انطلاق أنشطة ”غوبكلي تبه“ التركي للثقافة والفنون

انطلقت بمدينة شانلي أورفة التركية أمس السبت، أنشطة ”غوبكلي تبه“ للثقافة والفنون، للتعريف بموروث المدينة الثقافي والفني، وكانت تركيا قد أطبقت قبل عدة شهور، على ٢٠١٩ اسم عام ”غوبكلي تبه“، وهو الموقع المدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وبدأت الأنشطة التي يجري تنظيمها برعاية بلدية شانلي أورفة، وتستمر يومين، بمعزوفات من فرقة الجوقة العسكرية العثمانية.

وفي كلمته خلال مراسم الافتتاح، قال رئيس بلدية شانلي أورفة، زين العابدين بياضكول، إن المدينة تضم بين جنباتها جميع الإمكانات السياحية، نظرا لموقعها الجغرافي المميز والآثار التاريخية والثراء الثقافي وجمال طبيعتها.

وأضاف أن شانلي أورفة تعد من المدن المتميزة التي تستقبل زوارها طوال المواسم الأربعة، وتاريخها الممتد لـ ١٢ ألف عام، جعل منها وجهة مميزة لمحبي استكشاف أعماق التاريخ.

ويضم موقع ”غوبكلي تبه“ الأثري الذي يوصف بأنه نقطة بداية التاريخ، أقدم مجموعة من المباني الصخرية في منطقة شمال ما بين النهرين، ويمتد تاريخها إلى ما قبل ١٢ ألف عام.

واكتشفت المنطقة عام ١٩٦٣ على يد باحثين من جامعتي إسطنبول وشيكاغو الأمريكية، واستمرت أعمال الحفر والبحث فيها نحو ٥٤ عامًا.

وفي ١٩٩٥، تم اكتشاف عديد من الآثار بالمنطقة، بينها مسلات حجرية على شكل “T”، تعود إلى العصر الحجري الحديث.

والعام الماضي، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن ٢٠١٩ سيكون ”عام غوبكلي تبه“، بهدف تعريف السياح بالموقع الأثري، وجذبهم لزيارة المنطقة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا