غزة .. دعم مطالب المعتقلين في سجون الاحتلال وحقوقهم المكفولة بالقوانين الدولية

طالب ممثلون عن فصائل العمل الوطني، وحقوقيون، وقانونيون، وأسرى محررون فلسطينيون، بضرورة توجيه بوصلة الجهود الشعبية والفصائلية، وتكثيفها لدعم الأسرى في معركتهم النضالية، مؤكدين الحاجة الملحة إلى صياغة رؤية واستراتيجية وطنية لمواجهة الاحتلال، الذي يمعن في انتهاك حقوق الأسرى.

جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمتها الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في مدينة غزة اليوم، لتسليط الضوء على أوضاع المعتقلين، ومساندتهم في نضالهم المشروع لمواجهة الانتهاكات والإجراءات القمعية، وحقهم في الإضراب عن الطعام لانتزاع حقوقهم.

ودعا المتحدثون الى توحيد طاقات التنظيمات الفلسطينية والقيادة الرسمية لحماية الأسرى، مطالبين بوقف أي إجراءات تمييزية بحق المعتقلين في السجون.

وأشاروا الى أن إدارة السجون الإسرائيلية ترتكب انتهاكات بحق المعتقلين في سجونها، وتمارس إجراءات مخالفة للقانون من خلال المعاملة المحطة بالكرامة، وإنكار أبسط الحقوق والاحتياجات الإنسانية للمعتقلين، مؤكدين دعمهم للمعتقلين في إضرابهم للمطالبة بحقوقهم التي تكفلها المواثيق الدولية.

يُشار إلى أن ما يزيد عن ٤٠٠ معتقل في سجون الاحتلال يخوضون إضرابًا عن الطعام، تم البدء به من قبل العديد من قيادات الحركة، بتاريخ ٨ نيسان من العام الحالي، بعد فشل المفاوضات بين المعتقلين وإدارة سجون الاحتلال، ووصولها إلى طريق مسدود بسبب تعنت الاحتلال، ورفضه مطالب الأسرى المشروعة، المتمثلة بحقهم في الاتصال بالعالم الخارجي، ووقف العقوبات الجماعية كالعزل واقتحام اماكن الاحتجاز، واحترام الكرامة الإنسانية ورفض سياسة العزل والتنقل، ومنع زيارات الأهالي، وإزالة أجهزة التشويش التي وضعت داخل عدد من الأقسام، ورفض سياسة الإهمال الطبي.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا