مدير جامعة الإمام يرعى جائزة التميز البحثي

أكد معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الأستاذ الدكتور أحمد بن سالم العامري أن البحث العلمي أحد محاور الجامعة الرئيسة ، وأن أي جامعة لا تهتم بالبحث العلمي لا يمكن أن تكون جامعة متميزة ولا يمكن أن يكتب لها الريادة ، ولا يمكن أن تكون في مصاف الجامعات العالمية ، مؤكدًا أن البحث العلمي النوعي هذا العام قفز قفزة نوعية مقارنة بالأعوام السابقة .
جاء ذلك خلال رعاية معاليه حفل جائزة التميز البحثي للعام الجامعي 1439-1440 هـ في دورتها العاشرة ، ومنح حوافز برنامج النشر العالمي في دورتها السابعة ، في قاعة الشيخ عبدالعزيز التويجري للرجال ومبنى 324 بمدينة الملك عبدالله للطالبات .
وأكد معالي الدكتور العامري أن طموح جامعة الإمام يجب أن يتناسب البحث العلمي فيها مع العدد الكبير من أعضاء هيئة التدريس ومن الباحثين في الدراسات العليا ، وإنتاجها العلمي يجب أن يكون أعلى بكثير ، وأن نجوّد العملية البحثية في الجامعة ، ونوجد البيئة المحفزة للبحث العلمي بجميع مكوناته من خلال تسخير كل الإمكانيات والكثير من إيرادات الجامعة لخدمة مراكز البحث العلمي ، وتوفير الدعم المادي الكافي ، ووضع مجموعة من المبادرات البحثية لتنشيط العملية البحثية ، والاهتمام بتلبية احتياجاتنا التنموية ، خاصة البحوث التطبيقية التي تتصدى لبعض المشكلات التنموية ، موجهًا رسالة لطلاب الدراسات العليا بأن توجه بحوثهم لمعالجة مشكلات المجتمع ، وأن نرتقي في مستوى النشر العلمي النوعي ، مقدمًا شكره لكل من ساهم في هذا الحفل المتميز ، وسائلاً الله التوفيق للجميع .
بدأ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم عُرض فيلم وثائقي يستعرض مسيرة الجائزة والحوافز، بعد ذلك ألقى عميد البحث العلمي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز المقبل كلمة بين فيها حرْص الجامعة على القيام بدورها في الاهتمام بالبحث العلمي ، وتقديم كل السبل التي تسهم في تطوير القدرات البحثية لمنسوبي الجامعة وغيرهم من المهتمين ، وتأكيدا على مضي الجامعة في العناية بالبحث العلمي وسعيها للارتقاء بقدرات أعضاء التدريس ، وإسهاماً في حراك البحث العلمي في الجامعة .
بعد ذلك بين الدكتور المقبل عدد الأبحاث الحاصلة على الجوائز هذه السنة وعددها بحثان وهما : تقدير التعويض في قضايا التضليل بسوق الأسهم السعودية : الأسس الفقهية والقانونية والطرق القياسية (بحث مشترك للدكتور نادر النيفر والدكتور محمد السحيباني) ، وتطوير مقرر الإحصاء المقدم لطلاب وطالبات الدراسات العليا بقسم المناهج وطرق التدريس في جامعة الامام محمد بن سعود الإسلامية في ضوء متطلبات البحث التربوي (تصور مقترح) (والدكتورة سعاد الاحمدي) .
من جانبه أوضح وكيل عمادة البحث العلمي للشؤون الثقافية والمشرف على وحدة النشر العالمي الدكتور رعد بن عبدالله التركي أن عدد الأبحاث المستحقة للحوافز288 بحثًا ، وعدد الباحثين المستحقين للحوافز 132 باحثاً ، ثم أعلن عن أفضل ثلاثة باحثين في النشر العالمي وهم : محمد معبد بيومي خضر (رياضيات) ، وإريك نجنديب (رياضيات) ، وكمال عبد الجواد إدريس برادة (فيزياء) ، وتم تكريم الكلية الأكثر مشاركة في مجال البحث العلمي وهي كلية العلوم ، كما تم تكريم عمداء الكليات المشاركة في البحوث العلمية وهي: كلية الهندسة، وكلية الحاسب والمعلومات، وكلية الاقتصاد، والعلوم الإدارية .
كما احْتُفِيَ بالرسائل المميزة هذه السنة وعددها ست رسائل وهي : رسالة الدكتوراه في كلية الشريعة المقدمة من الباحث رائد حسين آل سبيت بعنوان : الاستثناء من القواعد الأصولية – دراسة تأصيلية تطبيقية على قواعد الحكم الشرعي والتكليف ، ورسالة الماجستير في كلية الشريعة المقدمة من الباحث عبدالله بن عثمان السنيدي بعنوان : القضايا الأصولية في دائرة المعارف الإسلامية : المقدمات والحكم الشرعي ودليل القرآن والسنة والإجماع – دراسة تحليلية نقدية ، ورسالة الدكتوراه في كلية أصول الدين المقدمة من صلاح بن صالح الحارثي بعنوان : هدي النبي صلى الله عليه وسلم في التعامل مع المنكرات ، ورسالة الماجستير المقدمة في كلية أصول الدين من الباحث حسن بن إبراهيم السلمان بعنوان : أسباب اختلاف الروايات عن الإمام يحيى بن معين جرحاً وتعديلاً, وقرائن الترجيح بينها ، ورسالة الدكتوراه في كلية الإعلام والاتصال للباحث مسفر بن علي الموسى بعنوان : نماذج الممارسة المهنية في صناعة الأفلام الوثائقية الاستقصائية: دراسة تطبيقية تقويمية على الأفلام الوثائقية الاستقصائية في قنوات الإخبارية ، ورسالة الدكتوراه في كلية اللغات والترجمة للباحث أحمد بن يحيى المكروب بعنوان : Acquisition of Tense-Aspect System by Arabic and English L2Learners:A comparative study .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا