عمدة مونتريال تعلن معارضتها لمنع ارتداء الرموز الدينية بما فيها الحجاب أثناء العمل

أعلنت عمدة مدينة مونتريال بمقاطعة كيبيك الكندية فاليري بلانتي، معارضتها لمشروع قانون العلمانية المثير للجدل، الذي قدمته الحكومة الجديدة لمقاطعة كيبيك، والذي يحظر على العاملين بالقطاع العام بمن فيهم المعلمون وضباط الشرطة، ارتداء الرموز الدينية أثناء العمل، بما فيها حجاب المرأة المسلمة.

وقالت بلانتي في مؤتمر صحفي اليوم أن مشروع القانون ”٢١“ يتسبب في توتر المجتمع، ويعمل على تقييد الحرية الدينية للناس، لافتة إلى أنه يستهدف الأقليات، ويؤثر على النساء أكثر من الرجال، ولا يتضمن تفاصيل حول كيفية تطبيقه.

وأكدت أنه عندما يتعلق الأمر بالحقوق الأساسية، فلا ينبغي أن يعيش المواطنون في خوف بشأن عقيدتهم، مؤكدة أن التنوع في مونتريال هو مصدر قوتها، ويجب أن ينظر إلى المهاجرين والأقليات على أنهم مصدر قوة وليس مصدر خوف.

وقالت بلانتي إن ثقافة الأقليات في مونتريال تختلط مع بعضها البعض يوميًا، ولا نريد أن يكون التماسك الاجتماعي في خطر، مضيفة أن هناك توترًا الآن ونحن نشعر به، لذلك لا تستطيع كيبيك فرض حظر على الرموز الدينية أثناء العمل.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا