الدكتور محمد الصبان المستشار الاقتصادي والنفطي يقدم محاضرة بمنتدى باشراحيل الثقافي

التقى محبو ورواد منتدى الشيخ محمد صالح باشراحيل يرحمه الله في أمسية من أماسي هذا المنتدى المبارك، لنشر ضياء الثقافة والشعر والأدب، الثقافة بكافة أطيافها، وتعدد منابعها، وتنوع مشاربها؛ حيث كانت محاضرة هذا الأسبوع بعنوان: تطورات أسواق النفط واقتصادنا السعودي، قدمها الأستاذ الدكتور محمد سالم سرور الصبان المستشار الاقتصادي والنفطي الدولي.

استُهِلَّت الأمسية بتلاوة عطرة للقارئ الحافظ نواف الأركاني، بعد ذلك رحب مدير الأمسية بالحضور، ثم قدَّم مقدمة استهلالية للمحاضر، جاء فيها: ”الليلة نلتقي مع شخصية بارزة جاور مابين الثقافة بمختلف مناحيها وتجلياتها، وما بين الاقتصاد، له عمقه المعرفي، وكذلك له خبرته الاقتصادية الكبيرة التي نفتخر بها في هذا الوطن الكبير المعطاء المملكة العربية السعودية.

ثم أعطى المايكروفون لرئيس مجلس إدارة المنتدى الشاعر الدكتور عبد الله محمد باشراحيل، الذي رحَّب بالرواد والحضور والمحاضر، وقال في كلمته: ”ينتمي ضيفنا، الاقتصادي السعودي وخبير سوق النفط الدولي، لأسرة ثقافية واقتصادية مشهورة، كان لعدد من أبنائها، وعلى رأسهم معالي الشيخ الأديب والاقتصادي اللامع محمد سرور الصبان يرحمه الله، شقيق والد ضيفنا، الدور البارز في صناعة وتشكيل النهضة الثقافية والاقتصادية في المملكة العربية السعودية، وذلك خلال مطلع القرن العشرين، وارتبط اسم ضيفنا باقتصاديات النفط، وشارك ممثلًا للملكة العربية السعودية في العديد من المؤتمرات الدولية التي اهتمت بمناقشة أسعار البترول عالميًا، وحماية البيئة، فيما يعرف بمؤتمرات المناخ؛ حيث كان له دورًا كبيرًا فيها، مما مكَّن المملكة من تحقيق جزءًا كبيرًا من مصالحها بوجه عام.

ثم بدأ المحاضر بالتعريف بأركان محاضرته، وتطورات أسواق النفط السعودي منذ اكتشاف النفط في المملكة العربية السعودية، وتطرق إلى متانة الاقتصاد السعودي على مستوى العالم، كما تطرق إلى تسلسل نشأة شركة أرامكو، وعن مدى الاستمرار في طرح أسهمها للاكتتاب، ثم تحدث عن الطاقة البديلة مستقبلًا، وعن الطاقة الشمسية والبدائل الأخرى، كما عرج إلى القوى الاقتصادية في العالم، والتي بدأت منذ فترة ليست بالقصيرة في البحث عن بدائل أخرى متعددة عوضًا عن النفط، ومن ذلك المركبات الكهربائية التي ستكون بديلًا عن المركبات المعتمدة على النفط.

بعد ذلك بدأت المداخلات من رواد وأعضاء المنتدى، والتي شارك فيها كل من الأستاذ سليمان الزايدي، والدكتور عبد الله بن صالح، والمهندس تركي محمد باشراحيل، نائب رئيس مجلس إدارة المنتدى، والدكتور متعب المحفوظ، والأستاذ الدكتور عبد الحكيم موسى، والأستاذ الدكتور محمود كسناوي، والدكتور محمد بصنوي، والأستاذ عبد الله راشد الشيخ خالد السعود، والأستاذ الدكتور محمد مريسي الحارثي، وختمت المداخلات بمداخلة للشيخ إبراهيم السبيعي.

وقد تولى المحاضر الإجابة على جميع المداخلات، فيما أحيلت بقية الأسئلة المكتوبة للمحاضر ليجيب عنها لاحقًا بالتواصل مع أصحابها، نظرًا لضيق الوقت المخصص للأمسية.

ثم ختمت الأمسية بمشاركة شعرية قصيرة روحانية للشاعر محمد ناصر السبيعي، ومجس حجازي عن مكة المكرمة للسيد محمد معتوق اليماني.

ثم قدم المهندس تركي محمد باشراحيل نائب رئيس المنتدى درع المنتدى للمحاضر، فيما قدم هدية المنتدى للمحاضر الشيخ خالد السعود.

ثم قدم كل من الكاتب بندر الروقي، والرسام عدنان الروقي، هدية تذكارية عبارة عن لوحة رسم للشاعر الدكتور عبد الله باشراحيل، وبعدها دعى الشاعر الدكتور عبد الله محمد باشراحيل الحضور لتناول مأدبة العشاء المعدة لهذه المناسبة.

قدم وأدار الأمسية الإعلامي حامد العباسي نائب مدير المنتدى.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا