المؤتمر الطلابي الثاني للبحث العلمي يناقش جهود الارتقاء بالمشاريع البحثية

انطلق المؤتمر الطلابي الثاني للبحث العلمي الذي تنظمه عمادة البحث العلمي بجامعة السلطان قابوس، وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس الجامعة، وبحضور عدد من المسؤولين والأكاديميين والطلبة من داخل الجامعة وخارجها.

وقال الدكتور يحيى بن منصور الوهيبي عميد البحث العلمي رئيس اللجنة الرئيسية للمؤتمر إن البحث العلمي في جامعة السلطان قابوس يحظى باهتمام ورعاية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- منذ إنشاء الجامعة. وأكد الوهيبي أن الدعم السامي السخي للبحث العلمي منذ سنة 2001، يشكّل انطلاقة نوعية حقيقية للمشاريع البحثية الاستراتيجية في الجامعة، مشيرًا إلى أنّ الدعم السامي أسهم في اعتماد مئات المشاريع البحثية التي تجاوزت قيمتها الإجمالية ملايين الريالات. وأوضح الوهيبي أنّ البحث العلمي يأتي في صميم رسالة جامعة السلطان قابوس؛ حيث يبرز في خطتها الاستراتيجية كونه مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بالإنجازات التي تحققت في المجالات الرئيسة الأخرى. وأضاف أنّ الجامعة تُركز على قيمة البحث العلمي وأهميته على كافة المستويات، وتسعى إلى تشجيع الأكاديميين والطلبة للقيام ببحوث مشتركة، واستثمار كل الوسائل المتاحة لتحقيق ذلك. وبيّن الوهيبي أنّ المؤتمر الطلابي السنوي للبحث العلمي يمثل إحدى الوسائل لتعزيز البحث العلمي في مرحلتي الدراسات الجامعية الأولية والدراسات العليا، حيث يمثل منبرًا لتسليط الضوء على أفضل البحوث الطلابية والباحثين في السلطنة، كما إنّه يُقدّم صورة جلية وواضحة عن البحوث التي يقوم بها الطلبة، بما في ذلك الفرص والمزايا العديدة التي يُمكن أن يمنحها لهم الانخراط في البحث العلمي في كل مرحلة من مراحلهم التعليمية.

هتون / سلطنة عمان

وأكد أنّ اللجنة المنظمة للمؤتمر سعت للمواءمة بين أهداف المؤتمر الطلابي الثاني وتطلعات مشروع “رؤية عمان 2040” التي أكّدت مشاركة الشباب في إعداد تلك الرؤية ورسم مستقبل عمان، ولذلك ارتأت اللجنة أن يُركّز المؤتمر على 3 قضايا رئيسة تضمنتها رؤية عمان 2040، بهدف تقديم المقترحات لتحقيقها، وهي: مجال الطاقة والبيئة، ومجال التعليم، ومجال التنويع الاقتصادي والتنمية المستدامة.

وكشف عميد البحث العلمي أنّ هناك تفكيرا جديا بأن يتوسّع المؤتمر في نسخته الثالثة ليشمل مؤسسات إقليمية ودولية، مشيرا إلى المؤتمر الدولي لإدارة البحث العلمي الذي ستنظمه الجامعة في أكتوبر المقبل، والذي يهدف إلى تبادل أفضل الممارسات في إدارة البحث العلمي إقليميًا ودوليًا، وتحديد التحديات والقضايا التي تواجه هذه الإدارة وسُبُل مُعالجتها.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا