خبيرة تربية تنصح بتحفيز الأطفال للتعاون داخل المنزل بدافع الولاء للأسرة

جعل الأطفال يساعدون في المنزل يمكن أن يكون تحديًا ويحفز بعض الآباء أطفالهم بإعطائهم أموالا إذا ما قاموا بعمل منزلي معين، ولكن هل هذه فكرة جيدة؟، إلا أن خبيرة التربية، دانيله جراف تقول: “عادة ما يكون الأطفال متعاونين بالفطرة”، وتعتقد أن هذا يرجع لأن البشر دائمًا ما يحتاجون للاعتماد على بعضهم بعضًا للبقاء على قيد الحياة، وتوضح قائلة: “هذا هو سبب رغبة طفل في الثانية من العمر في أن يساعدنا في نشر الغسيل أو الطهو”.

ويمكن أن تنشأ المشكلات إذا ما ثبط الآباء دون قصد من هذا السلوك التعاوني الطبيعي، لكون الأطفال مثلا يستغرقون وقتًا طويلًا، لكن خلافًا لذلك تعتقد جراف أنهم سوف يستمرون في التعاون فيما يتعلق بالأعمال المنزلية، ولكن بمستوى متفاوت من الحماسة، حيث تقول جراف: “دفع الأموال للأطفال لدعم الوحدة الأسرية محاولة لتحفيزهم ظاهريًا”، وهذا يمكن أن يجدي نفعًا، ولكن من الأفضل دعم محاولاتهم بدافع الولاء للأسرة.

 عدوى تصيب الأطفال تدفعهم إلى الإجرام في مرحلة البلوغ

وتضيف جراف أنه وراء رغبة الآباء في أن يساعد أطفالهم بقدر أكثر، هو الشعور بأن المهام والأعمال المنزلية توزع بشكل غير عادل، وأنه لا يتم الاعتراف بعملهم، وتتابع: “هذا الشعور لن يتحسن بمكافأة الطفل بالمال”؛ إنما يجب على الأسرة مناقشة الوضع، ويجب على الآباء التعبير عن رغبتهم في احترام أمنياتهم. وعندما يكون الآباء والأطفال منفتحين وصادقين مع بعضهم البعض، فإن تماسك الأسرة يعود بالفائدة على الجميع .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا