«الاتصالات» تُطلِق مسابقة الأولمبياد العالمي للروبوت في 4 فئات رئيسية

أطلقت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، اليوم الخميس، مسابقة «الأولمبياد العالمي للروبوت WRO»؛ لتطوير مهارات الطلاب من خلال منهجية دمج العلوم والتكنولوجيا (STEAM)وريادة الأعمال لتطوير مهارات القرن الحادي والعشرين للشباب السعودي، وتأهيله للوظائف المستحدثة في عصر الثورة الصناعية الرابعة.

جاء ذلك بالشراكة مع وزارتي التعليم والطاقة والصناعة والثورة المعدنية، ووحدة التحول الرقمي والاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، والاتحاد السعودي للرياضات اللاسلكية وجمعية إنسان.

وتتضمن المسابقة التي يتمحور موضوعها لهذا العام حول «المدن الذكية»، أربع فئات رئيسية، أولها المسابقة المفتوحة، والتي يتم فيها تحديد عنوان مشترك لجميع الفرق المشاركة، يتلو ذلك إعلام جميع الفرق بالعنوان الذي يتم الاتفاق عليه من اللجنة، ليقوم المشاركون بعرض أفكارهم على شكل مشاريع تطويرية يتم تقييمها وفق ضوابط محددة، فيما تقوم فكرة الفئة الثانية وهي المسابقة العادية حول المنافسة على تطوير المهارات البرمجية لدى الطلاب، وتضع تحديات محددة على الحلبة ليقوم الطالب ببرمجة الروبوت في وقتٍ محدد لحل هذه التحديات.

وتتيح الفئة الثالثة وهي كرة القدم للروبوت للمتنافسين المنافسة بروبوتات تعمل بحسّاس الأشعة تحت الحمراء؛ لتتمكن من تحسس وجود الكرة أمامها، علمًا بأن الفئة العمرية المسموح لها بالمشاركة في هذه الفئة هي الفئة من سن 10 إلى 19 سنة.

وصُمِّمت الفئة الرابعة المتعلقة بالروبوتات المتقدمة لاختبار مهارات الهندسة والبرمجة للطلاب الكبار والأكثر خبرة إلى الحد الأقصى عن طريق تحدي «Tetras tack.».

وقال وكيل وزارة الاتصالات لتنمية التقنية والقدرات الرقمية، الدكتور أحمد بن حمدان آل ثنيان: «نعيش اليوم عصر الاقتصاد الرقمي وبدايات الثورة الصناعية الرابعة بكل ما تحمله من وعود وآفاق رحبة ينبغي العمل على اغتنامها، وأنَّه لا بدَّ من التعاون للاستفادة منها وتمكين بلدنا من اللحاق بركب التنمية المدفوعة بالابتكار».

وأشار آل ثنيان، إلى أنَّ الوزارة تسعى بالتعاون مع شركائها في الجهات التعليمية والجهات ذات العلاقة إلى منح الطلاب المساحة لتقديم إبداعاتهم في مجال تحديات حلول الروبوت والابتكار ومهارات حلّ المشكلات لمواكبة توجهات الدولة، الهادفة إلى إعداد جيل متميّز من أبناء وبنات الوطن في المجال التقني لوظائف المستقبل، ليكونوا جزءًا فاعلًا في مسيرة التحول الرائع الذي تشهده مملكتنا الغالية حاليًا بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين.

وقال: إنَّ المسابقة فرصة هامة لالتقاء المبدعين وإبراز أعمالهم الإبداعية لإيجاد حلول للمشكلات، وتقديم مشاريع وابتكارات في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي تسهم في المسيرة التنموية، مبينًا أنَّ الوزارة وشركاءها يهدفون من خلال هذه المسابقة إلى تكوين 500 فريق، ويبلغ عدد الطلاب والطالبات في هذه الفرق 1000 طالب طالبة، يخضعون لتدريبهم من خلال 19 مركزًا تدريبيًا بالمملكة، فيما ستقدم الوزارة 100 ألف فرصة تدريب إلكترونية عبر منصة (BE-STEAM)، في حين ستعرض الابتكارات المقدمة في منصة المشاريع، تمهيدًا لتبنّي الأفكار المميزة، ورعاية الفرق الفائزة، المنتظر عقب ذلك ابتعاثها لتمثيل المملكة في نهائيات الأولمبياد العالمي للروبوت، المزمع إقامتها هذا العام في جمهورية المجر.

وتأتي هذه المسابقة في إطار سلسلة الفعاليات والمبادرات العديدة التي أطلقتها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بهدف تهيئة المناخ الملائم لتنمية قدرات الشباب الرقمية، وتفجير طاقاتهم الإبداعية، واستثمار قدراتهم في المجال التقني لتعظيم مردوداتهم في هذا المجال، خصوصًا في تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، فضلًا عن تسخير قدراتهم في دفع عملية التحول الرقمي في المملكة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا