حضور عربي كبير ضمن الملتقى العلمي الـ19 للجمعية الخليجية للإعاقة

يرعى الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة في مملكة البحرين، اليوم الثلاثاء، افتتاح (الملتقى العلمي التاسع عشر للجمعية الخليجية للإعاقة)، تحت عنوان (رياضة ذوي الإعاقة.. تحدي وطموح) الذي تنظمه الجمعية الخليجية للإعاقة بمملكة البحرين في الفترة من 7- 11 إبريل الجاري.

وقال راعي الملتقى الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: إن إقامة مثل هذه الملتقيات ذات أهمية بالغة بالنسبة لذوي الإعاقة كونها تتناول وتبحث كل ما يهم وضعيتهم الصحية والرياضية والتعليمية والاجتماعية، كما أنها تلعب الدور الكبير في الارتقاء بهم وهم يخوضون معارك الحياة من أجل تحقيق الذات والوصول بها إلى أبلغ مراتب النجاح والتميز، مثمنًا جهود الجمعية الخليجية للإعاقة وما تحققه من إنجازات في مجالات العمل الإنساني في مجال تقديم الخدمات للأخوة المعاقين على مستوى خليجنا العربي.

وأكد أن تخصيص هذا الملتقى لرياضة ذوي الإعاقة يمثل لفتة إنسانية غاية في الأهمية؛ لأن الرياضة تلعب دورًا مهمًّا في صحة المعاقين، وبالتالي تخلق لهم أجواءً مواتية لإبراز إبداعاتهم ومهاراتهم الذاتية، ولنا في البحرين تجربة حية فقد حقق هؤلاء الإخوة والأخوات الكثير من الإنجازات على مستوى العالم في مجالات الرياضية المختلفة ورفعوا اسم البحرين عاليًا في المحافل الدولية والإقليمية والعربية، وكانوا ولا زالوا مصدر فخرنا وعزنا، أتمنى كل النجاح لهذا الملتقى وأدعو للقائمين عليه بالتوفيق والسداد.

وفي هذا السياق، قال الفريق الشيخ دعيج بن خليفة آل خليفة الرئيس الفخري للجمعية الخليجية للإعاقة: سعدنا أن يكون راعي هذا الملتقى الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة، فهو شخصية ذات علاقة راسخة بالرياضة والرياضيين وبموضوع الملتقى وشعاره السنوي؛ كونه صاحب مبادرات إنسانية لها تأثيرها الواضح ولا ننسى في هذا المقام سباحة سموه من شاطئ الغروب بالسعودية إلى منتجع السوفتيل بالزلاق في تحديه الذي خصص ريعه لصالح مرضى السرطان في البحرين.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا