العلوم التطبيقية بالبحرين بالمرتبة الثانية محلياً والأولى على مستوى الجامعات الخاصة بحسب تصنيف التايمز

أشار التقرير السنوي الذي تنشره مؤسسة التايمز للتعليم العالي Times Higher Education ، المختصة دولياً بتصنيف الجامعات إلى ظهور جامعة العلوم التطبيقية في المركز 311 من بين أفضل 500 جامعة في العالم تأثيراً وتحقيقاً لأهداف التنمية المستدامة ، متصدرة بذلك قائمة الجامعات الخاصة الأعلى ترتيباً في مملكة البحرين والمرتبة الثانية بعد جامعة البحرين .

ويعتبر تصنيف التايمز البريطاني أحد أبرز التصنيفات العالمية موضوعية وشفافية في الحكم على مستوى الجامعات في العالم، حيث يعرف بأنه القائمة السنوية التي تشمل أفضل الجامعات في العالم بعد تقييمها وفقاً لخمسة معايير يتفرع عنها ثلاثة عشر مؤشراً فرعياً وتتفاوت في النسب المعطاه لكل معيار لينحصر التصنيف بتقييم المؤشرات في الصحة الجيدة والرفاهية ، التعليم الجيد، المساواة بين الجنسين، وعقد الشراكات لتحقيق أهداف الجامعة.
ويأتي هذا الإنجاز ليضاف إلى سلسلة الإنجازات التي حققتها الجامعة خلال الفترة الماضية والمتمثلة في كونها الجامعة الخاصة الوحيدة التي تم تصنيفها ضمن أفضل خمسين جامعة عربية في التقرير السنوي الذي أصدره مركز تصنيف الجامعات العالمي التابع لمؤسسة QS) (Quacquarelli Symonds ، إضافة إلى تصدرها قائمة الجامعة الخاصة البحرينية و25 عربياً في تصنيف الجرين ماتريك العالمي للجامعات الخضراء، وحصولها على شهادة الآيزو في العمل الإداري، وقيامها خلال العام الماضي بنشر أكثر من 100 بحث علمي محكّم في سنة واحدة لأول مرة منذ تأسيسها، ونجاحها في استضافة أكثر من 65 باحث ومتخصص من حول العالم في المؤتمر العالمي الـمُحكّم «المستقبل المستدام» ، وأخيراً تعاونها مع أكاديمية التعليم العالي البريطانية لتأهيل أعضاء هيئة التدريس للحصول على شهادة الزمالة من الأكاديمية، واختيار الجامعة لتكون مركز تدريب معتمد من قبل الأكاديمية، حيث بلغ عدد الحاصلين على شهادة الزمالة والزمالة المتقدمة من الأكاديمية 43 أكاديمي وإداري .
وبهذه المناسبة أعرب رئيس مجلس الأمناء الأستاذ الدكتور وهيب أحمد الخاجة عن سعادته بهذا الإنجاز الذي يضاف لسلسلة الإنجازات التي حققتها الجامعة خلال الفترة الماضية، والتي تعتبر ضمن خطوات الجامعة في مشوارها نحو العالمية، معرباً عن شكره وتقديره للقيادة الحكيمة والحكومة الرشيدة على الدعم المتواصل واللامحدود للجامعات البحرينية بالإضافة إلى شكره وتقديره للمجلس الأعلى لتطوير التعليم والتدريب لتوجيهاته السديدة وإلى مجلس التعليم العالي لمتابعته ودعمه للجامعات.
وصرّح رئيس مجلس الأمناء أن الجامعة عازمة على تطوير المنظومة الأكاديمية فيها، وتحسين الأداء، والارتقاء بالمخرجات التي تمد القطاعات الحكومية والخاصة بالكوادر المؤهلة، كما قدم شكره لأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الجامعة على الجهود المبذولة للنهوض باسم الجامعة محلياً وعالمياً.
من جانبه أوضح رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور غسان فؤاد عواد أن هذا الإنجاز يأتي في إطار رؤية الجامعة للمضي في تحقيق الريادة في التعليم العالي وضمن مساعي الجامعة لتعزيز مكانتها بين الجامعات العربية والعالمية بما يخدم استراتيجيتها التي تركز على خلق طالب جامعي مؤهل أكاديمياً وفقاً لمعايير ضمان جودة التعليم، وبما يتوافق مع استراتيجية مجلس التعليم العالي بمملكة البحرين.
كما هنأ رئيس الجامعة كل من رئيس مجلس الإدارة الوجيه سمير ناس ورئيس مجلس الأمناء الأستاذ الدكتور وهيب الخاجة وجميع أعضاء مجلسي الإدارة والأمناء بهذا الإنجاز الذي لم يكن ليتحقق لولا الاهتمام والرعاية والمتابعة الحثيثة من قبلهم، مؤكداً على أن هذا الإنجاز يدل على المستوى المتقدم الذي وصلت إليه الجامعة من خلال العمل الدؤوب والمتميز للموظفين والتزامهم تجاه جامعتهم.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا