مدير جامعة الملك خالد يُكرّم الفائزين بجوائز “المبادرات الطلابية”

رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي اليوم حفل تكريم وتتويج الفائزين بجائزة معالي مدير الجامعة للمبادرات الطلابية في نسختها الأولى، الذي نظمته عمادة شؤون الطلاب، وذلك في ضيافة مبنى الإدارة العامة للمدينة الجامعية بأبها “قريقر”.

هتون/ واس

ورحب مدير الجامعة في كلمة ألقاها في بداية الحفل بالحضور والمشاركين، شاكرًا لعمادة شؤون الطلاب جهودها في اكتشاف وصقل مواهب الطلاب والطالبات في شتى المجالات، مشيداً بمبادرات الطلاب المتنوعة وتميزها، لافتًا النظر إلى أن طلاب الجامعة وطالباتها هم من يميزها ويسهم في رقيها؛ كونهم المحور الرئيسي للمنظومة.
وأكد السلمي على أهمية تفعيل مبادرات الطلاب في الجامعة والمجتمع، بعد ذلك اطلع الحضور على عرض مرئي يروي قصة إقامة الجائزة والمبادرات الطلابية المشاركة.
من جهته أوضح وكيل عمادة شؤون الطلاب للتطوير والجودة المشرف على جائزة معالي مدير الجامعة للمبادرات الطلابية الدكتور محمد آل زربة أن الجائزة تهدف إلى تشجيع الطلاب والطالبات من ذوي المبادرات الطلابية المتميزة وإثراء روح المنافسة الشريفة والتميز في خدمة المجتمع الجامعي من خلال دعم المشروعات والمبادرات الإبداعية، ونشر ثقافة المبادرات الطلابية في الجامعة، وتطوير ودعم المبادرات الطلابية الناجحة، وتطبيق المبادرات الطلابية ذات الأفكار الإبداعية على أرض الواقع بما يخدم المجتمع الجامعي، إضافة إلى إبراز الطلاب والطالبات ذوي المبادرات الطلابية الإبداعية والاعتراف بجهودهم وتميزهم، مشيرًا إلى أن لجنة التحكيم استقبلت أكثر من 300 مشاركة من الطلاب والطالبات، تم فرزها وترشيح 6 مبادرات منها للفوز بجائزة معالي المدير في مجالي الأنشطة الطلابية والإعلام.
عقب ذلك أعلنت أسماء الفائزين بالجائزة والتي ضمت سيارة للمركز الأول، ومبلغ 30 ألف ريال موزعة على بقية الجوائز، حيث حصل على جائزة المركز الأول الطالب ماجد عبده عريش بمبادرة طلابية عبارة عن تطبيق إلكتروني تحت مسمى “مبادر” لتنظيم الأنشطة الطلابية بأفضل شكل لها مع نظام مكافآت تحفيزي للطلاب يدعم سيرتهم الذاتية عند التقديم على مختلف المجالات، فيما حصل على المركز الثاني الطالب أنس محمد الشهري بمبادرة إعلامية تحت مسمى “التاسعة بتوقيت الجامعة” تتمثل في حلقة إعلامية تبث بداية كل يوم اثنين من كل شهر في تمام الساعة التاسعة مساء على حسابات الجامعة ومدتها ستون دقيقة تضم موجزا لأهم أخبار الجامعة، أما المركز الثالث كان من نصيب مبادرة الطالب إدريس يحيى بكر الطلابية والتي تتمثل في بناء وتطوير منصة إلكترونية لتعلم اللغة الصينية بطرق تفاعلية بسيطة، كذلك حصلت الطالبة العنود منصور الوادعي على المركز الرابع من خلال مبادرتها الطلابية والتي تتمثل في مبادرة لتقديم الاستشارات النفسية والاجتماعية والاقتصادية لطلاب وطالبات الجامعة ومنسوبيها، بحيث تكون الاستشارات بالرسائل فقط دون معرفة مرسلها ضمانا للسرية التامة للمستشير، ويقوم عليها مستشارون متخصصون وفق آلية واضحة ومعتمدة تحت مسمى “استشرني”، وفي المركز الخامس جاءت مبادرة الطالب محمد بسام حمود الإعلامية والمتمثلة في استضافة دائمة لمنصة “TED” بثوب جديد وخاص بجامعة الملك خالد تسمى “kku stage” لعقد لقاء دوري بالجامعة على مستوى إعلامي كبير يجمع المتميزين من منسوبي الجامعة للحديث عن تجاربهم الناجحة في الحياة للتحفيز والتطوير وتفعيل دور الجامعة في خدمة المجتمع أيضًا، أما المركز السادس فقد كان من نصيب مبادرة الطالبة جواهر عايض الشهراني الطلابية والتي تتمثل في إقامة متحف للإنجازات المتميزة الخاصة بمنسوبي جامعة الملك خالد ، بحيث يكون لكل شخص متميز بصمة إبداع فيه ممن حققوا جوائز عالمية أو وطنية أو إقليمية من منسوبي الجامعة أو إنجازات تستحق العرض والتجسيد.
وفي ختام الحفل كرم معالي المدير الطلاب والطالبات الفائزين في الأولمبياد الثقافي للجامعات السعودية المقام في الجامعة مؤخرًا واللجنة العلمية، إضافة إلى تكريمه للفائزين بمبادرات تطوعية خلال ملتقى عطاء التطوعي.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا