الملتقى الاستثماري للصناعات والمنتجات الغذائية فرصة واعدة لأصحاب الأعمال من المستثمرين والشركات

يهدف الملتقى لترقية وتعزيز فرص التعاون الاقتصادي والاجتماعي وايجاد سبل التعاون الإقليمي، حيث جاء ذلك في الجلسة الافتتاحية للملتقى الاستثماري للصناعات لدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي انطلق في مدينة غازي عنتاب وسط مشاركة عدد من كبار الشخصيات والمسؤولين والوفود الرسمية، من رجال وسيدات الأعمال والمستثمرين من المملكة والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

مدينة غازي عنتاب/ د. جواهر عبد العال ـ د. سحر رجب

وتناول ملتقى الشرق الأوسط وشمال افريقيا للتجارة والاستثمار العديد من المحاور، التي تهم المستثمرين وأصحاب الأعمال في قطاعات عديدة، منها قطاع المنتجات الغذائية، وقطاع السجاد، وقطاع الأحذية، كما تم استعراض الحوافز والجهود التي تقدمها الحكومة التركية للتجار والمستثمرين، وشهد الملتقى العديد من اللقاءات مع رجال الأعمال والشركات وكبار الشخصيات، إلى جانب الزيارات الميدانية للمصانع والالتقاء بالتجار المحليين.

وأعرب عدد من ضيوف الملتقى عن سعادتهم بانعقاد الملتقى، مثمنين مبادرة مكتب الإستثمار التابع لرئاسة الجمهورية التركية، بالتعاون مع وزارة الصناعة والتكنولوجيا التركية، ووكالة التنمية الإقليمية بغازي عنتاب ( طريق الحرير)، والغرفة التجارية والصناعية بغازي عنتاب، لتنظيم هذا الملتقى الذي يسهم في شراكات فاعلة، وتعزيز فرص التعاون الاقتصادي والاجتماعي، وايجاد سبل التعاون الإقليمي، لتحقيق المنافع التجارية لكل الأطراف المشاركة.

وأكد كبير مستشاري مكتب الاستثمار برئاسة الجمهورية التركية الدكتور مصطفى كوكصو، خلال حفل افتتاح الملتقى صباح اليوم في فندق أوجان غازي عنتاب، بأن ملتقى غازي عنتاب الاستثماري للصناعات، المقام في الفترة من ١٧ ـ ١٩ إبريل، يستضيف أكثر من ٦٥ من الشخصيات التجارية ورجال الأعمال من دول الشرق الأوسط والخليج وشمال إفريقيا، وقال: ”إن هدف الملتقى جمع شركاء القطاع من الأتراك، مع نظرائهم من الأطراف المشاركة، بهدف بحث فرص التعاون المشترك، وبناء الشراكات الداخلية والخارجية، وتبادل الخبرات والخدمات، واستعراض سبل تعزيز بيئة الاستثمار الصناعي والتجاري“.

وقد اعرب كوكصو عن سعادته البالغة باستقبال الضيوف، ومساعدتهم في توطيد العلاقات التي تتمتع بها الدول الإسلامية الشقيقة، وذكر كوكصو أن الملتقى المنعقد حاليًا سوف يتخلله لقاءات ثنائية، وحوارات مفتوحة، وزيارات للمصانع والمزارع المصنعة والمصدرة للمنتجات التركية.

وأختتم د. كوكصو بالإشارة إلى أن الملتقى يسعى لإبراز التسهيلات والفرص الاستثمارية في القطاع للمستثمرين والمستوردين، إلى جانب توسيع التعاون بين رجال الأعمال والأتراك، من خلال تنوع استيراد المنتجات التركية، والحصول على أسعار تنافسية مقارنة بجودة المنتج التركي.

من جانبه قال د. برهان اكيلماز مدير وكالة التنمية الإقليمية بغازي عنتاب، ”إننا لا نريد تطوير العلاقات الاقتصادية فقط، إنما نريد تطوير العلاقات الاقتصادية والثقافية أيضًا“، وأضاف أن غازي عنتاب تحتل مرتبة متقدمة على مستوى أوروبا كبلدة مصنعة، وقال نحن مستعدون وسنحرص على توفير كافة المعلومات والتسهيلات الضرورية للمستثمرين في غازي عنتاب.

وقالت رئيسة بلدية غازي عنتاب خلال كلمتها إن طريق الحرير أصبح في موقع مهم، لما فيه من كوادر بشرية، وهو جسر ما بين العالم وتركيا، وقالت إن ”دورتنا الجديدة الآن هي دورة الإنتاج، وقد حان الوقت للاستفادة من الفرص في غازي عنتاب، لما فيها من مركز التجارة ومركز الاستثمار … وأي شخص يريد الاستثمار في غازي عنتاب، نحن في البلدية مستعدين لتوفير كل سبل الدعم لتسهيل العمل المشترك فيما بيننا، لنعمل سويًا ونكبر سويًا“.

كما أكد والي عنتاب في كلمته أنه حريص أن يكفل شخصيًا أي بضاعة صناعية كانت أو زراعية تخرج من غازي عنتاب، وستكون تحت إشرافه الشخصي، وأضاف نحن لا نريد أن تشتروا منا فقط، إنما نريد أن نشتري منكم أيضًا، كما يوجد لدينا مناطق صناعية جديدة مفتوحة للاستثمار، وفي ختام كلمته تمنى أن تكون اللقاءات الثنائية مفيدة بين الطرفين.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا