منظمة التعاون الإسلامي تؤكد دعمها الثابت للقضية الفلسطينية

استذكرت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، مرور واحد وسبعين عامًا على نكبة فلسطين أرضًا وشعبًا، يوم أمس الذي وافق ١٥ أيار/ مايو، وذلك إثر إعلان قيام دولة إسرائيل، وما تلاها من اقتلاع وتمييز عرقي وتشريد جماعي وقتل واضطهاد ومصادرة ممتلكات، وحرمان للشعب الفلسطيني الأصيل من حقوقه المشروعة.

وأوضحت المنظمة في بيان صدر أمس الأربعاء بهذه المناسبة، أن هذه الذكرى الأليمة ”لا تزال حية في ذاكرتنا الفردية والجماعية، في وقت تتفاقم فيه معاناة الشعب الفلسطيني بسبب ما سببته النكبة، وما تستمر إسرائيل قوة الاحتلال باقترافه، من نهب للأرض وهدم للمنازل وارتكاب للمجازر وتدنيس للمقدسات، فضلًا عن سياسات تهويد مدينة القدس، وعزلها عن محيطها الفلسطيني، ضاربة بعرض الحائط كل قيم الإنسانية وقرارات الشرعية الدولية“.

وأضافت: ”إن الشعب الفلسطيني لا يزال مثالًا عزَّ نظيره في التضحية والكفاح والصمود، والإيمان بعدالة قضيته، والتمسك بحقه في العودة إلى وطنه، والحياة فيه بحرية وكرامة، رافضًا كل المحاولات الرامية لإقصائه وإلغاء تاريخه وذاكرته وهويته الوطنية“.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا