خلف القرشي

ثلاث باقات رمضانية

معشر القراء الأكارم:
بمناسبة قدوم شهر القرآن الكريم، والخير العميم، والبركة الفياضة، رأيت أن أهديكم في مقالي اليوم ثلاث باقات رمضانية، لعلَّ الله ينفعني وينفعكم بها، إنَّه ولي ذلك والقادر عليه.

1- تهنئة:

قرائي الأعزاء.. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..  أوقاتكم بهجة ومسرات.

شهركم العظيم هذا بشائر فرح، وطاقات إيجابية تغمر شِغَاف قلوبكم، وتملأ حنايا ضلوعكم، وتمنح أرواحكم كل النور والجلال، ونفوسكم جلّ الألق والابتهاج.

كل رمضان وأنتم أهله الكرام؛ المكتنزون ببراءة الأطفال، المجلَّلون بحكمة الشيوخ، المعطرون بشذى الورود، المطرزون بألوان الأمل البهية، السعداء بعطاء الرحمان، والمتّوجون ببركات السماء.

كل عام وأنتم ممن رضي الله عنهم ورضوا عنه، وتقبل منهم، وجازى قليلهم بفضله العظيم، وكرمه اللامحدود.

2- اقتراح:
​يحرص كثير من الناس في هذا الشهر الفضيل، شهر القرآن الكريم على ختم القرآن مرةً أو أكثر؛ ابتغاءً للأجر والمثوبة. فقد ورد عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: “قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول ألم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف}”. رواه الترمذي.

ولكن بعضنا يقرأ القرآن الكريم، ويتلوه وهمه الوصول لآخر آية في الجزء، وبالتالي آخر آية في المصحف الشريف، وهو بهذا يفوت على نفسه الإفادة العظيمة، من حسن التدبر وفضيلة التفكرِ، وجمال التمعنِ في مرامي الآيات ودلالتها.

وكما وكما أنَّ في قراءة القرآن أجرًا وفضلا وخيرًا ؛ فإن في تدبره وتأمله أيضًا نفس الأجر إن لم يكن أكثر، فالله أمرنا بالتدبر، فقال تعالى: {أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ القُرآنَ، أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} [سورة محمد:24].
{كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آياتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ} [سورة ص :29].
وثمرة الثمار هي العمل به بعد القراءة والتدبر.

وأقترح على نفسي وعليكم قرائي الأعزاء أن نجعل للتدبر جزءًا مفروضًا من وقتنا في هذا الشهر الكريم، وحبذا لو يجتمع أفراد الأسرة ويتدارسون كل يوم، ولو لنصف ساعة أو نحوها بعض الآيات الكريمة، ويدور نقاش في معانيها وتفسيرها، وتحظى بشيء من التدبر والتأمل.

وهناك كتب كثيرة جيدة تنفع كثيرًا في هذا الصدد ومنها كتاب: (القرآنُ تدبرٌ وعملٌ)، وهو من إعداد (مركز المنهاج للإشراف والتدريب التربوي)، وجاء في طباعة فاخرة، ويباع بأحجام مختلفة في مكتبات (جرير) بسعر مخفض، ويضم الكتاب (النص القرآني) وبجانبه (معاني المفردات)، (وقفات تدبرية)، (مقترحات) للعمل بما تتطلبه الآيات، وكذلك (توجيهات) مستقاةٌ من الآيات.

تذكير:

أذكر نفسي وإياكم أعزائي بضرورة حسن إدارة الوقت في هذا الشهر الكريم، باعتباره فرصةً ينبغي أن تُغتنم وتُستثمر في عمل الطاعات والإكثار من الباقيات الصالحة، وزيادة جوانب الإحسان. فلا ينبغي أن نشغل أنفسنا وأهلينا بإعداد أصنافٍ مبالغٍ فيها من الطعام، فللنساء حقهن أيضًا في الراحة حينًا، وقراءة القرآن وأداء الصلوات النافلة حينًا آخر، وكثرة الأصناف التي تُعَدُ من الطعام تأخذ وقتهن، وطاقتهن.

وإذا كان الشيء بالشيء يذكر، فإن كثرة الدعوات والعزائم تؤدي إلى ضياع الأوقات، وفوات الطاعات أحيانًا، فحبذا لو تقلص وتختصر، والضروري منها يكون في أضيق الحدود، فذلك من الأدب والذوق والرقي. وما يقال عن العزائم والدعوات يمكن أن يقال عن كثرة التسوق وارتياد المحلات التجارية في هذا الشهر الكريم.
تقبل الله منا ومنكم، وأعاننا وإياكم على الصيام والقيام، ونفعنا بهما دنيا وآخرة. إنَّه ولي ذلك والقادر عليه.

 

☘️??☘️??☘️??☘️??☘️??

بقلم الأديب والباحث والمترجم/ خلف بن سرحان القرشي

#خلف_سرحان_القرشي 

السعودية – الطائف – ص. ب 2503  الرمز البريدي 21944

qkhalaf@hotmail.com

تويتر @qkhalaf

56 تعليق

  1. م.خالد عبد الرحمن

    أتفق مع الكاتب الكبيرة في كثرة الدعوات والعزائم لا سيما في رمضان الكريم فهو في غيره ان زاد عن حده كثيره فما بالك في رمضان

  2. عبدالرحمان الأشعاري

    بارك الله فيك يا أبا سعد وحفظك ورعاك، شكرا جزيلا على الباقات الرمضانية.. تحياتي

  3. وقفات جميلة من كاتب جميل سيما بداية الشهر الكريم

  4. ابن المملكة

    احسنت بالتوفيق ان شاء الله

  5. شهركم العظيم هذا بشائر فرح، وطاقات إيجابية تغمر شِغَاف قلوبكم، وتملأ حنايا ضلوعكم، وتمنح أرواحكم كل النور والجلال، ونفوسكم جلّ الألق والابتهاج.

  6. ولكن بعضنا يقرأ القرآن الكريم، ويتلوه وهمه الوصول لآخر آية في الجزء، وبالتالي آخر آية في المصحف الشريف، وهو بهذا يفوت على نفسه الإفادة العظيمة، من حسن التدبر وفضيلة التفكرِ، وجمال التمعنِ في مرامي الآيات ودلالتها.

  7. زيادة جوانب الإحسان. فلا ينبغي أن نشغل أنفسنا وأهلينا بإعداد أصنافٍ مبالغٍ فيها من الطعام، فللنساء حقهن أيضًا في الراحة حينًا،

  8. حسان القطان

    للنساء حقهن أيضًا في الراحة حينًا، وقراءة القرآن وأداء الصلوات النافلة حينًا آخر، وكثرة الأصناف التي تُعَدُ من الطعام تأخذ وقتهن، وطاقتهن.

  9. احمد ممدوح

    وهناك كتب كثيرة جيدة تنفع كثيرًا في هذا الصدد ومنها كتاب: (القرآنُ تدبرٌ وعملٌ)، وهو من إعداد (مركز المنهاج للإشراف والتدريب التربوي)

  10. محمد ابراهيم

    عن العزائم والدعوات يمكن أن يقال عن كثرة التسوق وارتياد المحلات التجارية في هذا الشهر الكريم.
    تقبل الله منا ومنكم، وأعاننا وإياكم على الصيام والقيام، ونفعنا بهما دنيا وآخرة. إنَّه ولي ذلك والقادر عليه.

  11. عبد الشكور الأزوري

    شهرٌ مبارك لكاتبنا العزيز وللجميع وكل عام وأنتم بخير

  12. محمد الراشد

    الشكر لصحيفة هتون بالتوفيق ان شاء الله

  13. حامد الحازمي

    شئ جيد للغاية

  14. يحل علينا شهر رمضان وهو موسم العمل الخيري والتكافل الاجتماعي، موسمٌ دائم له ميزته .
    لكن هو شهر يخص القرآن كما ذكر أديبنا الفذ أستاذ خلف وهذا يجعلنا نتذكر كيف أنه ليس القرآن فقط من نزل في رمضان فقد روي أن صحف إبراهيم نزلت في أول ليلة من شهر رمضان، وأنزلت التوراة لست ليال خلت من شهر رمضان بعد صحف إبراهيم بسبعمائة سنة، …..
    وكذلك هاهو استاذنا يضع لنا ثلاث بطاقات جميلة تقف عند رسالة او بطاقة تحقق عبارة ( اجعل من رمضان هذا العام موعداً تجمع فيه جوانب الإبداع والاحتساب والرفاهية في العبادة) قد تستغربون عبارة الرفاهيةدفي العبادة لكني أجدها تتخق مع مقولة المقال أعلاه ( تغتنم وتستثمر في فعل الطاعات …..) فحين يعيش الإنسان في ذلك سيجد نفسه سعيدة ، مطمئنة بذكر الله ، تحدوه الآمال وبشائر التفاؤل في حصول كل خير له وأيضًا تفريج مايلم به أو تحقيق مايدعو به.
    كل جزيل من الشكر لايفيكم حقكم في هذا الإهداء لنا كقراء ومتابعين لكم استاذ خلف..
    سلمت قريحتكم وأناملكم وحفظ الله يراعكم لهتون .. ودمتم بود

  15. جميلة هلال احمد

    ممتاز وفقكم الله

  16. عبدالرحيم النجار

    دائما مبداع الاديب خلف القرشي

  17. فهمي ابراهيم عابد

    كل عام والجميع بخير لقد اطل علينا رمضان شهر الصيام

  18. رولا الشاويش

    شكرا لصحيفة هتون لقد امتعتنا بهذه المواضيع الرايعه

  19. محمد الرواشدة

    تعجبني مثل هذه المواضيع

  20. ماجدة العرفج

    لله ماواعظم سورة الكهف

  21. ارياف الجريد

    وفقكم الله واعانكم

  22. لسورة الكهف اسرار تبهر كل جبار وعنيد ولابد من تدبرها

  23. برافو ابداع

  24. لطالما تعجبني كتابات الاديب السرحان لعمقها وعبقها

  25. علاء الدبيب

    شكرا لكم

  26. سمر المحمود

    بسم الله ماشاء الله

  27. عبير العروج

    هكذا هم اهل الطائف ..ابداع وجمال..

  28. رانيا شاهين

    تقبل الله منا ومنكم، وأعاننا وإياكم على الصيام والقيام، ونفعنا بهما دنيا وآخرة. إنَّه ولي ذلك والقادر عليه.

  29. عطا الله المطيويع

    فنعم النصيحة هذه

    فلا ينبغي أن نشغل أنفسنا وأهلينا بإعداد أصنافٍ مبالغٍ فيها من الطعام، فللنساء حقهن أيضًا في الراحة حينًا، وقراءة القرآن وأداء الصلوات النافلة حينًا آخر، وكثرة الأصناف التي تُعَدُ من الطعام تأخذ وقتهن، وطاقتهن.

  30. خدوج الاحمد

    جهد مشكور

  31. السيد صبحي

    شهركم العظيم هذا بشائر فرح، وطاقات إيجابية تغمر شِغَاف قلوبكم، وتملأ حنايا ضلوعكم، وتمنح أرواحكم كل النور والجلال، ونفوسكم جلّ الألق والابتهاج.

  32. حمد الغوينم

    الذين يصومون عن الطعام فقط ، ولايصومون عن المفطرات الأُخرى مثل النظر إلى المحرم وممارسة الغيبة والنميمة والوشاية

  33. بدر العساف

    إبداع ماشاء الله

  34. سعيد علي عسيري

    أذكر نفسي وإياكم أعزائي بضرورة حسن إدارة الوقت في هذا الشهر الكريم، باعتباره فرصةً ينبغي أن تُغتنم وتُستثمر في عمل الطاعات والإكثار من الباقيات الصالحة

  35. مسفر البجادي

    مبدع دائما

  36. منصور الصالحي

    جميل جدا

  37. نوفاالشمري

    احسنت

  38. زهره البلسيان

    مقاله ممتازه

  39. نائله الشهري

    الصيام يهذب أخلاقنا ولكن ما نراه عكس ذلك، نجد شخصًا صائمًا يشتم في الجميع، لم تصم جوارحه عن إيذاء الآخرين.

  40. محمد العمرو

    بارك الله لك

  41. إسماعيل الطبيلي

    بالتوفيق دائما

  42. موضي الفضلي

    مقال مميز

  43. عايدة أبو كامل

    نصلئح ثمينة أشكرك الشكر الجزيل

  44. عبدالله العفيفي

    هدية رائعة.. بوركت يا أبا سعد

  45. امتنان الصالح

    بوركت وبوركت اناملك.. شكرا جزيلا

  46. لطيفة العامودي

    باقات رمضانية مميزة.. أشكرك على هذه الإلتفاتة..

  47. شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز

  48. اعتماد ماضي

    موضوع رااائع

  49. موضوع في قمة الروعه

  50. أتمنــــى لكـ من القلب .. إبداعـــاً يصل بكـ إلى النجـــوم ..

  51. جواهر الشمري

    مميز كالعادة

  52. فايزة الشهراني

    جميل جدا

  53. ذهبة الداود

    رائع

  54. بدرية العبدالله

    اللهم لا تخرجنا من رمضان إلا وقد غفرت لنا

  55. سلمت يداك أستاذ خلف

  56. اقتراح عظيم

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا