توقيع إتفاقية التعاون بين رابطة العالم الإسلامي و معهد الإستشراق الروسي التابع لأكاديمية العلوم الروسية

أكد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامى الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، على الأثر الإيجابي لعدد من المستشرقين الذين أسهموا فى نشر الإرث الإسلامى، وأنصفوا مضامينه، ونوهوا بقيمه الحضارية والإنسانية، مُرحِّبًا بالأهداف النبيلة للاستشراق ودعمه لها، و مؤكدًا أن جميع الأطروحات الاستشراقية غير المنصفة تلاشت فى أرشيف النسيان، وبقي الإنصاف أمام الجميع يحي سنة الخالق فى هيمنة الحقيقة.

روسيا/ عمر شيخ

جاء ذلك خلال محاضرة ألقاها العيسى فى معهد الاستشراق الروسى الحكومي، الذى استضاف معاليه خلال زيارته لروسيا الاتحادية، وذلك بحضور جمع غفير من أعضاء المعهد من المستشرقين و الباحثين والدارسين.

كما عقد العيسى اجتماعًا مع مدير المعهد فيتالى نعومكين، تلا ذلك توقيع اتفاقية تعاون بين الرابطة و المعهد، نصَّت على تبادل الخبرات، وتحقيق الأهداف المشتركة، والتعاون والتنسيق فى دراسات تاريخ الإسلام وثقافته، والتعريف بقيم الإسلام النقي من التطرف، والتصدى للإسلاموفوبيا، إضافة إلى دراسة اللغة العربية، ودعم الاهتمام بها فى روسيا، وتنفيذ مشاريع مشتركة من مؤتمرات عملية، وندوات، ومحاضرات مفتوحة، وحلقات نقاش، ومعارض، وغيرها.

كما اتفق الطرفان على تبادل الدعوات و الزيارات، للمشاركة فى الأنشطة التى يقيمها كل طرف، وتنفيذ مشاريع مشتركة تعليمية و بحثية، وتنظيم المعارض، والنشر فيما يتعلق بمجالات الاتفاقية، علاوة على إعداد ونشر الدارسات العلمية والمرجعية والموسوعية ،حول نتائج البحث فى مجالات الاهتمام المشتركة، وتأمين الدعم العلمي والشرعي للحوار بين الأديان،  والمذاهب الإسلامية، وتنظيم دورات تدريبية للباحثين والمتخصصين فى المؤسسات العلمية والتعليمية والثقافية الروسية والأجنبية.

و تم الإتفاق على تشكيل لجنة متابعة، تتولى وضع خطة سنوية معتمدة، ترسم فيها برامج العمل فى إطار مجالات التعاون المشترك، وآليات تنفيذها، مع رفع تقرير مفصل عن ذلك إلى الهيئات القيادية فى رابطة العالم الإسلامى ومعهد الاستشراق.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا