500 مشارك و87 عرضًا تقديميًا و24 حلقة في مؤتمر عُمان الدولي لتعليم الإنجليزية

ينظم مركز الدراسات التحضيرية في جامعة السلطان قابوس مؤتمره السنوي التاسع عشر لتدريس اللغة الإنجليزية يومي الخميس والجمعة 11 و12 أبريل الجاري، ويقام حفل الافتتاح بقاعة المؤتمرات  الساعة التاسعة صباحًا تحت رعاية الدكتور سعيد بن حمد الربيعي الأمين العام لمجلس التعليم.

ويأتي المؤتمر هذا العام تحت عنوان “الطرق المبتكرة لتعليم وتعلّم اللغة الإنجليزية”؛ ويتناول المشاريع البحثية الحالية ويناقش المناهج  المبتكرة المتبعة في تدريس اللغة الإنجليزية ووسائل التعلم عبر شبكة الانترنت.

ويشهد المؤتمر حضور ما يقارب 500 مشارك من مختلف دول العالم. وقامت اللجنة المنظمة للمؤتمر بدعوة ثلاثة متحدثين رسميين وهم الدكتور دودلي رينولدز، أستاذ اللغة الإنجليزية بجامعة كارنيجي ميلون في قطر والدكتور ريتشارد سميث من جامعة ووريك في المملكة المتحدة والدكتور آدم بيسكو، مدير إدارة الجودة العالية للتعليم في المملكة المتحدة، إذ سيساهم كل منهم في إثراء موضوع هذا العام من منظور فريد ومن خلال تجاربهم الواسعة في مجال طرق تدريس اللغة الإنجليزية.

ويعد المؤتمر فرصة ثمينة للمعلمين والمسؤولين من مختلف القطاعات والمؤسسات لتبادل التحديات والأفكار المبتكرة في هذا المجال، لاسيما أنّ المؤتمر سيتضمن 87 عرضًا تقديميًا و 24 حلقة عمل يقدمها متخصصون في المجال التدريسي والبحثي من جامعة السلطان قابوس والمؤسسات الأكاديمية الأخرى في عُمان وخارجها، كما سيتضمن 4 حلقات عمل معتمدة و 12 عارضًا من مؤسسات مختلفة من داخل السلطنة وخارجها مثل المجلس الثقافي البريطاني وكلية مجان الجامعية ودار نشر ماكميليان للتعليم ومجموعة النشر السريع والذين سيتواجدون في المعرض المصاحب للمؤتمر.

هتون / سلطنة عمان

وقال جوستين كيرنوت رئيس اللجنة الأكاديمية للمؤتمر “سيتضمن المؤتمر هذا العام 120 مشاركة، منها عروض تقديمية وحلقات عمل، ونعد هذا حدثا مثاليا لتشجيع نمو شبكة داعمة من المعلمين في السلطنة وخارجها، والتي ستزيد من الوعي بالتغييرات والتطورات واتجاه الأساليب في التدريب والدعم في اللغة الإنجليزية، فضلاً عن المنتجات والخدمات الجديدة المتاحة للطلبة في الوقت الحاضر”.

يشار إلى أنّ المؤتمر على مر الأعوام السابقة استقبل الكثير من المتخصصين والخبراء في مجال تدريس اللغة الإنجليزية من المنطقة وخارجها، وجذب عددًا متزايدًا من المهتمين في هذا المجال من مجموعة متنوعة من المؤسسات الأكاديمية، ومن المتوقع أن مؤتمر هذا العام سيحقق نجاحًا كبيرًا، لاسيما أنّ هناك ما يزيد عن 150 متطوعاً من الموظفين والطلبة الذين سيساهمون بشكل كبير في إنجاح فعالياته.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا