اختتام فعاليات وأنشطة ”الدورة ١٥“ لجائزة الشيخ محمد بن صالح باجتماع اللجان ووضع خطة للدورة القادمة

اختتمت بحمد الله تعالى فعاليات وأنشطة ”الدورة الخامسة عشرة“ لجائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان للتفوق العلمي والإبداع في التربية الخاصة؛ حيث اجتمعت هيئة الجائزة برئاسة الأستاذة جواهر بنت محمد بن صالح بن سلطان، الرئيس العام للجائزة، والمشرف العام على الجائزة الدكتور ناصر بن علي الموسى، وأمين عام الجائزة الأستاذة حصة آل الشيخ، ورؤساء اللجان، وعدد من الأعضاء، وسكرتيرة الجائزة، في مقر الجائزة بحي الرفيعة.

وذلك لتقييم حفل الجائزة، وعرض أعمال وأنشطة اللجان خلال الدورة الخامسة عشرة، وعرض الأفكار الجديدة للدورة القادمة السادسة عشرة بإذن الله.

وقد بدأ الاجتماع بكلمة صافية من الدكتور ناصر الموسى، أثنى فيها على الجائزة وأهدافها وإنجازاتها، وأثنى على أسرة الشيخ محمد بن صالح على السير حثيثًا، لنجاح الجائزة واستمرارها، وتطوير أنشطتها، كما دعا للشيخ محمد بالرحمة، ولحرمه المصون بالشفاء التام.

بعد ذلك شكرت الأستاذة جواهر بنت محمد بن صالح الجميع دون استثناء، على عطائهم وإخلاصهم للجائزة، مؤكدة أن لجان الجائزة وأعضائها هم الأسرة الثانية لأسرة الشيخ محمد بن صالح يرحمه الله.

كما قدمت رؤية كاملة عن سبب تغيير مكان الحفل لهذا العام، مشيرة إلى أنه رغم كل الظروف إلا أنها آثرت إلا أن يقام الحفل بوقته لإسعاد الفائزين والفائزات وتسليمهم جوائزهم، بعد ذلك تكلمت الأستاذة حصة آل الشيخ أمين عام الجائزة، وأثنت على عمل اللجان، وعلى الحفل، وعرضت ما قدمته سنابل الجائزة للدورة ١٥، وللدعم الكبير من الجائزة، والأستاذة جواهر بنت محمد بن صالح للسنابل في جميع الدورات، وشكرت الجميع على التعاون والعطاء اللا محدود والإخلاص في العمل.

بعدها تحدث رؤساء اللجان ”أ. أحمد السويدان“ رئيس اللجنة العلمية، و”أ. محمد العكاش“ رئيس اللجنة التنظيمية، و”أ. وسيلة الحلبي رئيس اللجنة الإعلامية“، وقدموا تقارير مفصلة عن أعمال اللجان، وقد سر الجميع بعرضهم، وتمنوا لهم مزيدًا من العطاء والنجاح، وفي الختام تم تقييم حفل الجائزة وسرد الاقتراحات للدورة القادمة بمشيئة الله.

والجدير بالذكر أن جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان للتفوق العلمي والإبداع في التربية الخاصة، تهدف إلى الاهتمام بذوي الاحتياجات التربوية الخاصة، وتقدير إبداعاتهم وتشجيعهم، وتفعيل مشاركتهم الإيجابية في المجتمع، وتوعية المجتمع بقدراتهم وإبداعاتهم، إضافة إلى تواصل أعمال الشيخ محمد بن صالح بن سلطان الخيرية، واستمرارها في دعم جميع فئات المجتمع، بمن فيهم ذوو الاحتياجات التربوية الخاصة.

وينبثق من الجائزة سنابل خير تصرف في مجالات وأنشطة متنوعة ومتجددة منها الإعانات النقدية والعينية للمحتاجين من ذوي الإعاقة، وتوفير الوسائل التعليمية والمعينات لذوي الإعاقة، ودعم المراكز التي تخدم الأفراد ذوي الإعاقة، وتنظيم ورعاية الأنشطة والفعاليات والملتقيات العلمية، وطباعة ورعاية المطبوعات العلمية والتوعوية، وتبلغ الميزانية السنوية للجائزة وسنابلها (١٠٠٠.٠٠٠ ريال)؛ حيث تبلغ قيمة الجائزة العلمية (٢٠٠.٠٠٠ ريال) وتمنح لأربعين طالبًا وطالبة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا