبرز المواقف التي واجهتك أثناء مشاركتك اجاب ابرز المواقف هي ان ترى معتمر كبير في السن قد غطى رأسه الشيب ثم يأتي منكسرا فلا تستطيع تقديم يد العون له ولا تسطيع ان تفهم لغته ولا تستطيع مساعدته داعيا الجهات التطوعية الى إشراك الجوالة المشاركين في دورات لتعلم بعض الكلمات للغات المعتمرين و الزائرين تسهل التواصل وتحقق الهدف.
وأضاف ف كلمته للجهات الداعمة لمشاركتك في برنامج خدمة زوار المسجد النبوي نشكركم من اعماق قلوبنا عسى الله ان يكتب لنا ولكم الاجر والثواب وانتم جزء لايتجزء منه.
وفي ختام جولتنا الجوال عبدالله خالد الفكي تخصص : هندسة كهربائيةمن جوالة الكليه التقنيه بالرياض ما شعورك أثناء التطوع في خدمة زوار الحرم . أجاب قائلا ان الحقيقة هذه خامس مشاركة لي في خدمة ضيوف بيوت الرحمن خدمت اربع مرات في الحرم المكي وهذه السنة في الحرم النبوي والحقيقة الخدمة في الحرم النبوي مختلفة جدًا بروحانيتها والشعور الجميل بخدمة المعتمرين والزوار ، مجرد سماع دعواتهم ونحن نخدمهم يشعرنا بالرضى الكامل والرغبة في قضاء وقت أطول في كنفات بيت الله العامر ، اما الخدمة في مركز صحي الصافية كانت فعلًا تجربة مميزة في خدمة المرضى والوقوف معهم ومساندتهم لاسيما دعوات فاضلات من المسنين والكبار في السن ، نسأل الله لنا ولكم القبول والسداد.
وحول سؤاله عن أبرز المواقف التي واجهتك أضاف انالمواقف عديدة ولا يمكنني حصرها ولكن اكثر ما شدني في هذه المشاركة تكتاف الشباب ووقوفهم على يد واحده لا حرمهم الله الأجر والمثوبة.
وبسؤال سعد فهد بن باز – تخصص سلامة اغذية – ما هو شعورك أثناء التطوع في خدمة زوار الحرم؟ أجاب قائلا شعور لايوصف حين ترسم الابتسامه على اشخاص متغربين عن ديراهم.
وفي سؤال ما هي أبرز المواقف التي واجهتك . اجاب بعض المعتمرين لا يتقنون اللغة الانجليزيه.
كما أعرب عن شكره للجهات الداعمة للمشاركة في برنامج خدمة زوار المسجد النبوي، قائلًا: شكراً لهم على جهودهم و على صبرهم و تحملهم للمواقف الصعبه.
وفي ختام كلمته للجهات الداعمة لمشاركتك في برنامج خدمة زوار المسجد النبوي، قال: كل الشكر والتقدير لاتاحة الفرصة الذهبية في هذه المشاركة العظيمة في بيت عظيم وفِي زمان عظيم ، انتم مغبونون على قيادتكم لمتطوعي هذا المشعر العظيم.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا