الحُب الأسمى

لاموني اللي غارو مني .. وقالولي إيش عاجبك فيها

جاوبت اللي جِهلو فني .. خدوا عيني شوفو بيها

~~~~~~~~~~~~~~~~~

هذه كلمات لأهازيج مغربية قديمة تحكي بصدق واختصار حقيقة سر الحب، فلا أحد يعرف لِم فلان تُيم بزوجته، ولِم فلانة عاشقة لزوجها.

مهما تفاوتت الحالة المادية، وتباينت الحالة الاجتماعية، وزاد الجمال أو نقص، فلا يملك شخص قلب آخر بإرادته،
ولا يُتيَّم أحد بآخر رغم أنفه. الحب والعشق مُقدر بتقدير الله عز وجل، وربح وفاز من جعله بالحلال، وخاب وخسر من سلك به طريق الحرام.

هذه مقدمة لقصة:
~~~~~~~~~

سارة وعبد الله

تزوجا زواجًا تقليديًّا منذ 15عامًا، ولازال الحُب ونار العشق تلتهب بينهما، وكأنما تزوجا البارحة، ومهما تأججت حولهما الخلافات، وشبت نار الفتن بين العائلتين، لازال عبد الله وسارة متشبثان ببعضهما، وكأنهما جسد واحد، فلم يقدر أي فرد من العائلتين على الوقيعة بينهما، رغم كثرة المشاكل، واختلاف الطبقة الاجتماعية والمادية، وكلما حاول أحد أن يخترق جدار الزوجين، فوجئ بطبقة عازلة تجعل جهوده هباءً منثورًا.

كانت سارة متيمة بعبد الله ولا يهمها إلا رضاه، وعبد الله كان عاشقًا لسارة ولا يهمه إلا راحتها. وكم لامته الأم والأخت في هذا الحب الأعمى، وكان يقول خذوا عيني وانظروا بها، وكان نفس رد (سارة) على كل من يلومها في ولائها وتفانيها لعبد الله.

سارة وعبد الله.. جابها الكثير من المواقف التي كان بإمكانها أن تعصف بأي بيت، ولكنهما كانا صامدين في حماية حُبهما، والحفاظ على بيتهما من كل شيء يهدد دوامه واستقراره.

وهذا نموذج ينبغي على كل زوج وزوجة تطبيقه وأن يحفظا بيتهما وعهد الزواج  بينهما، قال الله -عز وجل- في كتابه العزيز
{وَقَدْ أَفْضَىٰ بَعْضُكُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا} [النساء21].

فجعل الله عز وجل رباط الزوجية ميثاقاً غليظًا، ورباطًا مقدسًا ووشائج لا تنفصم عُراها، إلا لسبب عظيم قاطع، وليس كما نرى ونسمع الآن،

على أتفه الأسباب يقول الزوج: أنتِ طالق..  حتى على وجبة غداء!

أو تقول الزوجة: طلقني.. من أجل عقد وخاتم!

نصيحة للأزواج:
~~~~~~~~~

تمسكوا بوشائج المحبة، واقبضوا على عُرى المودة، واحفظوا بيوتكم وأبناءكم من شر الفتن، فلن ينهض بهذه الأمة ويسود العالم إلا النشء الصالح، والبيوت المستقرة.

☘🇸🇦☘🇸🇦☘🇸🇦☘🇸🇦☘🇸🇦

بقلم المستشارة الاجتماعية/ منى عبد الرحمن أل عاصم

39 تعليق

  1. هذه كلمات لأهازيج مغربية قديمة تحكي بصدق واختصار حقيقة سر الحب، فلا أحد يعرف لِم فلان تُيم بزوجته، ولِم فلانة عاشقة لزوجها.

  2. الله الله الله عليك

  3. حسان القطان

    ولا يُتيَّم أحد بآخر رغم أنفه. الحب والعشق مُقدر بتقدير الله عز وجل، وربح وفاز من جعله بالحلال، وخاب وخسر من سلك به طريق الحرام.

  4. قصه جميله تبين مدي الحب وقيمته

  5. محمد ابراهيم

    ما اروعها من قصه رائعة

  6. تمسكوا بوشائج المحبة، واقبضوا على عُرى المودة، واحفظوا بيوتكم وأبناءكم من شر الفتن، فلن ينهض بهذه الأمة ويسود العالم إلا النشء الصالح، والبيوت المستقرة.

  7. بالحب تحلو الحياة

  8. قصة في منتهى الجمال تحكي الواقع الذي نعيشه

  9. الحب الاسمى هو الحب اللي لا يمكن ينسى في لحظة العشرة والمودة والرحمة بين كل اتنين

  10. كل ما كان في علاقة حب قوية تجمع الوجين كل ما كانت المشاكل بينهم قليلة وعمرة قصير وبسرعة تزول ويتغلب عايها الحب الجميل ودة بيرجع لاسلوب الست مننا في التعامل مع مثل هذه المواقف والحفاظ على بيتها

  11. عبدالرحمان الأشعاري

    عبارات متناسقة ومعبرة وتناول جيد للموضوع.. أشكرك الشكر الجزيل..

  12. المدقق اللغوي عبد الله الشريف

    الخلاصة: خدوا عيني شوفوا بيها

  13. ما أروع هذه الكلمات

  14. محسن المصري

    موضوع غاية في الروعة

  15. جميل جدا

  16. جواهر الشمري

    ما أعظم الحب عندما يكلله ميثاق غليظ من الله

  17. ذكرتني القصة برواية قرأتها منذ أعوام (رواية حتى لا تموت الروح)، قصة وفاء لا حدود لها، فحتى بعد وفاة الزوجة كتب الزوج روايته مخلدا ذكراها

  18. فايزة الشهراني

    أدام الله عليهما الحب والوفاء

  19. علينا أن نعي حقيقة أن الحب أسمى وأنبل المشاعر الإنسانية التي يجب أن نتعهدها برعاية خاصة كي تستمر وتطول ولا تقصر.

  20. بدرية العبدالله

    موعظة قيمة جدا

  21. تمسكوا بوشائج المحبة، واقبضوا على عُرى المودة، واحفظوا بيوتكم وأبناءكم من شر الفتن، فلن ينهض بهذه الأمة ويسود العالم إلا النشء الصالح، والبيوت المستقرة.
    نصيحة جميلة جدا

  22. سلمت يداك أستاذتنا الفاضلة

  23. طلال العطا الله

    عظيم جدا

  24. صالح اليوسف

    الله الله موضوع متميز

  25. بارك الله فيكم ونفع بكم

  26. شريف إبراهيم

    جميل جدا أحسنت أستاذة منى

  27. على أتفه الأسباب يقول الزوج: أنتِ طالق.. حتى على وجبة غداء!

  28. حمد الغوينم

    موضوع مهم جدا للغايه

  29. منصور الصالحي

    الحب الصادق يجعل الحياه سعيده

  30. سعيد علي عسيري

    أحسنت يا أستاذه مني

  31. مسفر البجادي

    نصيحه مهمه جدا ( تمسكوا بوشائج المحبة، واقبضوا على عُرى المودة، واحفظوا بيوتكم وأبناءكم من شر الفتن، )

  32. أعدت لنا الامل وقد شارف على الزوال

  33. والله قصة ولا في الخيال
    كم نتمنى مثل هذا النموذج من الزواج والحب الناجح
    فقد تلوثت جوارحنا بما نرى ونسمع من مشاكل الزواج

  34. ابو عبدالكريم

    عندما تتلاشى الانانية
    وتسود المحبة والإخلاص
    فلن نجد الا المودة
    أما إذا تعامل الزوجان بالأنانية
    فستكون المشاكل ويكثر النزاع

  35. مما لاشك فيه ان الحياة الزووجية تقوم قواعدها علي الحب والتقير والصدق والتقدير بين الطرفين بطريقة مزدوجة
    وإذا فقدت عناصر الحب دب الخلاف بالتدريخ وضاع المعروف بين الاثنين فسارة وعبد الله انوذج من ذلك الحب
    وهناك علاقات علي النقض من ذلك
    إذا علينا ان تستفيد من تجارب الاخرين فنعزز النواحي الايجابية
    ونتلاف النواحي السلبية حتي يصل قطار رحلتنا الي محطته بكل سلام

  36. مما لاشك فيه ان الحياة الزووجية تقوم قواعدها علي الحب والتقير والصدق والتقدير بين الطرفين بطريقة مزدوجة
    وإذا فقدت عناصر الحب دب الخلاف بالتدريخ وضاع المعروف بين الاثنين فسارة وعبد الله انوذج من ذلك الحب
    وهناك علاقات علي النقض من ذلك
    إذا علينا ان تستفيد من تجارب الاخرين فنعزز النواحي الايجابية
    ونتلاف النواحي السلبية حتي يصل قطار رحلتنا الي محطته بكل سلام

  37. قال تعالى وجعلنا بينهم مودة ورحمه لقد تناولت هذا الجانب بكل حرفيه وتلاعبتت معك العبارات الجميله التي استطعت أن تسخرها في هذا المقال الرابع لا أقول لك مبدع بل في جمال الإبداع وفقك الله اخي خلف

  38. أية مودة وأية حب !!!
    ياليت من مجيب
    مافيه الا حلبة مصارعة
    من يغلب الثاني
    عالم همج
    هذاك أول

  39. 💕متفائلة💕

    مقال يفتح النفس ❤️ وقصة تبعث على التفاؤل ❤️

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا