إشهار جائزة مئوية الدولة الأردنية لأفضل كتاب عن تاريخ الأردن

أقيم في مركز الحسين الثقافي  بالأردن مساء السبت الماضي، حفل إشهار جائزة مئوية الدولة الأردنية لأفضل كتاب عن تاريخ الأردن (١٩٢١-٢٠٢١) في محاورها الثلاثة: تاريخ الأردن المعاصر، والكتب المحققة، والكتب المترجمة.

وتهدف الجائزة التي أطلقتها دار ورد للنشر والتوزيع إلى رفع مستوى الإنتاج العلمي والفكري بما يليق بمستوى الأردن، ومكافأة المبدعين والمفكرين، والتعريف بهم، وتشجيعهم على نشر انتاجهم، وترسيخ القيم العلمية والثقافية السامية، وإشاعة التنوع والتعددية والانفتاح، وتأصيل ثقافة المعرفة وتنمية المصادر الفكرية، بحيث تكون دافعًا للكتابة عن تاريخ الأردن في جوانبه كافة منذ نشأة الدولة الأردنية حتى الآن.

وقال رئيس الوزراء الأسبق، رئيس مجلس أمناء الجائزة الدكتور عبد الرؤوف الروابدة: ”إن تاريخ الأردن السياسي في القرن العشرين لم يكتب حتى اليوم، ويكاد يكون البلد الوحيد الذي لم يكتب تاريخه كتابة حقيقية، وإن ما كتب هو عبارة عن شذرات هنا وهناك حول موضوعات محددة في الثقافة والشعر والقصة وغيرها“.

وأضاف في كلمة له في حفل الإشهار: ”آن الاوان أن نكتب تاريخنا، لنقول أننا ونحن نحتفي ونعتز بهويتنا الوطنية فإن لنا هوية وطنية .. هوية جامعة توحد ولا تفرق ولا تقبل التهميش أو الإقصاء لأحد، هوية تبني الاعتزاز بالوطن، حتى نبنيه كأسرة متحابة على الخير، وفق أسس المواطنة التي هي الانتماء للوطن، والمساواة بين المواطنين، والمشاركة“.

وقال عضو مجلس أمناء الجائزة الدكتور زياد الزعبي أن الجائزة تسعى إلى الاحتفال بمئوية الدولة الأردنية، انطلاقًا من رؤية تستند إلى الوعي المعرفي العلمي، وتتجاوز الاحتفال الآني، كما تسعى الجائزة لتضافر الجهود، حتى يكون الاحتفال بهذه المئوية احتفالًا يليق بهذه المناسبة العلمية.

وأشار إلى وجود كم ضخم من المادة العلمية المتعلقة بالثورة العربية الكبرى، وبالدولة الأردنية، لا تنحصر في الإطار الإقليمي والقطري قي الأردن، وغنما تمتد لتشمل الأفق الثقافي العربي من المغرب حتى العراق، ولم يحدث أن لُم شتاته أو جمع أو تمت دراسته، والجائزة تشكل فرصة استثنائية لذلك.

وحول قيمة الجوائز، أوضح عضو مجلس أمناء الجائزة، ومستشار وزير الثقافة الدكتور أحمد راشد، أن الجائزة الأولى لأفضل كتاب مؤلف قدمتها وزارة الثقافة وتبلغ سبعة آلاف دينار، والجائزة الثانية لأفضل كتاب محقق خمسة آلاف دينار، والجائزة الثالثة لأفضل كتاب مترجم أربعة آلاف دينار.

وبيَّن أن الراغبين بالمشاركة بإمكانهم الاطلاع على شروط التقدم، وتفاصيل أخرى على الموقع الالكتروني للجائزة www.awardbookjo.com.

ويضم مجلس أمناء الجائزة الذي يترأسه الدكتور عبد الرؤوف الروابدة، كلًا من الدكتور زياد الزعبي، والدكتورة هند أبو الشعر، والدكتور جمال الشلبي، والدكتور أحمد راشد، والدكتور رضوان المجالي، والدكتور عمر الغول، والمؤرخ محمد يونس العبادي، والناشر محمد الشرقاوي، وحاتم الهملان.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا