افتتاح فرع للمركز السعودي للتحكيم التجاري بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية

دشن الأمين العام لهيئة المدن الاقتصادية مهند بن عبدالمحسن هلال، ورئيس مجلس إدارة المركز السعودي للتحكيم التجاري ياسين خياط، فرع المركز بمقر الهيئة بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، وذلك ضمن جهود الهيئة الرامية لإيجاد بيئة عدلية متكاملة تخدم المستثمرين في المدن الاقتصادية، وتؤمّن لهم الدعم اللازم الذي يضمن ازدهار أعمالهم ونمو استثماراتهم، وحضر التدشين عددٌ من كبار المسؤولين من الهيئة والمركز، وكبار منسوبي شركة إعمار المدينة الاقتصادية والمطور الرئيس للمدينة.

وخلال فعاليات التدشين، أوضح هلال أن “وجود فرع للمركز في المدينة يأتي في إطار تجسيد نموذج العمل للمدن الاقتصادية القائم على المبادرات الإستراتيجية والشراكة مع الجهات الحكومية ذات الصلة، حيث تُعنى الهيئة بمهام التنظيم والإشراف والتمكين وتقديم الخدمات الحكومية المتكاملة بكفاءة عالية للمستثمرين، بينما يضطلع المركز بمهام التطوير والإدارة وتسوية المنازعات الناشئة والتشغيل وتسويق المنتجات والخدمات في المدن الاقتصادية”.

وأضاف هلال أنه سيعمل المركز على تلبية احتياجات مستثمري المدن الاقتصادية وزيادة تنافسيتها من خلال توفير بيئة عدلية واستثمارية جاذبة ومحفزة، قادرة على استقطاب المزيد من الاستثمارات النوعية بإذن الله تعالى”.

من جهة أخرى، قال خياط في كلمته: “المركز سيعمل على توفير بدائل تسوية المنازعات للمستثمرين بفاعلية وكفاءة وفق أفضل الممارسات وأحدث المعايير الدولية، بما يُسهم في تحقيق أهداف المركز الإستراتيجية التي تتمثل في تعميق العلاقة مع الجهات ذات الصلة في تعزيز الاستثمار المحلي والأجنبي في المملكة، وتهيئة بيئة استثمارية جاذبة، وتطوير صناعة التحكيم المؤسسي”.

وبالتزامن مع تدشين فرع المركز، استضافت الهيئة ندوة بعنوان “التحكيم المؤسسي: داعم وجاذب للاستثمار في المملكة وفي المدن الاقتصادية”، وذلك بغرض استكشاف التطورات الرئيسة والتغيرات المستمرة المتعلقة بالمشهد التجاري والقانوني في المملكة بشكل عام وفي المدن الاقتصادية بشكل خاص فيما يتصل بالتحكيم، والتحكيم المؤسسي على وجه التحديد.

وحضر الندوة، حشد من التنفيذيين في قطاع الأعمال والمستشارين القانونيين والإدارات القانونية بالشركات ومكاتب المحاماة داخل وخارج المدينة.

وافتتح الندوة نائب الأمين العام للهيئة المهندس عماد هاشم بكلمة عبّر فيها عن ترحيبه بافتتاح فرع المركز في مقر الهيئة، مؤكدًا أهمية التحكيم المؤسسي ودوره البارز في دعم النشاط الاستثماري بالمدن الاقتصادية، مواكبةً لرؤية المملكة 2030.

وتضمنت الندوة جلستين، الأولى بعنوان “التحكيم المؤسسي في المملكة العربية السعودية- الإصلاحات وجاهزية المركز السعودي للتحكيم التجاري”، وتحدث فيها الرئيس التنفيذي للمركز الدكتور حامد بن حسن ميرة، وتلتها جلسة بعنوان “منتجات المركز الجديدة ومواكبة تطلعات المستثمر”، وتحدث فيها مستشار القضايا في المركز مهند بن حمد الجعيد.

واختتمت الندوة بحلقة نقاش مفتوح تبادل فيها الحضور الآراء والرؤى بشأن دور التحكيم المؤسسي في دعم وجذب الاستثمار في المملكة عمومًا وفي المدن الاقتصادية خصوصًا.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا