كوريا الجنوبية تعزز التحول إلى الطاقة النظيفة

أظهرت مسودة مراجعة لسياسة حكومية اليوم الجمعة أن كوريا الجنوبية تعتزم تعزيز حصة إنتاجها من الطاقة المُولدة من مصادر متجددة إلى 35% بحلول 2040، وهو ما يزيد إلى أكثر من أربعة أمثال المستوى الحالي.

ويسعى رابع أكبر اقتصاد في آسيا لتقليص اعتماده الكثيف على الفحم والطاقة النووية، ليتجاوز أحدث هدف له خطة جرى وضعها في عام 2017 لزيادة حجم الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة بالبلاد إلى 20% بحلول 2030.

وتشكل الكهرباء المُولدة من الطاقة المتجددة حاليا نحو ثمانية بالمئة من إنتاج الطاقة في كوريا الجنوبية.

وقال بارك جاي يونغ المدير في وزارة التجارة والصناعة والطاقة لجلسة استماع عامة في سول ”قررنا زيادة حصة الكهرباء المتجددة بما يتراوح بين 30 و35% بحلول 2040 للتحرك قدما صوب طاقة أنظف وأكثر أمانا بناء على توصية من مجموعة استشارية“.

وقالت مجموعة استشارية كورية جنوبية في نوفمبر إنه ينبغي على الحكومة التخطيط لزيادة حصة توليد الكهرباء من المصادر المتجددة في المزيج المُولد في البلاد بين 25 و40% بحلول 2040 لمواكبة الاتجاهات العالمية.

وأضاف بارك أن من المتوقع أن يتقلص دور الفحم في توليد الكهرباء أكثر، بينما سيزيد توليد الكهرباء من الغاز.

وستُبقي الوزارة أيضا على خطتها لوقف تمديد آجال محطات الطاقة النووية المتقادمة.

وتهدف وزارة الطاقة لاستكمال مراجعة سياسة الطاقة بعد أن تأخذ في الاعتبار الاقتراحات التي سيتم تقديمها في جلسة الاستماع العامة يوم الجمعة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا