هيئة الصحفيين السعوديين بالأحساء تدرب ١٠٠ صحفي رقمي بالأحساء

باتت الصحافة الورقية أمام تحد صعب في السباق الصحفي، بعد انحسار عدد قرائها إلى نسبة ٢٣%، مقابل تفوق الصحف الالكترونية التي حصلت عل نسبة ٥٣% من عدد القراء.

الأحساء/ أحمد العطافي

فحسب ما أظهرته نتائج استطلاع للرأي العام حول (اتجاهات السعوديين نحو قراءة الصحف اليومية)، الذي استعرضه الكاتب والإعلامي رئيس صحيفة الحوار الإلكترونية فالح بن عبد العزيز الصغير، في الورشة التي قدمها أمس الثلاثاء ١٦ ابريل ٢٠١٩م في قاعة الشيخ عبد العزيز الجبر في نادي الأحساء الأدبي، وبتنظيم من هيئة الصحفيين السعوديين في الأحساء، وشراكة من نادي الأحساء الأدبي برعاية رئيس هيئة الصحفيين السعوديين خالد بن حمد المالك، وبحضور مدير فرع الهيئة بالأحساء عادل بن سعد الذكر الله، ونائبه بدر بن عبد الله العتيبي ورئيس النادي الأدبي الدكتور ظافر الشهري، وبمشاركة ١٠٠ متدرب من الجنسين، تم منحهم شهادات حضور.

وأشار الصغير في ثاني الورش التدريبية التي ينظهمها فرع هيئة الصحفيين بالمحافظة، والتي تم تدشينها الشهر الماضي، إلى أن متابعة الأخبار عبر تويتر تصل إلى نسبة ۲۰%، وبرنامج الواتساب بنسبة ١٢%، في حين النساء السعوديات يفضلن قراءة الصحف الالكترونية بنسبة ٥%، والصحف الورقية بنسبة ۲۰%، أما الرجال فيفضلون قراءة الصحف الالكترونية بنسبة أعلى من النساء بلغت ٥٤%.

ولفت إلى أن الصحافة الإلكترونية استطاعت أن تحدث انقلابًا نوعيًا في سرعة تناقل الخبر، ولكن أيضًا على مستوى الصياغة وشكل الخبر وطريقة تحريره ، كما أن خبر الإنترنت يتميز بسمة التركيز والاختصار، ليتواكب مع توجهات قارئ الإنترنت الذي لا وقت لديه للجمل الطويلة.

وبيّن مواصفات الصحفي الإلكتروني، الذي يستطيع التعامل مع الصحف الالكترونية من خلال معرفته بكيفية استخدام الحاسب الآلي وبرامجه، خاصة برنامج الكتابة وبرنامج الصور، وإرسالها إلكترونيًا للصحيفة، والتعامل مع شبكة الإنترنت، فيعرف كيف يبحث على الإنترنت، وكيف يتجول على مواقع الإنترنت المختلفة.

وناقش المحاضر بشكل تفاعلي مع المتدربين مجوعة من المحاور في هذه الورشة، التي جاءت تحت عنوان ”صناعة الصحافة الإلكترونية“، ومن أبرز تلك المحاور كيفية التفاعل مع ردود قراء الصحيفة الإلكترونية وتعقيباتهم، وأنماط العمل الصحفي المختلفة وفق منظور النشر الالكتروني (عمل تطبيقي)، و الاستفادة القصوى من الإنترنت لإثراء العمل الصحفي، وتخطيط وإنتاج المواد الصحفية للنشر الالكتروني، وصحافة المواطن (عمل تطبيقي)، ونشأة الصحافة الإلكترونية، ومواصفات الصحفي الالكتروني، والفرق بين موقع الصحيفة المطبوعة على الإنترنت وموقع الصحيفة الالكترونية، ومبادئ العمل الصحفي، وأخلاق العمل الصحفي وتطبيقاتها، ودور الصحفي ومهاراته ومسئولياته، وتعميق الفهم بالمبادئ والأخلاق التي يقوم عليها العمل الصحفي، والفهم بطبيعة عمل الصحفي ودوره ومسئولياته، والتعرف على أسس ومبادئ التحرير الصحفي الإلكتروني وقوالبه، والتعرف على طبيعة الصحافة الإلكترونية وخصائصها، وأنظمة النشر وأهميتها والتدرب على استعمالها، وبيئة عمل الصحافة الإلكترونية.

واستهدفت الورشة الصحفيون العاملون في الصحافة الإلكترونية، وأصحاب المواقع الصحفية والإخبارية، والمهتمين من في مجال النشر الإلكتروني وإيمانًا من هيئة الصحفيين بالأحساء بدورها في المسؤولية الاجتماعية، فقد خصصت مقاعد للجهات الحكومية والجهات الخيرية، وعدد من الجهات ذات النفع العام بالمحافظة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا